Now Reading
التسمم الغذائي أثناء الحمل : ما يجب فعله

التسمم الغذائي أثناء الحمل : ما يجب فعله

PIN IT

 

 

من الشائع أن تصابين بــغثيان الصباح أثناء الحمل. ولكن قد تكون الأعراض ناتجة في بعض الأحيان عن مشكلة اخرى مثل التسمم الغذائي.

كيف يمكنك معرفة ما إذا كان التسمم هو ما يجعلك مريضًة؟ وبمجرد أن تعرفين ذلك، كيف يمكنكِ التعامل معه بأمان عندما تكونين حامل بــطفل؟

 

 

أنواع التسمم الغذائي أثناء الحمل

 

 

يكون نظام المناعة لديك أضعف من المعتاد عندما تكونين حامل، لذلك يصعب على جسمك محاربة الجراثيم التي تنتقل عبر الطعام وتجعلك تشعرين بالضيق والمرض.

يمكنكِ الإصابة في التسمم الغذائي عند تناول الأطعمة الملوثة بـ:

  • الطفيليات
  • الفيروسات
  • بعض المواد الكيميائية

إن أحد أكثر أشكال التسمم الغذائي أثناء الحمل شيوعًا عند النساء الحوامل هو ما يسمى بداء الليستيريات، والذي يأتي من بكتيريا الليستيريا. تكون النساء الحوامل أكثر عرضة للإصابة بالليستريات بـ 13 مرة أكثر من غيرهن. ويمكن أن توجد هذه البكتيريا في اللحوم الجاهزة للأكل مثل النقانق واللحوم الباردة. كما يمكن أن توجد أيضًا في الدواجن والمأكولات البحرية ومنتجات الألبان، ولا سيما الي لم يتم بسترتها. يمكن أن تنمو حتى على الأطعمة الباردة في الثلاجة.

قد لا تعانين من أي أعراض على الإطلاق لـداء الليستريات. ومع ذلك، يمكنكِ نقله إلى طفلك الذي لم يولد بعد. ويمكن أن يسبب مشاكل صحية خطيرة مثل:

  • الشلل
  • العمى
  • النوبات

كما يمكن أن يؤدي أيضًا إلى مشاكل في الدماغ أو القلب أو الكليتين.

يمكنك أيضًا الإصابة بالتسمم الغذائي من خلال أشياء أخرى مثل:

الإشريكية القولونية (E. coli): تعيش هذه البكتيريا بشكل طبيعي في الأمعاء. ومع ذلك، يمكن أن تمرضي إذا أكلت الفواكه والخضروات الملوثة، واللحوم النيئة أو غير المطهية جيدًا، أو الحليب غير المبستر وعصائر الفاكهة مع أنواع معينة منE. coli.

السالمونيلا: تسبب هذه البكتيريا شيئًا يسمى السالمونيلا. وفي أغلب الأحيان، تحصلين عليها من البيض غير المطهو ​​أو النيئ، واللحوم، والدواجن، أو الأطعمة غير المبستر.

يمكنك أيضًا الحصول عليها إذا تناولت طعاماً لامس التربة أو فضلات الحيوان المصاب بالسالمونيلا. يمكن أن تنتقل البكتيريا إلى طفلك إذا أصبتِ به أثناء الحمل وتعرضه لخطر الإصابة بـمضاعفات خطيرة مثل التهاب السحايا.

العَطيفَة: تحصلين على هذه البكتيريا بشكل رئيسي من الدجاج الملوث أو الأطعمة غير المبستر. ومن غير المحتمل أن تتسبب في حدوث  مشاكل طويلة الأجل لك ولطفلك، إلا إذا اصبت بها وقت الولادة ومرت إلى مولودك الجديد.

 

 

أعراض التسمم الغذائي أثناء الحمل

 

 

قد يكون من الصعب معرفة متى يكون التسمم الغذائي هو السبب في مرضك. وفي بعض الأحيان، يمكن أن تجعلك الجراثيم الموجودة في الطعام مريضة على الفور. وفي أوقات أخرى، تتجول الجراثيم في جسمك لعدة أيام أو حتى أسابيع قبل ظهور الأعراض.

وعادةً ما يؤدي إلى:

  • آلام في المعدة
  • قيء
  • إسهال
  • تقلصات المعدة

في كثير من الأحيان، يمكن أن يبدو التسمم الغذائي كـأنفلونزا، لأنكِ قد تعانين من حمى وصداع وآلام في الجسم مع أشياء أخرى.

 

 

معالجة الأعراض بأمان

 

See Also

 

عندما تكونين حامل، فالأمر أكثر من مجرد حماية صحتك فقط. حيث يمكن أن تسبب بعض نوبات التسمم الغذائي مشاكل لطفلك، الذي يعتبر نظامه المناعي غير قوي بما فيه الكفاية لمحاربة الجراثيم.

عندما تبدئي بملاحظة ظهور أعراض تبدو وكأنها تسمم غذائي، اتصلي بطبيبتك على الفور. يمكنها مساعدتك في معرفة ما إذا كان تسمم غذائي، وإذا كان الأمر كذلك، فما الذي تسبب في حدوثه.

قد تكونين قادرًة على معالجة الأعراض في المنزل بتوجيهات الطبيبة. ومع ذلك، إذا كنتِ تتقيئين وتعانين من الإسهال، فقد تحتاجين إلى العلاج في مكتب الطبيبة أو حتى في المستشفى. حيث يمكن أن يؤثر ذلك على صحة طفلك. لا تأخذي أي أدوية بدون وصفة طبية دون التحدث إلى طبيبتك أولاً.

إذا كانت حالة اصابتكِ خفيفة بما يكفي للعلاج في المنزل، فاستخدمي الراحة والامهاء للعلاج. تناولي السوائل ولكن يمكنكِ أيضاَ تناول: رقائق الثلج أو رشفات صغيرة من الماء أو سوائل صافية أو عن طريق شرب مشروب رياضي به شوارد كهربائية. انتظري حتى تتأكدي من أن القيء قد انتهى قبل أن تحاولي تناول الطعام. تناولي الأطعمة الأولى ببطء والتزمي بتناول الأطعمة الخفيفة وغير الدهنية.

 

 

متى تقومين بزيارة الطبيبة

 

 

يحتاج التسمم الغذائي إلى علاج احترافي إذا كنتِ تعانين من:

  • علامات الجفاف مثل العطش المفرط، أو الشفاه الجافة، أو القليل من البول، أو الدوخة
  • القيء أو الإسهال الذي لا يتوقف
  • ألم شديد في البطن
  • حمى أعلى من 101 فهرنهايت
  • دم أو صديد في البراز
  • البراز الأسود أو قطراني

اتصلي بطبيبتك على الفور إذا كنتِ تعانين من واحدة أو أكثر من هذه المشاكل. ستقوم الطبيبة بإجراء اختبارات على دمك أو البراز لمعرفة سبب المرض. قد تحتاجين إلى علاج بالمضادات الحيوية. وستريد أيضًا التأكد من أن جسمك لديه سوائل كافية. قد تحتاجين إلى سوائل وريدية للمساعدة في ترطيب الجسم.

 

 

إقرأي أيضاً:

What's Your Reaction?
Excited
0
Happy
0
In Love
0
Not Sure
0
Silly
0
View Comments (0)

Leave a Reply

Your email address will not be published.


© 2019 جميع الحقوق محفوظة لحوامل . All Rights Reserved.

Scroll To Top