Now Reading
الأكل والشرب قد يكون مسموح أثناء المخاض

الأكل والشرب قد يكون مسموح أثناء المخاض

PIN IT

 

يقول الباحثون إن الأكل والشرب لا يشكلان مخاطر على المخاض

 

وجدت مراجعة اجريت للبحث أن هناك تبرير طبي ضئيل لإخبار النساء بالامتناع عن الأكل أو الشرب أثناء المخاض.

لقد كانت الممارسة السائدة لعدة عقود عند الولادة هي عدم تناول الطعام والسوائل أثناء المخاض باستثناء رقائق الثلج فقط. ويرجع هذا إلى حد كبير إلى المخاوف بشأن استنشاق محتويات المعدة إلى رئة النساء اللاتي خضعن للتخدير العام أثناء الولادة.

ولكن قلة قليلة من النساء يتلقين التخدير العام أثناء الولادة في هذه الأيام، حتى عندما يلدن ولادة قيصرية. كما قللت التغيرات في ممارسات التخدير على مر السنين من خطر القيء.

ونتيجة لذلك، بدأ الأطباء في تخفيف السياسات الصارمة التي وضعت في فترة ما حول الأكل والشرب أثناء المخاض.

يقول طبيب التوليد المختص بالحالات عالية الخطورة، جيفري إيكر، دكتوراه في الطب، من مستشفى ماساتشوستس العام: “نحن، كما نتحدث، بصدد إعادة تقييم ممارستنا، كما هو الحال مع المستشفيات الأخرى على ما أعتقد”. “إننا نحاول إيجاد توازن بين ما يجعل المرضى سعداء ومرتاحين وبين ما يجعل طبيب التخدير مرتاحاً أيضاً.”

 

 

الأكل والشرب: القرار بيد المرأة

 

 

في المراجعة المنشورة حديثًا، والتي أجريت لصالح Cochrane Collaboration، فحص الباحثون خمس دراسات تمت فيها متابعة ما مجموعه 3،130 امرأة خلال الولادة.

تم اعتبار أن جميع النساء معرضات لمخاطر منخفضة بسبب الحاجة إلى التخدير العام عند بدء المخاض.

وككل، لم تظهر الدراسات أي دليل على وجود خطر أو فائدة مرتبطة في الأكل أو الشرب أثناء المخاض.

تم نشر واحدة من أكبر الدراسات المشمولة في التحليل في شهر مارس الماضي.

وتابع الباحثون 2426 امرأة معرضة لخطر منخفض للإصابة بمضاعفات الولادة خلال الولادة، ووجدوا أن النساء اللاتي تناولن طعامًا خفيفًا أثناء المخاض والنساء اللاتي شربن الماء فقط لديهن أطوال مماثلة من المخاض ومعدل ولادات قيصرية مماثلة أيضاً.

كما أن النساء اللاتي شربن الماء لم يكن أكثر عرضة للقيء مقارنة بالنساء اللاتي لم يشربن.

يقول الباحث في الدراسة مانديسا سينجاتا، دكتور في الطب، من مستشفى شرق لندن في جنوب إفريقيا، في بيان صحفي: “بما أن الأدلة لا تظهر أي فائدة أو أضرار، فلا يوجد مبرر لـ [حظر الأكل والشرب] أثناء المخاض، شريطة أن تكون النساء أقل عرضة للمضاعفات” . “يجب أن تكون المرأة قادرة على اتخاذ القرارات الخاصة بها بشأن ما إذا كانت ترغب في تناول الطعام أو الشراب أثناء المخاض أم لا.”

 

 

مجموعة أطباء التوليد: الشرب مسموح ، الأكل ممنوع

 

See Also

 

خففت أكبر مجموعة في البلاد تمثل أطباء التوليد رسميًا في الصيف الماضي من القيود المفروضة على شرب السوائل أثناء المخاض.

ووفقًا للكلية الأمريكية لأطباء التوليد وأمراض النساء (ACOG)، قد تشرب الآن النساء اللاتي يتمتعن بحمل غير معقد كميات “متوسطة” من السوائل الصافية مثل الماء أو العصائر أو المشروبات الغازية أو الشاي أو القهوة السوداء أو المشروبات الرياضية.

ولكن لا تزال المجموعة توصي بعدم تناول الأطعمة الصلبة أثناء المخاض.

وقال وليام بارث جر، طبيب النساء في مستشفى ماساتشوستس في بيان صحفي في ذلك الوقت: “إن السماح للنساء بشرب أكثر من كوب بلاستيكي من الثلج في المخاض سيكون بمثابة خبر رائع بالنسبة للكثير منهن”. “وبالنسبة للقيود المستمرة على الطعام، فالحقيقة هي أن الأكل هو آخر شيء تريد معظم النساء فعله لأن الغثيان والقيء أثناء المخاض شائعان للغاية.”

يوافق إيكر على أن معظم مرضاه لا يهتمون بالطعام أثناء المخاض، لكنه يقول إن البعض يفعل ذلك.

ويضيف: “قد تكون الوجبة الخفيفة المبكرة في المخاض مناسبة للنساء المعرضات لخطر منخفض للإصابة بمضاعفات الولادة”. “ولكن لا ينبغي لإحداهن أن تطلب تشيز برجر مزدوج من الكافتيريا أثناء المخاض.”

إن Cochrane Collaboration هي مجموعة دولية غير ربحية تقوم بتقييم سياسة الرعاية الصحية من خلال مراجعة أفضل الأبحاث المتاحة.

 

 

إقرأي أيضاً:

What's Your Reaction?
Excited
0
Happy
0
In Love
0
Not Sure
0
Silly
0
View Comments (0)

Leave a Reply

Your email address will not be published.


© 2019 جميع الحقوق محفوظة لحوامل . All Rights Reserved.

Scroll To Top