Now Reading
التغيرات الجلدية أثناء الحمل : علامات التمدد والحكة وغيرها من التغيرات 

التغيرات الجلدية أثناء الحمل : علامات التمدد والحكة وغيرها من التغيرات 

PIN IT
تؤثر زيادة الهرمونات على جلدك، إلى جانب التغييرات الجلدية الواضحة التي يمر بها جسمك أثناء الحمل. ستختفي معظم التغيرات الجلدية التي ظهرت أثناء الحمل بعد الولادة.
التغيرات الجلدية الشائعة أثناء الحمل
  • فرط التصبغ: وهي حالة سواد الجلد نتيجة الزيادة في الميلانين، وهي المادة الموجودة في الجسم والمسؤولة عن اللون (الصباغ). ويسبب الحمل زيادة إنتاج صبغة الميلانين.
  • الكلف: وهو شكل من أشكال فرط التصبغ. ويتميز بأنه عبارة عن بقع سمراء أو بنية اللون، وعادة ما تظهر على الوجه. تعد هذه الحالة شائعة جداً بين النساء الحوامل لدرجة أنها تسمى “قناع الحمل”.
  • اللويحات والحطاطات الشروية الحاكة للحمل (PUPPP): ويقصد بها تفشي  لطخات موجبة للحك محمرة مرتفعة عن سطح الجلد. يمكن أن يسبب هذه الطفح الجلدي حكة أو لهيب أو ألم حاد. كما يمكن أن تتراوح في الحجم من حجم ممحاة القلم الرصاص إلى حجم طبق العشاء. يطلق عليها اسم اللويحات عندما تتشكل معًا في مساحة كبيرة على الجلد. حيث يمكن أن يظهر هذه الطفح على البطن والساقين والذراعين والأرداف أثناء الحمل.
  • علامات التمدد: لن تعود البشرة مرة أخرى إلى حالتها الصافية إذا امتدت بسبب النمو السريع الناجم عن الحمل أو زيادة الوزن أو فقدان الوزن الشديد أثناء الحمل. وبدلاً من ذلك، يصبح الجلد مزينًا بنوع من الندوب تسمى علامات التمدد، أو الخطوط. تبدأ علامات التمدد عادةً باللون الأحمر أو باللون الأرجواني، ثم تتحول إلى لامعة وتنتشر باللون الفضي أو الأبيض.
  • الزوائد الجلدية: وهي عبارة عن نتوءات صغيرة من الأنسجة التي تظهر فوق نسيج الجلد عن طريق السويقة الموصلة. وتعتبر الزوائد الجلدية حميدة (غير سرطانية)، وعادة ما توجد على الرقبة والصدر والظهر وتحت الثديين وفي الفخذ. كما أنها شائعة في النساء الحوامل، وعادة ما تكون غير مؤلمة ما لم يتم فرك شيء ضدهم.
  • حب الشباب، الصدفية، التهاب الجلد التأتبي: قد تزداد كل هذه الحالات سوءًا مع الحمل، ويجب أن تتحسن بعد الولادة.
كيف يتم علاج الأمراض الجلدية أثناء الحمل ؟
سوف تختفي معظم هذه الأمراض الجلدية من تلقاء نفسها بعد ولادة الطفل، كما هو مذكور أعلاه. وإذا لم تختفي، أو إذا كنتِ تريدين فعل شيء حيالهم أثناء الحمل، فهناك بعض العلاجات المتاحة. لا تستخدمي أي دواء أو علاج أثناء الحمل دون استشارة طبيبتك.
  • الكلف: يمكنكِ استخدام بعض الكريمات الموصوفة (مثل الهيدروكينون) وبعض منتجات العناية بالبشرة التي لا تحتاج إلى وصفة طبية لعلاج الكلف. ولكن تأكدي من استشارة طبيبة الأمراض الجلدية للتشخيص المناسب لهذه الحالة قبل أن تختاري علاجها بنفسك. وإذا كنتِ تعانين من الكلف، فحاولي الحد من تعرضك لأشعة الشمس، خاصةً بين الساعة 10 صباحًا و 2 ظهرًا، واستخدمي واقٍ من الشمس مع عامل حماية من الشمس لا يقل عن 30 عندما تخرجين.
  • اللويحات والحطاطات الشروية الحاكة للحمل: قد تصف لك طبيبتك مضادات الهيستامين لتخفيف الأعراض، أو الستيرويدات القشرية الموضعية. ومن أجل تخفيف الألم والشعور بالراحة، يجب أن تمسحي بماء فاتر (غير ساخن)، وتضعي كمادات باردة أو أقمشة مبللة على المناطق المصابة، كما يجب أن ترتدي ملابس فضفاضة وخفيفة. لا تستخدمي الصابون على الجلد المصاب لأنه سيؤدي إلى مزيد من الجفاف والحكة.
  • علامات التمدد: يجب الانتظار حتى بعد ولادة طفلك قبل أن تطلبي علاج علامات التمدد. عادة ما يكون العلاج غير فعال، ولكن قد تساعد كريمات الليزر أو الوصفات الطبية في حل المشكلة في بعض الأحيان.
  • الزوائد الجلدية: يمكن لطبيبتك إزالة الزوائد الجلدية عن طريق قطعها بواسطة مشرط أو مقص، أو عن طريق الجراحة الكهربائية (الحرق بالتيار الكهربائي).
إقرأي أيضاً:
What's Your Reaction?
Excited
0
Happy
0
In Love
0
Not Sure
0
Silly
0

© 2019 جميع الحقوق محفوظة لحوامل . All Rights Reserved.

Scroll To Top
error: Content is protected !!