Now Reading
آلام الظهر أثناء الحمل: الأسباب وطرق العلاج

آلام الظهر أثناء الحمل: الأسباب وطرق العلاج

PIN IT
هناك الكثير من النساء اللاتي يعانين من هذه المشكلة – حيث تواجه معظم النساء الحوامل آلام الظهر أثناء الحمل ، وعادة ما تبدأ في النصف الثاني من الحمل.
يجب أن تعلمي أن هناك أشياء يمكنك القيام بها لتخفيف آلام الظهر . إليك ما يمكن أن يساعد في ذلك.

أسباب آلام الظهر لدى النساء الحوامل

يحدث ألم الظهر أثناء الحمل عادة عندما يلتقي الحوض بالعمود الفقري، في المفصل العجزي الحرقفي.
هناك العديد من الأسباب المحتملة لحدوث ذلك. فيما يلي بعض الأسباب:
  • زيادة الوزن. في الحمل الصحي، تكتسب الحامل عادة ما بين 25 و 35 رطلاً وهو وزن طبيعي يجب على العمود الفقري أن يكون قادراً على تحمله. يمكن أن يسبب ذلك آلام اسفل الظهر. كما يضغط وزن الجنين المتنامي والرحم على الأوعية الدموية والأعصاب في منطقة الحوض والظهر.
  • التغّيرات في وضعية الجسد. يتسبب الحمل في تغيير مركز الجاذبية في الجسم. ونتيجة لذلك، قد تبدئين تدريجياً – حتى دون أن تلاحظي – في تغيير وضعية الجسد والطريقة التي تتحركين بها، مما قد يؤدي إلى آلام في منطقة الظهر أو الإجهاد.
  • التغيرات الهرمونية. يقوم الجسم أثناء الحمل بإفراز هرمون يدعى رَيِلاَكْسِين يسمح للأربطة في منطقة الحوض بالاسترخاء وتصبح المفاصل أكثر ارتخاءً واستعدادًا لعملية الولادة. يمكن لنفس الهرمون أن يسبب ارتخاء في الأربطة التي تدعم العمود الفقري، مما يؤدي إلى عدم الاستقرار والألم.
  • انفصال العضلات. قد تنفصل صفيحتان متوازيتان من العضلات (عضلات البطن المستقيمة)، التي تمتد من القفص الصدري إلى عظمة العانة، من المنتصف بسبب زيادة حجم الرحم وتمدده. وقد يؤدي هذا الانفصال إلى تفاقم آلام الظهر.
  • التوتر. قد يتسبب التوتر العاطفي بإحداث شد في عضلات الظهر، الأمر الذي قد تنتج عنه آلام الظهر أو تشنجات الظهر. وبهذا يمكن القول إنّ آلام الظهر تزداد بازدياد التوتر أثناء فترة الحمل .

