Now Reading
أسباب وعلاج الصداع أثناء الحمل

أسباب وعلاج الصداع أثناء الحمل

PIN IT

 

الصداع اثناء الحمل هو الانزعاج الشائع. من التغيرات الهرمونية إلى التوقف المفاجئ لشرب القهوة إلى عدم النوم جيدًا، هناك الكثير من أسباب الصداع أثناء الحمل . قد يكون الصداع عبارة عن ألم في الرقبة (حسنًا، أشبه بألم في الرأس) ولكنه عادة لا يشكل خطرًا على الأمهات والأجنة. إليكِ ما تحتاجين لمعرفته حول أسباب وعلاج الصداع أثناء الحمل.

 

أسباب الصداع أثناء الحمل

 

تعاني النساء من الصداع من وقت لآخر، لذلك ليس من المستغرب أن يحدث أثناء الحمل أيضًا. السبب ليس معروفًا دائمًا، ولكن يمكن أن تؤدي العديد من الأشياء إلى الصداع أثناء الحمل . تتضمن بعض الأسباب (هذه القائمة ليست شاملة) ما يلي:

  • التغييرات الهرمونية
  • الجوع
  • انخفاض سكر الدم
  • الجفاف
  •  أعراض انسحاب الكافيين
  •  قلة النوم
  •  إجهاد العين من التغييرات في رؤيتكِ أو قضاء الكثير من الوقت على شاشة الكمبيوتر أو الهاتف
  •  الإجهاد العاطفي أو الجسدي
  • إجهاد العضلات من التغيرات في وضعية جسدكِ مع نمو الجنين وزيادة الوزن
  •  ارتفاع ضغط الدم أثناء الحمل

 

علاج الصداع أثناء الحمل

 

قد تكون الطريقة الأساسية لديكِ لعلاج الصداع قبل الحمل، هي تناول دواء مسكن الألم. ولكن، الآن بعد أن أصبحتِ حامل، قد ترغبين في محاولة التعامل مع الألم بطرق أخرى واستخدام الدواء كملاذ أخير. إليكِ بعض الطرق البديلة للتعامل مع الصداع أثناء الحمل.

  1. استريحي في غرفة مظلمة: أطفئي الأنوار واخفضي مستوى صوت التلفزيون أو أغلقيه وحاولي أخذ قيلولة.
  2. استخدمي مناشف باردة وساخنة: بدّلي بين الساخن والبارد على رأسكِ حيث يؤلم.
  3. خذي حمامًا: إذا كنتِ لا تعانين من مضاعفات الحمل وتقول طبيبتكِ أنه من الآمن الاستحمام، يمكنكِ الاسترخاء في حوض استحمام دافئ.
  4. جربي الخدمات الصحية الطبيعية: قد تساعد الرعاية البديلة مثل التدليك أو العناية بتقويم العمود الفقري أو الوخز بالإبر في تخفيف الصداع. تأكدي من اختيار المهنيين المرخصين لجميع احتياجات الرعاية الصحية الطبيعية الخاصة بكِ والتحدث إلى طبيبتكِ أيضًا، خاصة إذا كان لديكِ أي مشاكل في الحمل.
  5. حددي موعدًا مع طبيب العيون: يمكن أن يؤثر الحمل على عينيكِ بجعلها جافة وتغيير بصركِ. يمكن لطبيب العيون أن يقدم خيارات للمساعدة في تخفيف الصداع من مشاكل العين.
  6. اطلبي المساعدة: إذا كان لديكِ أطفال آخرين، فاطلبي المساعدة من صديقة أو فرد من العائلة حتى تحصلين على قسط من الراحة. غالبًا ما يكون الأشخاص الذين يهتمون بكِ أكثر من سعداء للمساعدة.
  7. راجعي طبيبة أمراض النساء: من أجل الصداع المستمر أو المتفاقم ، افحصي مع طبيبة التوليد.

 

دواء الصداع أثناء الحمل

 

إذا كنتِ تعانين من الصداع بين الحين والآخر دون استخدام مسكنات الألم، فهذا أمر رائع. لكن في بعض الأحيان، يكون الصداع المزمن أو الصداع النصفي الحاد أكثر من اللازم للتعامل معه. لا يجب أن تعاني من الألم لمجرد إنجاب طفل.

