Now Reading
التغذية وزيادة الوزن أثناء الحمل

التغذية وزيادة الوزن أثناء الحمل

PIN IT

 

التغذية أثناء الحمل

كيف يؤثر النظام الغذائي وزيادة الوزن على نتائج الحمل

يمكن أن تؤدي التغذية الجيدة إلى حمل أكثر صحة وراحة. يمكن أن يمنحكِ المزيد من الطاقة، ويقلل من خطر حدوث مضاعفات الحمل مثل فقر الدم، وغثيان الصباح، والإمساك، ويجعلكِ تشعرين بتحسن بشكل عام. التغذية السليمة هي أيضًا ممتازة لطفلكِ الذي ينمو. يوفر جميع العناصر الغذائية المهمة التي يحتاجها طفلكِ النامي. يقلل من خطر التشوهات الخلقية ويحسن فرص ولادة طفلكِ بوزن صحي عند الولادة.

من ناحية أخرى، يمكن أن يؤدي سوء التغذية إلى مشاكل في الحمل. يمكن أن تشمل نتائج النظام الغذائي السيئ ما يلي:

  • انخفاض الوزن عند الولادة
  • تقييد النمو داخل الرحم
  • مضاعفات الحمل
  • الولادة المبكرة
  • طفل مولود مريض أو يعاني من تشوهات خلقية
  • فقدان الحمل
  • المرض المزمن لاحقًا في حياة الطفل
  • وفاة الأم أو الطفل على الرغم من ندرة حدوث ذلك

 

من خلال تناول الطعام بشكل جيد واتباع إرشادات طبيبكِ لنظامكِ الغذائي وزيادة الوزن، من المرجح أن يكون لديكِ حمل صحي وطفل سليم. إليكِ ما تحتاجين إلى معرفته عن التغذية أثناء الحمل ، إلى جانب توصيات زيادة الوزن وبعض النصائح للبقاء بصحة جيدة.

 

رعاية ما قبل الولادة

خلال فترة الحمل، تعد الرعاية المبكرة والمنتظمة قبل الولادة أمرًا مهمًا للغاية لمراقبة التغذية وزيادة الوزن والصحة العامة. عندما تحصلين على نصيحة جيدة واستشارة بشأن نظام غذائي سليم من قبل طبيبكِ، فمن المرجح أن تكسبين الوزن الموصى به أثناء الحمل. خلال زيارات ما قبل الولادة، يساعد الأطباء أيضًا في منع المضاعفات من خلال مراقبة وعلاج الحالات الصحية التي يمكن أن تؤثر على حالتكِ الغذائية.

تشمل الأشياء التي يمكن أن تؤثر على صحتك الغذائية ما يلي:

 

غثيان الصباح الشديد

غثيان الصباح شائع في الحمل، خاصة خلال الأشهر الأولى من الحمل. يجب عليكِ دائمًا مناقشة أعراضكِ مع طبيبكِ، ولكن نادرًا ما يكون الغثيان والقيء الخفيف مشكلة. ومع ذلك، بالنسبة لحوالي 2% من النساء الحوامل، يمكن أن يصبح الغثيان والقيء شديدًا. الغثيان والقيء الشديد أثناء الحمل هو حالة تسمى فرط التقيؤ الحملي.

يمكن أن يسبب فرط التقيؤ الحملي الجفاف وفقدان الوزن. عادة ما يتم رعاية النساء الحوامل اللواتي يعانين من فرط التقيؤ الحملي في المستشفى بالسوائل الوريدية والأدوية. مع العلاج، يمكن للأطباء الحفاظ على صحتكِ الغذائية حتى لا تؤذي الطفل. ولكن بدون علاج، يمكن أن يكون الغثيان والقيء المفرط خطرين بالنسبة لكِ ولطفلكِ المتنامي.

