Now Reading
التنويم المغناطيسي في غرفة الولادة

التنويم المغناطيسي في غرفة الولادة

PIN IT

لا تُستخدم التنويم المغناطيسي في غرفة الولادة “hypnobirthing” لكل امرأة، لكن من المؤكد أن لهذا التقنية معجبيها، بما في ذلك بريكي كارلا، صاحبة الأعمال المنزلية التي تبلغ من العمر 38 عاماً من ولاية ايداهو. تساعد الاستعراضات الإطرائية من نساء مثل بريكي على زيادة شعبية هذه الطريقة لــ الولادة الطبيعية في جميع أنحاء العالم.

خضعت بريكي الولادة اثنين من أطفالها الثلاثة بالتنويم المغناطيسي. تُعلّم هذه التقنية النساء كيفية تنويم انفسهن مغناطيسياً للسيطرة على المخاض، ومساعدتهن على الاسترخاء والسماح لأجسامهن بتولي الأمور. إن النظرية هي أنه لا يتعين على الألم الشديد أن يصاحب المخاض في غياب الخوف والتوتر. وفي هذه الحالة الهادئة، يقول المؤيدون لهذه التقنية إن الإندورفين – المواد الكيميائية التي تظهر بشكل طبيعي في الجسم والتي يمكنها تخفيف الألم – يحل محل هرمونات التوتر التي تسهم في حدوث الألم.

صرحت بريكي قائلة: “لقد استمتعت بالتجربة أكثر من ذلك بكثير، وكنت أكثر حضوراً عندما استخدمت تقنية التنويم المغناطيسي”. بالنسبة لطفلها الأول، ولدت بريكي ولادة عادية في مستشفى مع الخضوع للتخدير فوق الجافية. وقالت في ذلك الوقت: “شعرت أنني كنت أحارب المخاض، وبعد أن حصلتُ على التخدير فوق الجافية، لم أشعر بأي شيء، وهذا أمر مخيف.”

لهذا السبب قررت هي وزوجها جيف تجربة التنويم المغناطيسي لولادة الطفل الثاني. وتقول: “كنت متشككًة جدًا في المرة الأولى، ولكن التجربة كانت لا تصدق. لقد كنت مسترخية جداَ، وقد ساعد هذا بالفعل في تخفيف الألم”. ” لقد شعرت بالثقة مع التنويم المغناطيسي، وعندما تحدث الانقباضات، لم تكن مخيفة على الإطلاق.”

وعلى الرغم من أن بعض الخبراء يحذرون من أن الخضوع لأي نوع من أنواع الولادة الخالية من المخدرات يتطلب درجة عالية من العزم والالتزام، إلا أن المؤيدون يقولون أن الولادة بالتنويم المغناطيسي يمكن أن تساعد في تخفيف مخاوف النساء حول عملية الولادة.

تقول بات باريل، ممرضة مسجلة، وطبيبة مختصة بالتنويم المغناطيسي ومقرها في ستايت كوليدج بولاية بنسلفانيا: “إن تقنية التنويم المغناطيسي هي عملية ولادة تتضمن تركيزًا رئيسيًا على العديد من التقنيات المستخدمة في العلاج بالتنويم المغناطيسي لتخفيف الخوف”. “إنها تدمج المعلومات الواقعية حول عملية الولادة إلى جانب التنويم المغناطيسي.” تعد باريل أيضًا مدربة في المجلس الأمريكي للعلاج بالتنويم المغناطيسي وعضو مجلس إدارة في معهد Hypnobirthing Institute في إبسوم، نيو هامبشاير.

كما تقول: “إن عمليات الولادة الأخرى تتعامل مع الألم كأمر معطى، وتحاول إيجاد طرق للتعامل مع الألم، من الدواء إلى التدليك، لكن التنويم المغناطيسي يُعلّم النساء كيفية تغيير الإحساس بالألم بحيث يشعرن وكأنه شيء آخر”. “إن الطريقة الأكثر صحة لإنجاب الطفل هي الاسترخاء كثيراً والسماح للجسم بالقيام بذلك. يكون للمخاض قوة دفع خاص به بمجرد أن يبدأ، ولا تحتاج الأم فعلاً إلى فعل الكثير من أي شيء.”

تقول بوريل أنه يمكن استخدام تقنية الولادة بالتنويم المغناطيسي أيضًا مع طرق الولادة الأخرى التي تتراوح من فصل الاستعداد للولادة إلى الأدوية التي تخفف الألم أثناء الولادة.

يتعلم الأزواج هذه التقنية من خلال أخذ ما بين أربعة إلى ستة فصول، بدءًا من الثلاثة الشهور الأولى من الحمل. وتشرح بوريل: “يكون الزوج هو المعالج بالتنويم المغناطيسي ويساعد المرأة على الدخول في حالة تشبه الغيبوبة، بينما تكون مدركة تمام الإدراك بما يقوم به جسدها”. “تكون الأم مسترخية للغاية، مما يوفر بيئة آمنة وصحية للطفل والأم.”

وتقول باريل أن التنويم المغناطيسي يولد رابطة قوية بين الزوجين وبين الأم وطفلها.

وتضيف قائلةً إن التكلفة تختلف في جميع أنحاء البلاد، كما أن العديد من شركات التأمين تغطي تكاليف دروس التنويم المغناطيسي.

See Also

قامت ديبي واجنر، طبيبة سريرية للتنويم المغناطيسي في بلفيو، واشنطن، بتدريس التنويم المغناطيسي لمئات الأمهات الحوامل منذ أوائل التسعينيات، حيث قالت: “لقد حققت نجاحًا كبيرًا في ذلك”. “أخبرتني نساء كثيرات أنه امتلكن شعوراً بالتحكم والسيطرة لم يكن موجودًا [في الولادات السابقة] بعد استخدام التنويم المغناطيسي.”

غير أن بعض الخبراء يحذرون من أن التنويم المغناطيسي قد لا يكون كافياً لمساعدة الجميع على تحمل ألم الولادة الشديد. وتقول إيفون ثورنتون، دكتور في الطب، واختصاصية الفترة المحيطة بالولادة في مركز مستشفى سانت لوك في روزفلت في نيويورك، إنه بإمكانها تقديم المشورة للنساء للتفكير طويلاً وكثيراَ قبل أن يقرّرن الخضوع لتجربة التنويم المغناطيسي أو أي وسيلة أخرى للولادة الخالية من الأدوية.

وتضيف: “إذا كنتِ تريدين حقًا الخضوع لولادة خالية من الأدوية، فيجب أن تلتزمين بالبرنامج أو التقنية لأنه إذا لم تكوني ملتزمًة حقًا، فستكون هذه مهزلة”. “يمتلك بعض الناس فكرة خرافية عن الطبيعة الحقيقية للولادة، ولكنها مؤلمة. إنها واحدة من أكثر النوبات المؤلمة التي يتعين على المرأة تحملها”.

 

إقرأي أيضاً:

What's Your Reaction?
Excited
0
Happy
0
In Love
0
Not Sure
0
Silly
0
View Comments (0)

Leave a Reply

Your email address will not be published.


© 2019 جميع الحقوق محفوظة لحوامل . All Rights Reserved.

Scroll To Top