Now Reading
ارتفاع ضغط الدم أثناء الحمل: الأعراض والمخاطر والعلاج

ارتفاع ضغط الدم أثناء الحمل: الأعراض والمخاطر والعلاج

PIN IT

يمكن أن يكون ارتفاع ضغط الدم مشكلة خطيرة أثناء الحمل (وحتى قبله). إليكِ ما تحتاجين إلى معرفته لهذه الحالة قبل وأثناء الحمل.

واحدة من أخطر مضاعفات الحمل التي يمكن أن تضر المرأة الحامل وطفلها هو تسمم الحمل، وهي حالة تحدث عادة في وقت متأخر من الحمل وتتميز بارتفاع ضغط الدم والبروتين في البول.

لكن تسمم الحمل، الذي يصيب حوالي 5 إلى 8% من جميع حالات الحمل، لا يقف بمفرده. هناك اضطرابات أخرى بارتفاع ضغط الدم، تحتاج النساء الحوامل (وتلك اللواتي يحاولن الحمل) إلى معرفتها.

فيما يلي معلومات عن ارتفاع ضغط الدم قبل الحمل وارتفاع ضغط الدم أثناء الحمل.

 

ارتفاع ضغط الدم قبل الحمل

الأعراض:

يقول ديفيد شافين، أستاذ أمراض النساء والتوليد بكلية طب جوان بجامعة مارشال في ولاية فرجينيا الغربية وأخصائي في ضغط الدم المرتفع، إن حوالي 5% من النساء في جميع أنحاء البلاد مصابات بارتفاع ضغط الدم الموجود قبل الحمل.

لسوء الحظ، لا توجد علامات أو أعراض تخبركِ ما إذا كنتِ تعاني من ارتفاع ضغط الدم، ولهذا السبب تبقى الحالة في الغالب دون أن يلاحظها أحد حتى حدوث الحمل. ولكن هناك عوامل خطر – بما في ذلك تاريخ العائلة والعمر المتقدم والسمنة – والتي يمكن أن تعرضكِ لخطر متزايد لارتفاع ضغط الدم (يصل معدله إلى 140/90 أو أعلى).

 

المخاطر:

إلى جانب المخاطر التي يسببها ارتفاع ضغط الدم أثناء الحمل، فإن ارتفاع ضغط الدم قبل الحمل يعرضكِ لخطر متزايد للإصابة بتسمم الحمل بمجرد الحمل، في الواقع، ستصاب ما بين 10 و 25% من النساء المصابات بارتفاع ضغط الدم المزمن بتسمم الحمل.

 

العلاج:

إذا كنتِ تخططين للحمل، فقومي بالفحص مسبقاً للتأكد من أنكِ بصحة جيدة قدر الإمكان وأن ضغط دمكِ تحت السيطرة.

تقول الدكتورة تام: “إن ضغط الدم المطلوب يتراوح بين 120 و 139 و 80-89”. “إذا كنتِ تستطيعين تحقيق ذلك قبل الحمل، فهذا جميل”. إذا كنتِ تتناولين دواءً لارتفاع ضغط الدم وكنتِ تحاولين الحمل، فتحدثي إلى طبيبكِ للتأكد من أن الدواء آمن أثناء الحمل، إذا أصبحتِ حامل بشكل غير مخطط له أثناء تناول أدوية ضغط الدم، فاتصلي بطبيبكِ على الفور – قد تحتاجين إلى التبديل إلى علاج آمن أثناء الحمل.

إذا قام مزود الرعاية الصحية بتشخيص حالتكِ بارتفاع ضغط الدم قبل الحمل، فمن المحتمل أن يصف الأدوية – مثل لابيتالول، أو ميثيل دوبا، أو نيفيديبين – للتحكم في ارتفاع ضغط الدم لديكِ. ممارسة الرياضة بانتظام وإجراء تغييرات في النظام الغذائي (خفض استهلاككِ اليومي من الملح، وشرب الكثير من الماء، وتجنب الأطعمة المقلية والكافيين، وما إلى ذلك) قد يساعد أيضًا في تقليل ضغط الدم.