 

اكتساب الوزن

إن وزن ما قبل الحمل ومقدار ما تكسبينه أثناء الحمل لهما تأثير على:

  • نمو وتطور طفلكِ
  • صحتكِ أثناء الحمل
  • المخاض والولادة
  • وزن طفلكِ عند الولادة
  • صحة طفلكِ على المدى الطويل

سيوصي طبيبكِ بمقدار الوزن الذي يجب أن تكسبينه بناءً على وزنكِ عندما تصبحين حامل ومؤشر كتلة الجسم. الإرشادات العامة هي:

  • يجب أن تكسب النساء من متوسط ​​الوزن ما بين 12 إلى 16 كيلو.
  • يجب أن تكسب النساء النحفيات 19-13 كيلو
  • يجب أن تحاول النساء البدينات الحفاظ على زيادة الوزن بين 12-7 كيلو.
  • يجب أن تكسب النساء اللاتي يعانين من السمنة حوالي 10-5 كيلو.

 

في المتوسط​​، يجب أن تكسب النساء الأصحاء حوالي 3 كيلو في الأشهر الثلاثة الأولى من الحمل، ثم ما يقرب من ربع كيلو في الأسبوع حتى نهاية الحمل.

 

نقص الوزن

يمكن أن يؤدي نقص الوزن قبل الحمل أو عدم اكتساب الوزن الكافي أثناء الحمل إلى انخفاض الوزن عند الولادة والولادة المبكرة. يكون الأطفال الذين يولدون عند انخفاض وزن الولادة أكثر عرضة لخطر الإصابة بمشكلات صحية محددة في وقت لاحق من الحياة مثل أمراض القلب وارتفاع ضغط الدم والسكري.

 

زيادة الوزن

يمكن للنساء اللاتي يعانين من زيادة الوزن قبل الحمل أو زيادة الوزن أثناء الحمل أن يواجهن أيضًا مشاكل. تتضمن مضاعفات السمنة وزيادة الوزن الزائدة ما يلي:

 

  • ضغط دم مرتفع
  • سكري الحمل
  • مقدمات الارتعاج
  • المخاض المبكر
  • الولادة القيصرية
  • المشاكل الصحية للأم والطفل التي تستمر بعد الحمل

 

من المرجح أن يتعامل الأطفال الذين يولدون لأمهات بدينات مع السمنة لدى الأطفال والأمراض المزمنة المصاحبة لها.

 

تناول الطعام بشكل صحيح

تحتاج المرأة الصحية ذات الوزن المتوسط ​​إلى تناول حوالي 300 سعره حرارية إضافية كل يوم أثناء الحمل. تعتبر بعض الأمهات الحوامل هذا بمثابة دعوة لتناول جميع أنواع الوجبات السريعة. لكن أنواع السعرات الحرارية التي تختارينها لا تقل أهمية عن الحصول على ما يكفي. ليس عليكِ بالتأكيد حرمان نفسكِ من الحلويات والأطعمة السريعة أثناء الحمل، ولكنكِ تريدين التأكد من أنكِ لا تضحين بالعناصر الغذائية المهمة التي يحتاجها جسمكِ وطفلكِ.

يجب أن تحاولي تناول مجموعة متنوعة من الأطعمة من جميع المجموعات الغذائية والحصول على سعرات حرارية صحية من:

  • اللحوم الخالية من الدهن
  • المأكولات البحرية الآمنة
  • خضروات
  • فاكهة طازجة
  • الحبوب الكاملة
  • منتجات الألبان
  • المكسرات
  • الدهون الصحية

 

الفيتامينات والتغذية

سيساعدكِ اتباع نظام غذائي صحي ومتوازن في الحصول على جميع الفيتامينات والمعادن المهمة التي تحتاجينها أنتِ وطفلكِ، ولكن إليكِ بعض العناصر الغذائية التي يجب عليكِ الانتباه إليها أثناء الحمل:

See Also

حمض الفوليك: حمض الفوليك (أو الفولات في شكله الطبيعي) هو فيتامين ب. يساعد على منع عيوب الأنبوب العصبي مثل السنسنة المشقوقة وغيرها من مضاعفات الحمل. غالبًا ما يتم تحصين الخبز والحبوب بحمض الفوليك، بينما يوجد الفولات بشكل طبيعي في الحمص والسبانخ والأفوكادو والبروكلي والعدس.

