Now Reading
الأنفلونزا أو الحمى أثناء الحمل مرتبطة بالتوحد

الأنفلونزا أو الحمى أثناء الحمل مرتبطة بالتوحد

PIN IT

 

وجدت دراسة جديدة عن الأنفلونزا أو الحمى أثناء الحمل مرتبطة بالتوحد في مجلة طب الأطفال أن النساء اللائي أصبن بمرض الأنفلونزا أو الحمى لفترة طويلة أثناء الحمل كن أكثر عرضة لإنجاب طفل مصاب بمرض التوحد من النساء اللائي لم يصبن به.

وكتب الباحثون المشاركون في الدراسة: “وجدنا تقريبًا زيادة خطر الإصابة بمرض التوحد عند الأطفال بعد الإصابة المبلغ عنها ذاتيًا بفيروس الأنفلونزا أثناء الحمل”، مما يشير إلى أن استجابة مناعة الأم قد تؤثر على دماغ الطفل النامي. ومع ذلك، فإن النساء اللائي أبلغن عن حالات عدوى أخرى أثناء الحمل ، مثل نزلات البرد أو التهاب المسالك البولية، لم يكن من المرجح أن ينجبن طفلًا مصابًا بالتوحد. وقال مسؤولو الصحة إن النتيجة تعزز توصياتهم بأن النساء الحوامل يجب أن ياخذن حقنة الأنفلونزا ، والتي ستحمي الأم والطفل خلال الأشهر الستة الأولى بعد الولادة.

بالإضافة إلى ذلك، وجد الباحثون أن النساء اللائي عانين من حمى تدوم أسبوعًا أو أكثر – إما بسبب الأنفلونزا أو غير مرتبطة بالأنفلونزا – كن أكثر عرضة بثلاثة أضعاف لولادة طفل مصاب بالتوحد، وهو ما يدعم النتائج التي توصلت إليها دراسة حديثة نشرت في مجلة التوحد واضطرابات النمو.

“من المهم أن تضعي في اعتباركِ أنه عندما تنظري إلى الأرقام المطلقة، فإننا نرى أن حوالي 99% من النساء اللائي يبلغن عن إصابتهن بـ الأنفلونزا أو الحمى أثناء الحمل، لا ينجبن أطفالًا مصابين باضطراب التوحد. كما أكد بويل: “نريد أن نطمئن النساء. في هذه الدراسة، فإن معظم النساء اللائي عانين من الأنفلونزا أو الحمى الطويلة أو اللائي كن يتناولن المضادات الحيوية لم يكن لديهن أطفال يعانون من اضطراب التوحد”.

 

See Also

 

اقرأي أيضاً:

What's Your Reaction?
Excited
0
Happy
0
In Love
0
Not Sure
0
Silly
0
View Comments (0)

Leave a Reply

Your email address will not be published.


© 2019 جميع الحقوق محفوظة لحوامل . All Rights Reserved.

Scroll To Top