Now Reading
أعراض الإجهاض والأسباب والتشخيص والعلاج

أعراض الإجهاض والأسباب والتشخيص والعلاج

PIN IT
الإجهاض هو فقدان الجنين قبل الأسبوع العشرين من الحمل. والمصطلح الطبي للإجهاض هو الإجهاض التلقائي، ولكن كلمة “تلقائي” هي الكلمة الأساسية هنا لأن الحالة ليست إجهاضًا في التعريف الشائع للمصطلح.
وفقا لمنظمة مارس دايمز، فإن حوالي 50 ٪ من جميع حالات الحمل تنتهي بـ الإجهاض – في أغلب الأحيان قبل أن تفوت المرأة موعد الدورة الشهرية أو حتى قبل أن تعرف أنها حامل. بينما تنتهي حوالي 15-25 ٪ من حالات الحمل المعروفة بـ الإجهاض.
تحدث أكثر من 80٪ من حالات الإجهاض خلال الثلاثة الأشهر الأولى من الحمل. وتقل احتمالية حدوث حالات الإجهاض بعد 20 أسبوع من الحمل؛ وتسمى هذه الحالة بـالإجهاض المتأخر.
ما هي أعراض الإجهاض؟
تشمل أعراض الإجهاض ما يلي:
  • النزيف الذي يتطور من الـخفيف إلى الغزيز
  • تشنجات شديدة
  • وجع في البطن
  • الحمة
  • الإجهاد
  • ألم في الظهر
إذا واجهتِ الأعراض المذكورة أعلاه، اتصلي بمقدم الرعاية الصحية المختص بالتوليد على الفور. سيخبرك بأن تأتي إلى المكتب أو تذهبين إلى غرفة الطوارئ.
ما الذي يسبب الاجهاض؟
تحدث معظم حالات الإجهاض عندما يعاني الطفل الذي لم يولد بعد من مشاكل وراثية قاتلة. وعادة، لا علاقة للأم بهذه المشاكل.
تشمل الأسباب الأخرى للإجهاض ما يلي:
  • العدوى
  • الأمراض الطبية في الأم، مثل مرض السكري أو مرض الغدة الدرقية
  • مشاكل الهرمونات
  • استجابات الجهاز المناعي
  • مشاكل جسدية في الأم
  • تشوهات الرحم
تكون المرأة الحامل أكثر عرضة للإجهاض في حالة:
  • إذا كان عمرها فوق سن 35 عاماً
  • إذا كانت تعاني من بعض الأمراض، مثل مرض السكري أو مشاكل الغدة الدرقية
  • إذا كانت قد اجهضت  لثلاثة مرات أو أكثر 
قصور عنق الرحم
يحدث الإجهاض في بعض الأحيان نظرًا لوجود ضعف في عنق الرحم، ويُطلق عليه عنق الرحم غير الكفء أو قصور عنق الرحم، ولا يمكنه تحمل الحمل. يحدث الإجهاض بسبب قصور عنق الرحم عادة في الثلث الثاني من الحمل.
وعادة ما تكون هناك أعراض قليلة قبل الإجهاض الناجم عن قصور عنق الرحم. فقد تشعر المرأة بالضغط المفاجئ، وقد ينفجر كيس الماء، وقد يتم طرد المشيمة وأنسجة الجنين دون ألم كبير. يمكن علاج قصور عنق الرحم بغرز “تطويق” عنق الرحم في الحمل التالي، عادة حوالي 12أسبوع. تحافظ غرز التطويق على ابقاء عنق الرحم مغلقًا حتى يتم فتحه وقت الولادة. ويمكن أيضًا استخدام الغرز في حالة اكتشاف قصور عنق الرحم مبكرًا بما يكفي قبل حدوث الإجهاض، حتى إن لم تكن هناك حالة إجهاض سابقة.
كيف يتم تشخيص الإجهاض وعلاجه؟
سيقوم مقدم الرعاية الصحية الخاص بك بإجراء فحص الحوض، واختبار الموجات فوق الصوتية وفحص الدم للتأكد من الإجهاض. إذا كان الإجهاض  قد حدث بشكل كامل واصبح الرحم فارغًا، فلن يكون هناك حاجة إلى علاجات ممكنة. في بعض الأحيان، لا يتم إفراغ الرحم تمامًا، لذلك يتم إجراء عملية التمدد والكشط (D&C). خلال هذا الإجراء، يتم توسيع عنق الرحم ويتم إزالة أي نسيج جنيني أو مشيمي متبقٍ برفق من الرحم. كبديل عن D&C، يمكن إعطاء أدوية معينة تجعل جسمك يطرد المحتويات الموجودة في الرحم. قد يكون هذا الخيار أكثر مثالية للمرأة التي تريد تجنب الجراحة ولمن حالتها غير مستقرة.
