Now Reading
الأسباب الشائعة لآلام البطن بعد الولادة

الأسباب الشائعة لآلام البطن بعد الولادة

PIN IT

 

من المؤكد أنكِ تتوقعين الشعور بالتعب والإرهاق مباشرة بعد الولادة ، ولكن ربما لم تتوقعين أنكِ ستشعرين بألم في البطن بعد الولادة. تشمل فترة ما بعد الولادة الأسابيع الستة الأولى بعد الولادة، وهي فترة فريدة من نوعها وهشة إلى حد ما يعود فيها الجسم إلى حالته السابقة للحمل.

 

الأنواع النموذجية لآلام البطن بعد الولادة وأسبابها

يحدث عادة ألم أسفل البطن بعد الولادة بسبب الآلام أو الإمساك أو التعافي بعد الولادة القيصرية. في حين أنه غير مريح، إلا أنه ليس خطيرًا في العادة (انظري أدناه لمعرفة الأعراض التي تشير للخطر). اكتشفي السبب وراء ألم بطنكِ وكيفية تخفيفه بسرعة حتى تتمكنين من العودة إلى رعاية نفسكِ وطفلكِ حديث الولادة.

 

الألم ما بعد الولادة

ينقبض الرحم بعد الولادة وينكمش إلى حجمه الطبيعي. قد يتسبب هذا في بعض تقلصات البطن السفلية، تسمى الآلام ما بعد الولادة. ستعاني معظم النساء من هذه الآلام الأكثر حدة في أول يومين إلى ثلاثة أيام بعد الولادة، على الرغم من أن الرحم قد يستغرق ما يصل إلى ستة أسابيع للعودة إلى حجمه قبل الحمل.

ستكون هذه الآلام أقوى عندما يرضع طفلكِ. تحفز الرضاعة إفراز الأوكسيتوسين، وهو هرمون يحفز الرحم على الانقباض.

إذا كنتِ أمًا لأول مرة، فمن المرجح أن تكون آلامكِ بعد الولادة أقل من أم لديها أكثر من حمل واحد. وذلك لأن الأم التي أنجبت أكثر من مرة سيكون لديها قوة عضلية أقل في الرحم.

ما يجب القيام به: لا يمكنكِ منع آلام ما بعد الولادة، لأنه من المهم أن ينقبض الرحم. عالجي الآلام ما بعد الولادة من خلال وضع كمادة تدفئة دافئة أو زجاجة ماء ساخن. أو تناولي مسكنًا للألم مثل مضادات الالتهاب غير الستيروئيدية، طالما أنكِ تحصلين على موافقة طبيبتكِ أولاً.

 

الإمساك

عامل آخر يساهم في عدم الراحة في البطن في فترة ما بعد الولادة هو الإمساك. تشمل الأسباب المحتملة للإمساك في فترة ما بعد الولادة ما يلي:

  •  ارتفاع مستويات هرمون البروجسترون في جسم المرأة (بقايا من الحمل)
  • البواسير (شائعة أثناء الحمل وفترة ما بعد الولادة)
  • ألم في موقع شق العجان
  • تمزق المهبل أو العجان المصاب (المنطقة الواقعة بين فتحة الشرج والمهبل) من المخاض
  • انخفاض النشاط البدني بعد الولادة
  • نظام غذائي منخفض الألياف

 

الأدوية هي السبب المحتمل الآخر في الإمساك بعد الولادة. على سبيل المثال، يمكن أن يتسبب التخدير أو المواد الأفيونية المستخدمة في ألم ما بعد المخاض أو كبريتات المغنيسيوم (التي تُعطى أحيانًا للنساء المصابات بتسمم الحمل) في حدوث الإمساك أو تفاقمه.

الخبر السار هو أنه بينما يتحسن الإمساك عادةً في فترة ما بعد الولادة، مقارنةً به أثناء الحمل عندما يضغط الرحم على القولون.

