Now Reading
أفضل علاجات حصوات المرارة أثناء الحمل

أفضل علاجات حصوات المرارة أثناء الحمل

PIN IT

 

 

شرح علاجات حصوات المرارة أثناء الحمل عند الإصابة في أي مرحلة من مراحل الحمل.

إن حصوات المرارة عبارة عن كتل مركزة من مادة تسمى الصفراء، وتتكون من الماء والدهون والكوليسترول والبيليروبين والأملاح. وعادة ما يتم إطلاق الصفراء في الأمعاء الدقيقة، حيث تساعد على هضم الدهون. ومع ذلك، يمكن أن تصبح الصفراء في بعض الأحيان مركزة وتشكل حصوات في المرارة.

بشكل عام، تزيد احتمالية إصابة النساء بحصوات المرارة بضعف الرجال. تكون خلال فترة الحمل الاحتمالات أعلى. ذلك لأن الإستروجين الذي تنتجينه أثناء الحمل يمكن أن يؤدي إلى ارتفاع مستويات الكوليسترول في الصفراء. نتيجة لذلك، ستعاني حوالي 5٪ إلى 8٪ من النساء من حصوات المرارة أثناء الحمل.

قد تتكون حصوات المرارة أيضًا بعد الحمل مباشرة بسبب التغيرات الهرمونية وفقدان الوزن.

حصوات المرارة أكثر شيوعًا في الناس الذين يعانون من السمنة المفرطة و الذين يكتسبون أو يفقدون الوزن بسرعة

 

أعراض حصوات المرارة أثناء الحمل

 

يمكن أن تسبب حصوات المرارة أعراضًا خطيرة بما في ذلك:

  • غثيان
  • التقيؤ
  • ألم حاد مفاجئ في الربع العلوي الأيمن، وهو الربع العلوي من الجانب الأيمن من جسمكِ (على الرغم من أن الألم قد يتحرك اعتمادًا على مرحلة الحمل)
  • حمى
  • حكة

من المهم أن نلاحظ أنه لن تعاني جميع النساء من الأعراض المذكورة أعلاه مع حصوات المرارة أثناء الحمل. في الواقع، بعض النساء يعانين ما يسمى “حصوات المرارة الصامتة” لأنهن لا يعانين من أعراض ولا يحصلن على تشخيص إلا بعد إجراء التصوير الطبي.

قد تعاني البعض الآخر من “نوبة المرارة” عندما يؤدي انسداد المرارة إلى تراكم الضغط في المرارة، مما يسبب ألمًا شديدًا في البطن.

قد لا يكون فحص الدم مفيدًا في الحمل بسبب التغيرات الطبيعية في الحمل. بدلاً من ذلك، يتم استخدام الموجات فوق الصوتية للكشف عن العديد من حالات حصى المرارة أثناء الحمل.

قد تحتاجين إلى إجراء اختبار لمعرفة ما إذا كانت الأعراض تعني أنكِ في الواقع تعانين من حصوات المرارة، حيث يمكن أن يكون ألم البطن الشديد أيضًا علامة على ألم الأربطة المستديرة أو تقلصات شديدة (والتي، في حين أنها غير مريحة، يمكن أن تكون أعراضًا طبيعية للحمل)، أو شيء أكثر خطورة، مثل تمزق الحمل خارج الرحم أو التهاب الزائدة الدودية

على هذا النحو، من المهم توصيل هذا الانزعاج إلى طبيبتكِ لتحديد السبب.

متى تتصلين بطبيبتكِ

إذا كنتِ تعانين من ألم شديد بالبطن أثناء الحمل، فتحدثي مع طبيبتكِ لتخفيف مخاوفكِ والحصول على تشخيص. اتصلي بطبيبتكِ على الفور إذا كان لديكِ ألم شديد لدرجة أنه لا يمكنكِ الجلوس أو الاستلقاء بشكل مريح، أو إذا كنتِ تعانين من حمى مع قشعريرة أو اصفرار في الجلد أو بياض العين (اليرقان)، حيث يمكن أن تكون هذه علامات على التهاب خطير.