يتم إجراء فحص الدم لتحديد كمية هرمون الحمل (موجهة الغدد التناسلية المشيمية البشرية) لمراقبة التقدم المحرز في الإجهاض.
عندما يتوقف النزيف، عادة ما تكون المرأة قادرةً على مواصلة أنشطتها العادية. إذا تمدد عنق الرحم، فقد يتم تشخيصك بقصور عنق الرحم ويمكن إجراء عملية لإغلاق عنق الرحم (تُسمى التطويق) إذا كان الحمل لا يزال قابلاً للاستمرار. وفي حالة إذا كانت فصيلة دمك Rh سالب، فقد تعطيك طبيبتك منتجًا للدم يسمى بالجلوبيولين المناعي Rh ((Rhogam الذي يمنع تطوير الأجسام المضادة التي يمكن أن تضر طفلك وكذلك أي من حالات الحمل في المستقبل.
قد تكون اختبارات الدم أو الاختبارات الجينية أو الدواء ضرورية إذا حدث للمرأة أكثر من إجهاضين متتاليين (يسمى الإجهاض المتكرر). بعض الإجراءات التشخيصية المستخدمة لتقييم سبب الإجهاض المتكرر تشمل الموجات فوق الصوتية للحوض، وأشعة الصبغة للرحم (أشعة سينية للرحم وأنابيب فالوب) ، ومنظار الرحم (اختبار يقوم فيه الطبيب بمشاهدة داخل الرحم باستخدام جهاز رقيق يشبه التلسكوب يتم إدراجه من خلال المهبل وعنق الرحم).
كيف يمكنني معرفة ما إذا كٌنت قد اجهضتُ؟
يعد النزيف والانزعاج الخفيف من الأعراض الشائعة بعد الإجهاض. إذا كنتِ تعانين من نزيف حاد مصحوب بحمى أو قشعريرة أو ألم، فاتصلي بمقدم الرعاية الصحية على الفور. قد تكون هذه علامات عدوى.
هل يمكنني الحمل بعد الإجهاض ؟
نعم، يمكنكِ. يحدث الحمل على الأقل لـ 85٪ من النساء اللائي تعرضن للإجهاض ويولدن طبيعياً بعد الإجهاض. إن حدوث الإجهاض لا يعني بالضرورة أن لديك مشكلة في الخصوبة. ومن ناحية أخرى، قد يكون حوالي 1 ٪ -2 ٪ من النساء قد عانين من الإجهاض المتكرر (ثلاثة مرات أو أكثر). ويعتقد بعض الباحثون أن هذا مرتبط باستجابة المناعة الذاتية.
في حالة إذا حدث لك إجهاضين متتاليين، فيجب أن تتوقفي عن محاولة الحمل، وأن تستخدمي وسيلة من وسائل منع الحمل، وأن تطلبي من مزود الرعاية الصحية إجراء اختبارات تشخيصية لتحديد سبب الإجهاض.
كم من الوقت يجب علي الانتظار قبل أن أتمكن من المحاولة مرة أخرى؟
ناقشي توقيت الحمل التالي مع مزود الرعاية الصحية. يوصي بعض مقدمي الرعاية الصحية بانتظار فترة زمنية معينة (من دورة شهرية إلى 3 أشهر) قبل محاولة الحمل مرة أخرى. ولمنع حدوث إجهاض آخر، قد يوصي مقدم الرعاية الصحية الخاص بك بالعلاج باستخدام البروجستيرون، وهو هرمون ضروري للزرع والدعم المبكر للحمل في الرحم.
من المهم قضاء بعض الوقت للشفاء جسديًا وعاطفيًا بعد الإجهاض. وقبل كل شيء، لا تلومي نفسكِ على الإجهاض. إن المشورة متاحة لمساعدتك في التغلب على خسارة جنينك. قد تكون مجموعات دعم فقد الحمل مصدرًا مهمًا لك ولشريكك. اسألي مقدم الرعاية الصحية الخاص بك لمزيد من المعلومات حول هذه الموارد.
هل يمكن منع الإجهاض؟
عادة لا يمكن منع الإجهاض وغالبًا ما يحدث لأن الحمل غير طبيعي. إذا تم اكتشاف مشكلة محددة في الاختبار، فقد تكون خيارات العلاج متاحة.
في بعض الأحيان، يمكن لعلاج مرض الأم أن يحسن من فرص نجاح الحمل.
إقرأي أيضاً:
What's Your Reaction?
Excited
0
Happy
0
In Love
1
Not Sure
0
Silly
0

© 2019 جميع الحقوق محفوظة لحوامل . All Rights Reserved.

Scroll To Top
error: Content is protected !!