ما يجب القيام به: إن تناول الكثير من الألياف (على سبيل المثال، الفواكه والخضروات والفاصوليا والبقوليات والمكسرات والحبوب الكاملة) وشرب الكثير من الماء أثناء الحمل وفي فترة ما بعد الولادة مهم للغاية. ربما تكون هذه الخطوتين كل ما انتِ بحاجة إليه لتخفيف الأمعاء.

يمكن أن تساعد التمارين أيضًا. أكدي مع طبيبتكِ عندما يكون آمنًا طبيًا بالنسبة لكِ لبدء ممارسة الرياضة؛ يمكن أن يختلف هذا بناءً على نوع الولادة التي حصلتِ عليها ومدى نشاطكِ قبل وأثناء الحمل. غالبًا ما يكون المشي القصير مع طفلكِ في عربة الأطفال أو عندما تكونين حامل جيدًا لكليكما.

إذا كان لديكِ البواسير، فقد يكون من المفيد أخذ حمامات المقعدة الدافئة. بالإضافة إلى ذلك، تهدئة الألم في منطقة المهبل أو الشرج باستخدام مسكنات الألم التي لا تستلزم وصفة طبية (مرة أخرى، استشيري طبيبتكِ أو طبيب الأطفال أولاً، خاصة إذا كنتِ ترضعين طفلكِ) أو باستخدام أكياس الثلج.

إذا لم تتبرزي لأكثر من يومين، فتحدثي إلى مقدم الرعاية الصحية الخاص بكِ، قد يكون الوقت قد حان لأخذ ملين للبراز.

See Also

 

التعافي بعد الولادة القيصرية

تعاني معظم النساء بعد الولادة القيصرية، من بعض التشنجات الخفيفة أثناء التئام الجرح والجروح الداخلية. من الشائع أيضًا الشعور بالألم أو الألم حول الشق، خاصةً في الأيام القليلة الأولى.

ما يجب القيام به: أفضل شيء يمكنكِ القيام به بعد إجراء عملية قيصرية هو التأكد من حصولكِ على الراحة الكافية وتجنب الضغط على بطنكِ. لا ترفعين شيئًا أثقل من طفلكِ. بالإضافة إلى ذلك، تأكدي من تناول مسكنات الألم حسب توجيهات الطبيبة.

لإتاحة الوقت للشفاء من جرح العملية، اطلبي من الأصدقاء وأفراد العائلة المساعدة في صنع الوجبات، والأعمال المنزلية، والمهام الأخرى، ولكن تأكدي من أنهم لا يعيقون حاجتكِ للراحة. إن أمكن، استأجري محترفين لتولي مهام مثل أعمال الفناء والتسوق والتنظيف حتى تتمكنين من التركيز على شفاءكِ و طفلكِ الجديد.

 

متى تتصلين بالطبيبة فيما يخص آلام ما بعد الولادة

إذا كان الألم شديدًا ومستمرًا أو لم يتم تخفيفه من خلال الاقتراحات أعلاه، فاتصلي بطبيبتكِ. إذا كنتِ تعاني من أي من الأعراض التالية، فاطلبي الرعاية الطبية على الفور لاستبعاد المضاعفات مثل العدوى والنزيف.

  •  احمرار حول شق العملية القيصرية
  • حمى
  • نزيف مهبلي أحمر غزير او فاتح
  • مناطق طرية على جانبيكِ
  • الغثيان و / أو القيء
  • ألم حاد
  • الألم الذي يزداد سوءًا

 

نصيحة

ليست فترة تعديل ما بعد الولادة سهلة دائمًا، جسديًا أو عاطفيًا. حاولي أن تكوني استباقية في علاج الأعراض والراحة قدر الإمكان.

تأكدي من المتابعة مع طبيبة التوليد لموعدكِ بعد الولادة لمدة ستة أسابيع. هذا وقت مهم لمناقشة التعافي، والصحة العقلية، ومنع الحمل، وأية أسئلة أو مخاوف أخرى لديكِ.

What's Your Reaction?
Excited
0
Happy
1
In Love
0
Not Sure
0
Silly
0

© 2019 جميع الحقوق محفوظة لحوامل . All Rights Reserved.

Scroll To Top
error: Content is protected !!