يمكن أن تؤدي حصوات المرارة غير المعالجة إلى عدوى أو التهاب المرارة، مما قد يؤدي إلى تمزق المرارة. غالبًا ما ينطوي علاج التهاب المرارة على إزالة المرارة.

 

علاج حصوات المرارة

 

في حين أنه من الشائع علاج حصوات المرارة أثناء الحمل باستخدام الدواء، فإن حصوات المرارة هي ثاني أكثر الأسباب شيوعًا للجراحة أثناء الحمل غير المرتبطة بالحمل. ستُجرى حوالي واحدة من بين كل 1600 امرأة عملية إزالة المرارة بسبب حصوات المرارة أثناء الحمل.

بناءً على الأعراض ونتائج الاختبار، قد توصي طبيبتكِ بإجراء عملية جراحية لإزالة حصوات المرارة أو انتظارها. يفضل بعض الأطباء الاستمرار والعمل بسبب زيادة خطر الانتكاس، والذي يمكن أن يكون أسوأ. إذا اخترتِ الانتظار، فقد يتم إعطاؤكِ أيضًا أدوية للألم. غالبًا ما يكون من المفيد أيضًا تغيير نظامكِ الغذائي:

  • المزيد من الألياف: تناولي الكثير من الأطعمة الغنية بالألياف، مثل الفواكه والخضروات والحبوب الكاملة.
  • الدهون الجيدة: تجنبي الدهون المشبعة، مثل تلك الموجودة في المنتجات الحيوانية (مثل اللحوم والحليب كامل الدسم) والتركيز على أحماض أوميجا 3 الدهنية والدهون غير المشبعة.
  • تناول عدد أقل من الكربوهيدرات: قللي من تناول السكر والكربوهيدرات المكررة (مثل الخبز الأبيض والمعكرونة).

 

العلاج أثناء الأشهر الأولى من الحمل

لا يوصى بالجراحة بشكل عام في الثلث الأول إلا في الحالات القصوى. هناك خطر أكبر من العيوب الخلقية خلال الأشهر الأولى من الحمل، من تعريض طفلكِ للأدوية اللازمة لإجراء الجراحة. إذا أمكن، ستتأخر الجراحة حتى تنتقلين إلى الفصل الثاني أو حتى بعد الولادة.

كان يُعتَقد أن الجراحة تزيد من خطر الإجهاض، لكن الأبحاث الجديدة تشير إلى أن جراحة أمراض حصوات المرارة أثناء الحمل لا تزيد من وفيات الجنين أو الأمهات.

 

العلاج أثناء الفصل الثاني من الحمل

الجراحة هي الأكثر أمانًا في الثلث الثاني من الحمل. كما أنها أسهل وقت لإجراء العملية باستخدام تنظير البطن بدلاً من شق مفتوح، وهو أكثر تعقيدًا ويتطلب وقتًا أطول للشفاء.

 

العلاج أثناء الشهور الأخيرة من الحمل

إذا كنتِ في الفصل الثالث من الحمل، فمن المحتمل أن تشجعكِ طبيبتكِ على محاولة الانتظار بدلاً من الخضوع للجراحة لأن الرحم المتنامي يجعل من الصعب إجراء الجراحة باستخدام تقنية التنظير البطني. قد تعانين أيضاً من الولادة المبكرة في الثلث الثالث من الحمل. قد توصي طبيبتكِ أيضًا بإزالة المرارة في فترة ما بعد الولادة.

 

نصيحة

من الشائع أن تشعرين بألم في البطن أثناء الحمل، وقد يكون له العديد من الأسباب المختلفة. من المهم دائمًا مناقشة أي ألم وعدم ارتياح تشعرين به مع مقدمة الرعاية، خاصة إذا كان مصحوبًا بأعراض أخرى يمكن أن تكون علامة على شيء أكثر خطورة، مثل حصوات المرارة.

What's Your Reaction?
Excited
0
Happy
0
In Love
0
Not Sure
0
Silly
0

© 2019 جميع الحقوق محفوظة لحوامل . All Rights Reserved.

Scroll To Top
error: Content is protected !!