Now Reading
ألم الرباط المستدير : التعريف، الأعراض، السمات، الأسباب، العلاج

ألم الرباط المستدير : التعريف، الأعراض، السمات، الأسباب، العلاج

PIN IT

 

 

يُعد ألم الرباط المستدير، الذي يصيب ما بين 10٪ إلى 30٪ من النساء الحوامل، مصدر إزعاج شائع أثناء الحمل. وخلال الثلث الثاني من الحمل، يتمدد الرباط الذي يمتد من الرحم إلى الفخذ، مما يتسبب في ألم حاد وخز أو ألم خفيف مؤلم.

عادةً ما يحدث ألم الرباط المستدير اثناء الحمل فجأة عندما تغيري وضعياتكِ أو تسعلين أو تعطسين أو تضحكين، وعادةً ما تزول بسرعة. بخلاف التسبب في عدم الراحة، فهو غير ضار لك أو بصحة جنينكِ.

 

أعراض ألم الرباط المستدير اثناء الحمل

 

إن نمو الجنين يؤثر سلبًا على جسمكِ، ويخلق مجموعة من أعراض ألم الرباط المستدير اثناء الحمل المفاجئة وغير المريحة في كثير من الأحيان. ربما يكون أحد أكثر الأعراض المزعجة للحامل لأول مرة هو ألم الرباط المستدير، والذي يشبه الألم السريع والحاد والطعن في منطقة البطن أو الفخذ أو الورك. يمكن أيضًا الشعور به على أنه ألم خفيف مزمن.

كل امرأة تعاني من آلام الرباط المستدير بشكل مختلف. يمكن أيضًا وصف الأعراض على النحو التالي:

  • إحساس بالشد على جانبيك وفخذك
  • آلام وجيزة حول بطنكِ المتنامي
  • ألم في الجانب الأيمن من الحوض
  • عدم الراحة في الجانب الأيسر أو كلا جانبي البطن
  • زيادة الألم عند تغيير وضعيتك فجأة أو عند السعال أو الضحك أو العطس

إذا شعرتِ بألم في الرباط المستدير، فحاولي أن تظلي هادئة. إنه جزء طبيعي من الحمل وسيتبدد بسرعة. تستمر معظم آلام الأربطة المستديرة لبضع ثوانٍ، وعادةً ما تتوقف بمجرد تغيير وضعياتك، أو إيقاف النشاط الذي تقومين به، أو الاستيقاظ من الجلوس أو الاستلقاء.

فكري في ألم الرباط المستدير كإشارة للتحرك أو الراحة. بمجرد ضبط وضع جسمكِ و / أو أخذ قسط من الراحة، يجب أن يخف الانزعاج بسرعة.

 

متى تتصلين بالطبيبة

إذا كنتِ تعانين من ألم في الرباط المستدير مصحوبًا بأي من الأعراض التالية، فاتصلي بمزودك على الفور، فقد تكون هذه علامات على حالة أكثر خطورة.

  • التشنج في البطن
  • حرقة مع التبول
  • حمى أو قشعريرة
  • أربعة انقباضات أو أكثر في الساعة
  • الغثيان أو القيء
  • ألم حاد
  • الآلام الحادة التي لا تزول
  • نزيف مهبلي أو بقع دم
  •  آلام في البطن أثناء الحمل

 

تشخيص ألم الرباط المستدير

 

من المحتمل أن تذكر طبيبتكِ ألم الرباط المستدير خلال أحد المواعيد الروتينية السابقة للولادة. إذا لم تتحدث عن الأمر، اذكري بالتأكيد أنكِ تعانين من هذه الأعراض.

سترغب طبيبتكِ في تقييم مستوى الألم لديكِ للتأكد من أن ما تعانيه يقع ضمن النطاق الطبيعي وليس شيئًا أكثر خطورة. غالبًا ما يشخص الأطباء ألم الرباط المستدير عن طريق الاستبعاد أو عملية الإزالة.