هذا لا يعني أنه يجب عليكِ تناول الأدوية التي لا تستلزم وصفة طبية عادةً أو أدوية الصداع النصفي التي توجد في خزانة الدواء. الآن بعد أن أصبحتِ حامل، عليكِ أن تكونين أكثر حذرًا بشأن ما تستخدمينه لعلاج ألمكِ. لذا اتصلي بطبيبتكِ. ستخبركِ عن دواء الألم الذي لا يحتاج إلى وصفة طبية أو ستصف الدواء إذا كنتِ بحاجة إليه.

  • يعتبر تايلينول (أسيتامينوفين) آمنًا أثناء الحمل، ولكن يجب تناوله عند الحاجة فقط.
  • لا يُنصح باستخدام مضادات الالتهاب غير الستيروئيدية ( موترين أو أليف أو أدفيل) والأسبرين عادةً أثناء الحمل.
  • بالنسبة للصداع النصفي، قد تعطيكِ طبيبتكِ الأدوية الموصوفة لعلاج الصداع النصفي والغثيان والألم.

 

صداع الكافيين

 

الكافيين في الدواء. إنها تسبب الإدمان، ويمكن أن يعتمد جسمكِ عليها. إذا كنتِ تحبين القهوة أو الصودا وتوقفتي عن شربها فجأة عندما تكتشفين أنكِ حامل، يمكنكِ التخلص من الكافيين. يمكن أن يتسبب انسحاب الكافيين في الإرهاق والتهيج والرعشة والصداع.

لذا إذا أصبتِ بصداع بعد التوقف عن شرب القهوة مباشرة، فربما يكون ذلك بسبب انسحاب الكافيين. قد يستغرق جسمكِ بضعة أيام للتكيف مع غياب الكافيين، لذلك إليكِ بعض النصائح لمساعدتكِ.

  1. قللي من شرب الكافيين ببطء: إذا أمكن، لا تتركي الكافيين بشكل مفاجئ. من الأسهل على جسمكِ إذا توقفتِ عن شربه تدريجيًا. إذا كنتِ تعانين من الصداع، فقد يساعدكِ تناول كمية صغيرة من الكافيين، ولا يبدو أنه ضار. يمكنكِ أيضًا تجربة القهوة أو الشاي منزوع الكافيين.
  2. ابحثي عن طرق أخرى لتعزيز طاقتكِ: المشروبات التي تحتوي على الكافيين تمنحكِ الطاقة، لذلك قد تشعرين بالتعب وتفتقرين إلى الطاقة عند التبديل إلى القهوة منزوعة الكافيين أو الصودا الخالية من الكافيين، وخاصة في منتصف النهار. إذا كنتِ تشعرين بالخمول، يمكنكِ محاولة منح نفسكِ طاقة طبيعية من خلال تناول وجبة خفيفة صحية، أو الحصول على بعض الهواء النقي، أو المشي.
  3. حافظي على رطوبة جسمكِ: لا تتخطي استراحة المشروبات فقط لأنها لم تعد استراحة لتناول القهوة. لا تزالين بحاجة إلى السوائل، لذا اشربي الكثير من الماء أو المشروبات الأخرى التي لا تحتوي على الكافيين.
  4. اذهبي للنوم مبكرًا: للمساعدة في الحفاظ على مستويات طاقتكِ أثناء النهار، حاولي الحصول على قسط كافٍ من الراحة ليلًا.

 

صداع الجيوب الأنفية

 

يمكن أن تسبب الحساسية أو عدوى الجيوب الأنفية ألمًا وضغطًا في جبهتكِ، أو حول عينيكِ وجسر أنفكِ. قد يكون لديكِ أيضًا انسداد أو سيلان في الأنف وحمى.

اتصلي بطبيبتكِ إذا كنتِ تعتقدين أنكِ تعانين من صداع الجيوب الأنفية. قد ترغب طبيبتكِ في وصف مضاد حيوي إذا كنتِ مصابة بعدوى في الجيوب الأنفية.