 

ارتفاع ضغط الدم الحملي

الأعراض:

ارتفاع ضغط الدم الحملي هو ارتفاع في ضغط الدم (يُعرف بارتفاع نسبته عند 140/90 أو أعلى) يحدث في وقت متأخر من الحمل (بعد 20 أسبوعًا من الحمل). يشبه تسمم الحمل، على الرغم من عدم وجود نتائج أخرى، مثل البروتين في البول أو تشوهات المخاض. السبب وراء إصابة بعض النساء باضطراب ارتفاع ضغط الدم أثناء الحمل، غير معروف تمامًا، ولكن من المحتمل على الأرجح حدوثه بين النساء الحوامل لأول مرة، أو يعانين من السمنة المفرطة، أو أعمارهن من 35 عامًا أو أكبر، أو لديهن تاريخ في الحالات الطبية، أو يحملن التوائم.

 

See Also

المخاطر:

تقول الدكتورة تام: “يمكن أن يكون ارتفاع ضغط الدم مقدمة لتسمم الحمل”. في الواقع ، فإن ما بين 10 إلى 25% من النساء المصابات بارتفاع ضغط الدم أثناء الحمل سيستمرن أيضًا بالإصابة بتسمم الحمل، إذا كان لديكِ أي ارتفاع في ضغط الدم، فمن المهم أن تتم مراقبتكِ وعلاجكِ طوال فترة الحمل. ذلك لأن ارتفاع ضغط الدم، مع أو بدون تسمم الحمل، يحمل مخاطر جمة على كل من الأم والطفل أثناء الحمل.

تقول الدكتورة تام: “جميع أعضاء الأم الحيوية – المخ والكبد والكلى – معرضة للخطر”. إذا وصل ضغط الدم إلى مدى 160/110، فقد يؤدي ذلك إلى حدوث جلطة دماغية أو غيرها من الحوادث الدماغية الوعائية في الأم. يزيد أيضًا ارتفاع ضغط الدم المزمن من خطر إنجاب طفل منخفض الوزن والولادة المبكرة.

 

العلاج:

يمكن أن تختلف شدة ارتفاع ضغط الدم الذي يحدث أثناء الحمل من امرأة إلى أخرى، لذلك سيتم تحديد العلاج على أساس فردي. سيقوم الأطباء بمراقبة ضغط دم المرأة بدقة، وكذلك صحة طفلها، لضمان عدم سوء الحالة أو تعريضها للخطر. اعتماداً على شدة ارتفاع ضغط الدم، يمكن أن يشمل العلاج الراحة في الفراش والأدوية المضادة لارتفاع ضغط الدم للأم أو المنشطات لتحضير الطفل للولادة.

على الرغم من أن النساء المصابات بارتفاع ضغط الدم المزمن أو النساء اللاتي يصبن بارتفاع ضغط الدم أثناء حملهن معرضات لخطر الإصابة بمضاعفات خطيرة أخرى، مثل تسمم الحمل، لا توجد علاقة واضحة بين السبب والاضطراب. ليس كل النساء اللاتي يدخلن الحمل بارتفاع ضغط الدم أو يصبن به أثناء الحمل، ينتهي بهن الأمر بتسمم الحمل، وليس كل النساء اللاتي يصبن بتسمم الحمل لديهن ارتفاع في ضغط الدم قبل حدوث الاضطراب.

لهذا السبب من المهم أن نعرف أن ارتفاع ضغط الدم هو أحد المضاعفات الصحية الخطيرة التي يمكن أن تؤثر على النساء الأصحاء والشابات واللاتي يلدن ويؤدي إلى مضاعفات خطيرة للغاية على الطريق لكل من الأم والطفل. تعرفي على عوامل الخطورة لديكِ وقومي بفحوصات منتظمة لضغط الدم في جميع فحوصات صحتكِ.

 

اقرأي أيضاً:

What's Your Reaction?
Excited
0
Happy
0
In Love
0
Not Sure
0
Silly
0

© 2019 جميع الحقوق محفوظة لحوامل . All Rights Reserved.

Scroll To Top
error: Content is protected !!