إذا كنتِ تشعرين بألم شديد، يجب عليكِ الاتصال بطبيبك أو ممرضة التوليد للتأكد من أنه ألم في الرباط المستدير واستبعاد الأسباب الأخرى بما في ذلك:

  • التهاب الزائدة الدودية
  • إمساك
  • حصى الكلى
  • انفصال المشيمة
  • المخاض المبكر
  • الأمراض المنقولة جنسيا
  • التهابات المسالك البولية

 

أسباب ألم الرباط المستدير اثناء الحمل

 

الرحم مدعوم من كلا الجانبين بأربطة دائرية تشبه الحبل في الحوض. تربط هذه الأربطة الجزء الأمامي من الرحم بمنطقة الفخذ. عندما ينمو الرحم (من حجم الكمثرى تقريبًا إلى حجم البطيخ) ويصبح أثقل، تتمدد هذه الأربطة وتلين وتسحب الأعصاب المجاورة، وكلها يمكن أن تسبب الألم.

تشرح الدكتورة ليزا فالي، طبيبة أمراض النساء في مركز بروفيدنس سانت جون الصحي في سانتا مونيكا: “يمكن أن يحدث [ألم الرباط المستدير] من الاستيقاظ أو التقلب في الفراش أو السعال أو الضحك أو أي نوع آخر من النشاط البدني” كاليفورنيا.

مع نمو بطنكِ، يمكن أن تؤدي الأنشطة التالية إلى ألم الرباط المستدير:

  • الوقوف على قدميكِ والتحرك لفترات طويلة
  • السعال أو العطس
  • القيام بأنشطة قوية أو تتطلب حركة سريعة
  • الضحك
  • وضعية الجسد السيئة

 

علاج ألم الرباط المستدير أثناء الحمل

 

على الرغم من عدم وجود علاج رسمي لألم الرباط المستدير اثناء الحمل ، فإن تناول مسكنات الألم التي تُصرف بدون وصفة طبية مثل تايلينول (أسيتامينوفين) يمكن أن يساعد في تخفيف الشعور بعدم الراحة. تأكدي، مع ذلك، من التحدث مع طبيبك قبل تناول أي دواء أو مكمل.

بالإضافة إلى ذلك، يمكن أن تساعد الخطوات التالية في تخفيف الألم الحاد الذي تشعرين به.

 

تغيير وضعية جسدكِ

مثل العديد من الآلام الأخرى التي تشعرين بها أثناء الحمل، إذا كنتِ تعانين من آلام في الرباط المستدير ، فإن أول مسار لك هو تغيير وضع جسمكِ حتى تشعرين بالراحة. عند الاستلقاء على جانبك، قد تجدين الراحة باستخدام الوسائد لدعم معدتك. يمكنكِ أيضًا تجربة النوم مع وضع وسادة بين ساقيك.

 

ضعي في اعتبارك ارتداء حزام الأمومة

تقول الدكتورة فالي إن بعض النساء يجدن أن ارتداء حزام دعم الأمومة يساعد في تخفيف الضغط من خلال توفير دعم قوي ولطيف.

 

السباحة

تعتبر السباحة وسيلة رائعة لممارسة الرياضة أثناء الحمل، لأن الماء يدعم جسمكِ لتخفيف الضغط على الأربطة والمفاصل.

 

ثني الوركين

أثناء نوبة السعال أو العطس، ضعي في اعتبارك ثني الوركين قبل العطس أو السعال التالي. قد يقلل هذا من شد الأربطة ويساعد على منع المزيد من براعم الألم.

 

تحركي ببطء

من المرجح أن تؤدي الحركات المتشنجة السريعة إلى ألم الرباط المستدير. تقول الدكتورة فالي إن القاعدة الأساسية الجيدة هي التحرك ببطء وبهدف. إذا لاحظتِ زيادة في الألم أثناء حركة معينة، فتوقفي لترين ما إذا كان ذلك يساعدك. حاولي ألا تصلين أو تتمددين كثيرًا، لأن هذه الحركات تضع ضغطًا إضافيًا على الأربطة.