حمض الدوكوساهكساينويك: هو حمض أوميغا 3 الدهني. يلعب دورًا مهمًا في نمو دماغ الطفل وعيونه. يمكنكِ الحصول عليه من الأسماك الزيتية مثل السلمون والتونة، أو من البيض والأطعمة المدعمة بـ حمض الدوكوساهكساينويك.

الحديد: يستخدم الحديد في جسمكِ لصنع خلايا الدم الحمراء. أثناء الحمل، تحتاجين إلى الحديد للوقاية من فقر الدم، ويحتاج الطفل إلى الحديد لبناء إمدادات دم صحية. اللحوم والكبد والأسماك والفاصوليا والخضروات الورقية والحبوب الكاملة والمكسرات هي بعض الأطعمة الغنية بالحديد. قد يصف طبيبكِ أيضًا مكملًا للحديد إذا لم تحصلين على كمية كافية من الحديد أو إذا أظهرت اختبارات الدم أن مستوياتكِ من الحديد منخفضة.

الكالسيوم: الكالسيوم ضروري لتنمية عظام وأسنان طفلكِ. كما أن الكالسيوم عنصر غذائي مهم للقلب والجهاز العصبي. يمكنكِ الحصول على الكالسيوم من منتجات الألبان مثل الحليب والجبن أو من خلال المنتجات المدعمة بالكالسيوم مثل عصير البرتقال. إذا كنتِ لا تحصلين على ما يكفي في نظامكِ الغذائي اليومي، فقد تحتاجين إلى تناول مكمل غذائي.

فيتامين د: يعمل فيتامين د والكالسيوم معًا. فهي تساعد طفلك النامي على بناء عظام وأسنان قوية. فيتامين د مهم أيضًا للبشرة والعينين. يمكنكِ الحصول على فيتامين د من قضاء الوقت بالخارج في ضوء الشمس أو من خلال منتجات الألبان المدعمة مثل الحليب.

فيتامينات ما قبل الولادة: قد يكون من الصعب الحصول على جميع العناصر الغذائية الموصى بها التي تحتاجينها كل يوم من نظامكِ الغذائي اليومي بمفرده، لذا من المحتمل أيضًا أن تتناولي فيتامين ما قبل الولادة. تحتوي فيتامينات ما قبل الولادة على مزيج من الكالسيوم وحمض الفوليك وفيتامين C والفيتامينات والمعادن الأخرى لملء الفجوات. ومع ذلك، فإن فيتامين ما قبل الولادة ليس بديلاً عن الأكل الصحي. يتماشى مع الأطعمة الصحية التي تتناولينها لمساعدتكِ أنتِ وطفلكِ على الحصول على كل التغذية التي تحتاجينها.

 

السوائل

أنتِ وطفلكِ المتنامي بحاجة إلى الماء. يجب أن تشربي حوالي ثمانية إلى عشرة أكواب من الماء أو السوائل الأخرى كل يوم لتبقى رطبة وصحية. إذا كنتِ تمارسين الرياضة أو كنتِ ساخنة جدًا، فقد تحتاجين إلى المزيد. يمكنكِ تلبية متطلباتكِ اليومية من السوائل عن طريق شرب مجموعة متنوعة من المشروبات مثل:

  • ماء
  • حليب
  • عصير فواكه
  • شاي مثلج
  • شاي ساخن
  • الشوربة

 

أنتِ فقط تريدين محاولة الحد من المشروبات السكرية ومقدار الكافيين الذي تتناولينه كل يوم.

 

نصائح غذائية

بعض النساء يأكلن جيدًا طوال الوقت ويجدن أنه من السهل الانتقال إلى الحمل. تعاني النساء الأخريات من صعوبة في التكيف مع نظام غذائي صحي ويواجهن صعوبة في محاولة إجراء التغييرات الموصى بها. لكن تذكري، ليس عليكِ أن تكوني مثالية. إذا استمعتِ إلى نصيحة طبيبكِ واتبعتيها بأفضل ما يمكن، فستكونين على ما يرام. إليكِ بعض النصائح الغذائية لمساعدتكِ على البقاء بصحة جيدة قدر الإمكان أثناء فترة الحمل.