يمكنكِ أيضًا علاج صداع الجيوب الأنفية عن طريق:

  • محاولة الابتعاد عن الأشياء التي قد تسبب الحساسية
  • استخدام رذاذ أنفي ملحي أو غسل الأنف أو الإرواء الأنفي للمساعدة على تحلل المخاط وإزالته
  • استخدام مرطب أو ضعي رأسكِ على وعاء من الماء مع منشفة فوق رأسك والوعاء
  • شرب الكثير من السوائل
  • الحصول على راحة إضافية

ليست كل أدوية الحساسية والجيوب التي لا تستلزم وصفة طبية آمنة لتناولها أثناء الحمل. لذلك، إذا كنتِ تعتقدين أنكِ بحاجة إلى مضادات الهيستامين أو مسكنات الألم، فيجب عليكِ التحدث إلى طبيبتكِ حول الدواء الآمن الذي يمكنكِ استخدامه.

 

صداع التوتر

 

يمكنكِ الإصابة بصداع التوتر الناتج عن القلق أو الإجهاد. قد تشعرين بشد حول رأسكِ، وقد تشعرين به أيضًا أسفل رأسك ورقبتكِ. لتخفيف صداع التوتر، يمكنكِ:

  1. وضع كيس ثلج أو منشفة باردة على مؤخرة رقبتكِ لتخفيف التوتر.
  2. أخذ قسطًا من الراحة للنهوض والتجول إذا كنتِ تجلسين على كمبيوتر أو مكتب طوال اليوم للعمل.
  3. جربي تمارين اليوغا أثناء الحمل، وتمارين شد الرقبة، وتمارين التنفس للمساعدة في تخفيف شد العضلات في رقبتكِ وظهركِ.
  4. خذي حمامًا دافئًا أو دش.
  5. استريحي وقدميكِ لأعلى.

 

صداع نصفي

 

الصداع النصفي أكثر حدة من الصداع النموذجي. غالبًا ما يصاحب ألم الخفقان أعراض أخرى مثل الغثيان والقيء والدوخة وعدم وضوح الرؤية والحساسية للضوء والصوت. تجد بعض النساء اللواتي يعانين من الصداع النصفي أنه يتحسن أثناء الحمل ، ولكن هذا ليس هو الحال دائمًا.

See Also

إذا كنتِ تعانين من الصداع النصفي، يمكنكِ محاولة تحديده وتجنب الأشياء التي تسبب الصداع النصفي أثناء الحمل بشكل شائع بما في ذلك:

  • بعض الأطعمة أو الروائح
  • الكحول (الذي يجب تجنبه أثناء الحمل على أي حال)
  • مادة الكافيين
  • ضغط عصبى
  • إرهاق
  • أضواء ساطعة

يمكنكِ أيضاِ:

  • الراحة في مكان هادئ ومظلم
  • استخدم تقنيات الاسترخاء
  • وضع كمادات ثلج على رأسك
  • جربي العلاجات البديلة مثل التدليك أو الوخز بالإبر

إذا كانت نوبات الصداع النصفي شديدة للغاية وتحتاج إلى دواء، فتحدثي إلى طبيبتكِ.

يجب تقييم أي صداع شديد لا يخف و يوقظكِ من النوم من قبل مقدم الرعاية الصحية الخاصة بكِ.

 

الوقاية من الصداع

 

الصداع جزء من الحياة. نظرًا لأنه ليس هناك دائمًا سبب واضح لحدوثه ويمكنكِ الإصابة به من أشياء لا يمكنكِ التحكم فيها، مثل البرد، فلا توجد طريقة لمنعها تمامًا. ولكن هناك بعض الأشياء التي يمكنكِ القيام بها لمحاولة الوقاية منه.