 

انتبهي إلى وضعية الجسد

استهدفي الحفاظ على استقامة ظهركِ وكتفيكِ للخلف ورأسكِ وكتفيك ووركيك. تقلل الوضعية الأفضل بعض الضغط على الأربطة.

 

ارفعي قدميك

إذا كان الألم يحدث أثناء الوقوف أو الجلوس، ففكري في رفع قدميكِ. يمكن أن يؤدي رفع قدميكِ عن الأرض إلى تخفيف بعض الضغط على الأربطة المستديرة وتقليل انزعاجك.

 

توقفي عما تفعليه

إذا شعرتِ بألم مفاجئ، توقفي أو غيّري النشاط الذي تقومين به حتى تشعرين بالراحة. قد تجدين أن بعض التمارين أو الأنشطة البدنية تسبب الألم أكثر من غيرها.

تعاني العديد من النساء من آلام الرباط المستدير بشكل أكبر في الأيام الأكثر نشاطًا أو عند القيام بأشياء محددة. تتبعي وقت الشعور بعدم الراحة وحاولي الحد من تلك الأنشطة. يمكن أن يساعد أخذ الأمور بسهولة في تقليل تواتر الألم.

 

خذي حمامًا دافئًا

يمكن أن يساعد الماء الدافئ (ليس ساخنًا) في تخفيف بعض الألم الناتج عن آلام الرباط المستدير. حافظي على درجة حرارة منخفضة، لأن الحرارة الشديدة يمكن أن تشكل خطورة على جنينكِ. في حالة الشك، اسألي طبيبكِ عما إذا كان أخذ الحمامات الدافئة آمنًا أثناء الحمل.

 

جربي تمارين التمدد اللطيفة

قد توصي طبيبتكِ أو ممرضة التوليد بتمارين التمدد أو اليوجا السابقة للولادة. جربي الحركات التي تشعركِ بالراحة. إذا كان هناك أي شيء يؤلمكِ، توقفي ببساطة وجربي وضعية أو تمددًا مختلفًا حتى تجدين ما يناسبك.

 

جربي التدليك

يمكن أن يساعد تدليك منطقة الانزعاج برفق في بعض الأحيان في تقليل الشعور بعدم الراحة.

 

استخدام كمادة التدفئة

الحرارة تصنع العجائب. ضعي كمادة تدفئة دافئة (وليست ساخنة) على المنطقة التي تشعرين فيها بالألم. إذا لم تكوني متأكدًة من وضع الحرارة المباشرة على منطقة البطن، فتحدثي دائمًا مع طبيبكِ أولاً. يمكنكِ أيضًا تجربة كمادة دافئة ومبللة.

 

نصيحة

 

ألم الرباط المستدير أثناء الحمل شائع جدًا، لذلك لا تتفاجئي إذا كنتِ تعانين من بعض الأعراض، خاصة خلال الثلث الثاني من الحمل. في حين أن الألم قد يكون حادًا بما يكفي لإيقافك في مساراتك، إلا أن هناك مجموعة متنوعة من الاستراتيجيات البسيطة التي يمكنكِ تجربتها للمساعدة في تخفيف بعض الضغط وعدم الراحة.

الخبر السار هو أنه بمجرد انتقالك إلى الثلث الثالث من الحمل، يتحسن الألم عادةً، وحتى يختفي عند بعض النساء. كما هو الحال مع أي إزعاج، قومي بزيارة طبيبكِ للتأكد من أن ما تعانيه هو ألم في الرباط المستدير وليس حالة أخرى تحتاج إلى الاهتمام.

What's Your Reaction?
Excited
0
Happy
0
In Love
0
Not Sure
0
Silly
0

© 2019 جميع الحقوق محفوظة لحوامل . All Rights Reserved.

Scroll To Top
error: Content is protected !!