Now Reading
الاكتئاب الحمل لا يعالج في كثير من الأحيان

الاكتئاب الحمل لا يعالج في كثير من الأحيان

PIN IT

الاكتئاب الحمل لا يعالج في كثير من الأحيان

 

 

 

إن الإصابة الاكتئاب أثناء الحمل أمر شائع جدًا – وغالبًا ما يتم تجاهله. تصاب واحدة من كل خمس نساء حوامل بـالاكتئاب، لكن القليل منهن يتلقين علاج للاكتئاب.

هذا هو الاستنتاج الذي توصلت إليه دراسة جديدة نُشرت في مجلة صحة المرأة.

أظهرت الدراسات أن الأمهات المصابات بالاكتئاب أكثر عرضة للولادة المبكرة والمضاعفات مثل تسمم الحمل، وانجاب أطفال يعانون من انخفاض الوزن عند الولادة. كما أنهنّ معرضات أيضًا لخطر اكتئاب ما بعد الولادة، بينما يمكن أن يعاني أطفالهن من مشاكل سلوكية وتأخر في النمو المعرفي واللغوي.

تقول شيلا ماركوس، دكتوراه في الطب وأستاذة الطب النفسي في كلية الطب بجامعة ميشيجان في آن أربور، في بيان صحفي: “إن سنوات إنجاب المرأة هي أكثر الأوقات التي تكون فيه عرضة لـخطر الاكتئاب”.

وتضيف: “كان الأطباء يفكرون في الحمل باعتباره “شهر عسل” بعيدًا عن خطر الاكتئاب، ولكن يبدو أن هذه خرافة. “نعلم الآن أن الهرمونات وكيمياء المخ المرتبطة بالاكتئاب من المعروف أنهما يتأثران بالتغيرات في الهرمونات الأخرى المرتبطة بالحمل. ونعلم أن هذا قد يؤثر على الجنين”.

شملت دراسة ماركوس 3،472 امرأة حامل من 10 عيادات في ميشيغان في مجال التوليد. قامت كل منهن بإجراء دراسة استقصائية لتقييم ما إذا كانت مصابة بالاكتئاب أو لديهم أعراض الاكتئاب.

كانت نسبة 20٪ كاملة من النساء – واحدة من بين كل خمس نساء – تحرز درجات عالية تشير إلى الاكتئاب أثناء الحمل. ومع ذلك، فإن 14 ٪ فقط من النساء المصابات بالاكتئاب يتلقين أي استشارة في مجال الصحة العقلية أو العقاقير أو أي علاج آخر.

وتضيف أن النساء اللاتي لديهن تاريخ من الاكتئاب كن أكثر عرضة للإصابة بالاكتئاب خلال فترة الحمل، وأن يتمتعن بصحة عامة أقل، ويشربن الكحول، ويدخنّ.

See Also

كتبت ماركوس: “يعتبر الحمل “فترة حرجة” للنساء. في الواقع، فإن الإصابة بنوبة اكتئاب سابقة قبل الحمل تضاعف تقريباً خطر تعرض المرأة للاكتئاب أثناء الحمل”.

كما تشير إلى أنه قد ثبت أن بعض الأدوية المضادة للاكتئاب آمنة أثناء الحمل – مع عدم وجود خطر أكبر للإصابة بعيوب خلقية أو انخفاض الذكاء أو حدوث مشاكل في التعلم.

وتضيف ماركوس قائلةَ: “يجب تثقيف النساء حول علامات الاكتئاب. كما يجب أيضًا تشجيعهن على الانفتاح في التحدث بشأن الاكتئاب أثناء الحمل وبعد الولادة، بدلاً من الشعور بالذنب والإحراج”.

 

 

إقرأي أيضاً:

What's Your Reaction?
Excited
0
Happy
0
In Love
0
Not Sure
0
Silly
0

© 2019 جميع الحقوق محفوظة لحوامل . All Rights Reserved.

Scroll To Top
error: Content is protected !!