  1. راجعي طبيبكِ للحصول على رعاية ما قبل الولادة المبكرة والمنتظمة لمتابعة التغذية ، وزيادة الوزن، والصحة العامة أثناء الحمل.
  2. إن أمكن، ابدئي بتناول مكمل يومي من 400 ميكروجرام من حمض الفوليك قبل أن تصبحي حامل. ثم، استمري في تناول حمض الفوليك أثناء الحمل وتناول مجموعة متنوعة من الأطعمة التي تحتوي على حمض الفوليك.
  3. خلال فترة الحمل، تناولي أطعمة غنية بالحديد. يمكنكِ أيضًا تناول فيتامين سي مع الأطعمة الغنية بالحديد لمساعدة جسمكِ على امتصاص المزيد من الحديد.
  4. حاولي الحصول على ما يكفي من الكالسيوم وتناول فيتامين ما قبل الولادة وأي مكملات أخرى يطلبها طبيبك.
  5. اكتسبي المقدار المناسب من الوزن بناءً على مؤشر كتلة الجسم الخاص بكِ وتوجيهات طبيبك.
  6. تجنبي تخطي الوجبات أو الصيام. بدلًا من ذلك، تناولي خمس مرات في اليوم بما في ذلك الإفطار والغداء والعشاء والوجبات الخفيفة.
  7. خذي وقتًا للراحة عندما تشعرين بالتعب. سوف يساعد على مكافحة التعب والإجهاد.
  8. حافظي على رطوبة جسمكِ من خلال شرب الكثير من السوائل، وخاصة الماء.
  9. إذا كان لديكِ أي حالات صحية مثل مرض السكري أو ارتفاع ضغط الدم، فقد تحتاجين إلى نصائح إضافية بشأن النظام الغذائي. تحدثي إلى طبيبك أو أخصائي التغذية.
  10. إذا قال طبيبك أنكِ بخير، حاولي أن تظلي نشطة. عادة ما يتم تحمل التمارين الخفيفة إلى المعتدلة جيدًا طالما أنكِ لا تعاني من أي مضاعفات للحمل.
  11. اطلبي من أصدقائكِ وأفراد أسرتكِ الدعم أو البحث عن النساء في مجموعات عبر الإنترنت أو شخصيًا للمساعدة أثناء الحمل. يمكن أن تساعدكِ مشاركة الوصفات الصحية اللذيذة مع النساء الحوامل الأخريات على البقاء على المسار الصحيح.
  12. لاتستخدمي الكحول أو المخدرات أثناء الحمل، وإذا كنت تدخنين، حاولي الإقلاع عن التدخين.
  13. تحدثي إلى طبيبك إذا كان لديكِ أي أسئلة حول صحتكِ أو نظامك الغذائي.

 

نصيحة

النظام الغذائي والتغذية جزء مهم من الحمل والصحة العامة. يمكن أن تؤدي التغذية الجيدة إلى حمل أكثر أمانًا وراحة وطفل أكثر صحة عند الولادة وعلى المدى الطويل. قد يكون من الصعب تناول الطعام بشكل صحيح طوال الوقت، ومن المحتمل أنكِ قد تضطرين إلى إجراء بعض التعديلات على نظامكِ الغذائي قبل الحمل بمجرد معرفة أنكِ حامل. ولكن، من خلال بذل قصارى جهدكِ لتناول وجبات متوازنة كل يوم، واتباع نصيحة طبيبكِ لزيادة الوزن، وتناول فيتامينات ما قبل الولادة، وتجنب الكحول والمخدرات والتدخين، ستتخذين الخطوات الصحيحة للحصول على حمل صحي و طفل سليم.

What's Your Reaction?
Excited
0
Happy
0
In Love
0
Not Sure
0
Silly
0

© 2019 جميع الحقوق محفوظة لحوامل . All Rights Reserved.

Scroll To Top
error: Content is protected !!