طرق التخفيف من آلام الظهر عند الحامل

المزيد من الأخبار الجيدة: ما لم تكوني تعانين من آلام مزمنة قبل الحمل، فمن المرجح أن يخف الألم تدريجياً قبل الولادة.
وفي الوقت نفسه، هناك العديد من الأشياء التي يمكنك القيام بها لعلاج آلام الظهر أو جعلها أكثر ندرة وأكثر خفة، منها:
  • ممارسة التمارين الرياضة. إن ممارسة التمارين الرياضية بانتظام تقوي العضلات وتعزز المرونة، كما يمكن أن تخفف من الضغط على العمود الفقري. تشمل التدريبات الآمنة لمعظم النساء الحوامل المشي والسباحة وركوب الدراجات الثابتة. ويمكن لطبيبتك أو أخصائي العلاج الطبيعي أن يوصي بتمارين لتقوية عضلات الظهر والبطن.
  • استخدام الحرارة والبرودة. إن وضع كمادات حارة او باردة على ظهرك قد تساعد في تخفيف و إزالة الألم. إذا وافق مقدم الرعاية الصحية الخاص بك، ابدئي بوضع كمادات باردة (مثل كيس من الثلج أو الخضروات المجمدة الملفوفة في منشفة) على المنطقة المؤلمة لمدة تصل إلى 20 دقيقة عدة مرات في اليوم. بعد يومين أو ثلاثة أيام، انتقلي إلى التدفئة – ضعي كمادة ساخنة أو زجاجة ماء ساخن على المنطقة المؤلمة. يجب الحرص على عدم وضع الحرارة على بطنك أثناء الحمل.
  • الحفاظ على وضعية الجسم بشكل سليم. يجهد التحدب العمود الفقري. لذلك يعد استخدام الوضعية المناسبة عند العمل أو الجلوس أو النوم خطوة جيدة. على سبيل المثال، النوم على الجانب مع وضع وسادة بين الساقين يؤدي إلى تخفيف الضغط عن الظهر. وعند الجلوس على مكتب، ضع منشفة ملفوفة خلف ظهرك لسنده ودعمه؛ وضعي قدميك على مجموعة من الكتب أو مسند والجلوس بشكل قويم ومعتدل، مع ارجاع كتفيك الى الخلف. كما أن ارتداء حزام الدعم قد يساعد أيضًا.
  • الاستشارة. إذا كان ألم الظهر مرتبطًا بالتوتر، فقد يكون التحدث إلى صديق أو مستشار موثوق به مفيدًا.
  • العلاج بالإبر. يعتبر الوخز بالإبر شكل من أشكال الطب الصيني يتم فيه إدخال إبر رفيعة في الجلد في أماكن معينة. وأظهرت الدراسات أن الوخز بالإبر يمكن أن يكون فعالاً في تخفيف آلام أسفل الظهر أثناء الحمل. استشري مزود الرعاية الصحية إذا كنتِ مهتمة بتجربة هذه الطريقة.
  • العلاج بتقويم العمود الفقري. عند إجراء المعالجة بشكل صحيح، يمكن أن تكون المعالجة البارعة بتقويم العمود الفقري آمنة أثناء الحمل، لكن استشري طبيبتك قبل طلب العناية بتقويم العمود الفقري.
المزيد من النصائح:
  • إذا كنتِ بحاجة إلى التقاط شيء ما على الأرض، فاستخدمي ساقيك للقرفصاء بدلاً من الانحناء.
  • لا ترتدي أحذية عالية الكعب.
  • لا تنامي على ظهرك.
  • ارتدي حزام الدعم.
إذا استمر الألم في ظهرك، فقد ترغبين في استشارة طبيبتك لمعرفة طرق أخرى قد تحاولين تجربتها. تأكدي من استشارة طبيبتك قبل تناول أدوية تخفيف الألم. يعتبر الأسيتامينوفين (تايلينول) آمنًا لمعظم النساء أثناء الحمل. ولا ينصح بتناول الأسبرين وغيره من الأدوية المضادة للالتهابات (مضادات الالتهاب غير الستيروئيدية) مثل ايبوبروفين (أدفيل ، موترين) أو نابروكسين (أليف). وفي بعض الحالات، قد توصي طبيبتك بأدوية أخرى للألم أو مرخيات العضلات والتي تكون آمنة أثناء الحمل.

متي يجب طلب العلاج من الطبيب

آلام الظهر ، في حد ذاتها، ليست عادة سبب لاستدعاء الطبيب. لكن يجب عليك الاتصال بطبيبتك على الفور إذا واجهت أيًا مما يلي:
  • ألم حاد
  • ألم شديد يزداد تدريجياً أو ألم شديد يبدأ فجأة
  • آلام التشنج الإيقاعي
  • صعوبة في التبول أو “الوخز” في الأطراف
في حالات نادرة، قد يكون ألم الظهر الحاد مرتبطًا بمشاكل مثل هشاشة العظام المرتبطة بالحمل أو التهاب المفاصل الفقري أو التهاب المفاصل الإنتاني. وقد تكون الآلام الإيقاعية علامة على الولادة المبكرة. لذلك إذا كنتِ تواجهين أيًا من هذه المشكلات، فمن المهم أن يقوم الطبيب بفحصك.

 

What's Your Reaction?
Excited
0
Happy
0
In Love
0
Not Sure
0
Silly
0

© 2019 جميع الحقوق محفوظة لحوامل . All Rights Reserved.

Scroll To Top
error: Content is protected !!