Now Reading
اضطراب ما بعد الصدمة من الولادة

اضطراب ما بعد الصدمة من الولادة

PIN IT

تظهر الدراسة أن إصابة الأمهات الجدد اضطراب ما بعد الصدمة من الولادة أمر نادر ولكنه حقيقي

 

إن صورة الأم الجديدة التي تحمل طفلها الجميل والصحي ليست صورة تتبادر إلى الذهن فيما يتعلق باضطراب ما بعد الصدمة. ومع ذلك، فإن نسبة مئوية صغيرة ولكنها مهمة من النساء مصابات بصدمات نفسية بسبب الولادة، مما يجعلهن عرضة للإصابة بأعراض الحالة الأكثر شيوعًا المرتبطة بالجنود الذين جُرحوا بسبب الحرب وضحايا الكوارث.

يشير بحث جديد من المملكة المتحدة إلى أن اضطراب أو كرب ما بعد الصدمة (PTSD) بعد الولادة غالبًا ما يتم تشخيصه أو يتم تسميته على أنه اكتئاب ما بعد الولادة. وعلى الرغم من أن هذين الاضطرابين قد يشتركان في بعض الصفات، إلا أن طرق علاجهما تختلف، ومن المهم إجراء الفحص لكلا الحالتين بعد الولادة، وفقًا لما قاله الباحث ستيفن جوزيف، دكتوراه في الطب.

ويقول جوزيف: “إن الولادة ليست شيئًا يفكر فيه الناس عادة كصدمة، ولكنها بالتأكيد يمكن أن تكون كذلك”. “من المهم زيادة الوعي بهذا الأمر حتى تتمكن الأمهات الجدد اللاتي يعانين من أعراض الإجهاد اللاحق للصدمة من الحصول على المساعدة التي يحتجن إليها.”

تشير النتائج التي توصلت إليها حفنة من الدراسات إلى أن ما بين 2 ٪ إلى 5 ٪ من النساء يصبن باضطراب ما بعد الصدمة بعد الولادات الصعبة، وتعاني العديد منهن من أعراض معزولة للاضطراب. قد تتضمن هذه الأعراض ذكريات الماضي للحدث الذي قد يؤدي إلى نوبات فزع وكوابيس وصعوبة في الأكل والنوم.

ويقول جوزيف إن اضطراب ما بعد الصدمة بعد الولادة يمكن أن يجعل عملية الترابط بين الأم والطفل أكثر صعوبة في بعض الحالات.

ويضيف: “إن إحدى ميزات الاضطراب بعد الصدمة هي نوع من الشلل العاطفي؛ الشعور بالانقطاع أو الانعزال”. “وهذا يمثل مشكلة فريدة للأم الجديدة.”

استعرض جوزيف وعالمة النفس السريري دون بيلهام في دراستهم التي نشرت في العدد الأخير من مجلة علم النفس والصحة والطب الدراسات السابقة التي فحصت اضطراب ما بعد الصدمة بعد الولادة في محاولة لتطوير صورة شاملة للاضطراب.

قالت بيلهام أن الولادة القيصرية الطارئة كانت مرتبطة بزيادة وتيرة اضطراب ما بعد الصدمة، ولكن تصاب بعض النساء بالاضطراب بعد الولادة الطبيعية الروتينية نسبيًا أو الولادة القيصرية المخطط لها.

وتقول: “أنا لا أقول أن هذا أمر شائع. إنه أمر نادر للغاية”. “ولكن بالنسبة لبعض النساء، فإن شيئًا ما في المخاض – ربما كونكِ عاجزة ومكشوفة – قد يؤدي إلى حدوث هذا الاضطراب.”

استمعت الممرضة القابلة شيريل بيك، ممرضة مسجلة ودكتورة في علوم التمريض، إلى أكثر من 40 امرأة عانين من اضطراب ما بعد الصدمة بعد الولادة. وتقول إن الكثير منهن اشتكين من أن أخصائيات الرعاية الصحية اللاتي قمن بتوليد أطفالهن كن عديمات الشعور ووغير قادرات على التواصل.

حيث أشارت إلى حالة امرأة لم يتم إخبارها بأن طبيبتها استخدمت أداة الشفط لتوليد طفلها. لم يكن لديها أي فكرة عما كان يحدث، وعندما انكسرت أداة الشفط وسقطت الطبيبة، اعتقدت أن رأس طفلها قد انفصل.

See Also

قالت بيك: “لم يتحدث إليها ولم يخبرها أحد بما يجري”. “حتى بعد أن خرج طفلها بسلام وبصحة جيدة، شعرت بالرعب. كان بالإمكان تجنب اصابتها باضطراب ما بعد الصدمة من خلال التواصل معها بشكل أفضل.”

كما درست عالمة النفس الإكلينيكية بولين سليد، دكتوراه، اضطراب ما بعد الصدمة بعد الولادة. ووجدت هي وزملاؤها من جامعة شيفيلد في إنجلترا أنه لا طول مدة المخاض ولا ألم الولادة ولا نوع الولادة مرتبطان بهذه الحالة. وتقول إنّ النساء اللاتي شعرن بأنّهن لا يملكن سيطرة على عملية الولادة أكثر عرضة للإصابة به.

وتقول سليد: “هناك وعي متزايد بأن أحداث غير مرتبطة عادةً باضطراب ما بعد الصدمة يمكن أن تؤدي إلى ذلك”. “وعلى الرغم من أنه أمر نادر جدًا في الأمهات الجدد، إلا أنه شيء يجب على الناس إدراكه والوعي به.”

 

 

إقرأي أيضاً:

What's Your Reaction?
Excited
0
Happy
0
In Love
0
Not Sure
0
Silly
0
View Comments (0)

Leave a Reply

Your email address will not be published.


© 2019 جميع الحقوق محفوظة لحوامل . All Rights Reserved.

Scroll To Top