  1. تجنب المسببات: إذا كنتِ تستطيعين معرفة الأطعمة أو النباتات أو الروائح التي تسبب الصداع، يمكنكِ الابتعاد عنها.
  2. حافظي على رطوبة جسمكِ: عدم شرب كمية كافية من الماء أو فقدان الكثير من ماء جسمكِ في يوم حار أو من خلال ممارسة الرياضة يمكن أن يؤدي إلى الصداع، لذا اشربي الكثير من الماء لمنع الجفاف.
  3. لا تتخطي الوجبات: يمكن أن يسبب الجوع وانخفاض سكر الدم صداعًا، لذا حاولي تناول نظام غذائي متوازن. تناولي ثلاث وجبات يوميًا بالإضافة إلى بعض الوجبات الخفيفة الصحية للحفاظ على ثبات مستويات السكر في الدم. احملي معكِ وجبات خفيفة صحية مليئة بالبروتين والحبوب الكاملة معكِ، حتى لا تضطرين إلى الذهاب لفترات طويلة دون تناول الطعام.
  4. حاولي الحصول على قسط كافٍ من الراحة: للوقاية من الإرهاق عليكِ بالنوم جيداً في الليل وأخذ القيلولة خلال النهار، إن أمكن.
  5. استخدام تقنيات الاسترخاء: يمكن أن يساعد التأمل والاستماع إلى الموسيقى وممارسة بعض التمارين الخفيفة مثل اليوغا وآليات التأقلم الأخرى التي تساعد على تخفيف التوتر في تقليل القلق والتوتر.
  6. كوني على دراية بضغوطاتك: إذا كنتِ تعانين من ضغوط شديدة وتحتاجين إلى مساعدة في التعامل معها، فتحدثي إلى طبيبتكِ.
  7. حاولي تحسين وضعية جسمكِ: من السهل جدًا الاسترخاء، لذا حاولي الجلوس بشكل مستقيم والمشي مع أكتافكِ للخلف. يساعد الوضع الجيد على منع إجهاد العضلات على ظهركِ ورقبتكِ، خاصةً مع نمو طفلكِ وبطنكِ.

 

متى تتصلين بالطبيبة

في معظم الأحيان، الصداع هو مجرد صداع، وسوف يختفي بمجرد تناول شيء ما أو الحصول على قسط من الراحة.

يمكن أن يكون الصداع السيئ الذي لا يزول في غضون ساعات قليلة، أو يزداد سوءًا، أو يستمر في العودة، علامة على مضاعفات الحمل، لذلك يجب عليكِ الاتصال بطبيبتكِ.

يجب عليك أيضًا إخبار الطبيبة:

  • قبل تناول أي دواء أو مكمل عشبي لعلاج صداعكِ للتأكد من أنه آمن.
  • إذا كانت علاجاتك الطبيعية لا تفيد
  • إذا كنتِ تعانين من الحمى أو الضغط حول عينيكِ أو انسداد الأنف
  • إذا أصبتِ بصداع وكان لديكِ اصابة سابقة في ارتفاع ضغط الدم
  • إذا أصبتِ بصداع بعد الأسبوع 20 من الحمل
  • إذا كان لديكِ ألم مع أعراض أخرى مثل الغثيان أو عدم وضوح الرؤية أو ألم في البطن أو تورم في الجسم
  • إذا كان لديكِ ألم في الرأس بعد السقوط واصابة رأسك

 

نصيحة

يمكن أن يكون الصداع مؤلمًا ومزعجًا. إنه أسوأ عندما تكونين حامل، وعليكِ توخي الحذر بشأن تناول الدواء. ولكن من خلال فهم ما يمكن أن يسبب الصداع، يمكنكِ محاولة منعه. وإذا أصبتِ به، فستكونين على استعداد أفضل للتعامل معه.

لحسن الحظ، فإن معظم حالات الصداع أثناء الحمل ليست سوى ألم وليست خطرة عليكِ أو على جنينكِ. عادة ما ينتهي من تلقاء نفسه مع بعض السوائل، وتناول الطعام، وقليل من الاسترخاء. ومع ذلك، لا تخافي من الاتصال بالطبيبة، خاصة إذا استمر الصداع لمدة طويلة أو يزداد سوءًا أو لديكِ أي أعراض أخرى مع الصداع.

What's Your Reaction?
Excited
0
Happy
0
In Love
0
Not Sure
0
Silly
0

© 2019 جميع الحقوق محفوظة لحوامل . All Rights Reserved.

Scroll To Top
error: Content is protected !!