Now Reading
التهاب الكبد والحمل: ما يجب توقعه

التهاب الكبد والحمل: ما يجب توقعه

PIN IT

يعتبر التهاب الكبد نوع من العدوى التي يمكن أن تدمر الكبد. وإذا كنتِ حامل، فيمكنك نقل المرض إلى طفلك الجديد.

قد تصابين بـه في الحمل وهو واحد من أكثر ثلاثة أنواع شائعة من فيروسات التهاب الكبد – A و B و C – دون أن تعرفي ذلك. عادة، لن يؤذي هذا المرض طفلك الذي لم يولد بعد ولن يؤثر على حملك. إذا علمت طبيبتك أنكِ مصابة به، أو قد تصابين به، فيمكنها مساعدتكِ في السيطرة عليه خلال فترة الحمل لتقليل فرص تعرضك أو تعرض طفلك للإصابة بأمراض الكبد طويل الأمد.

 

التهاب الكبد الوبائي HCV) C)

يمكنكِ التقاط هذا الفيروس من خلال الاتصال عبر الدم. حيث يلتقط  معظم الأميركيين اليوم هذا الفيروس بعد تبادل الإبر أو غيرها من الأدوات لحقن المخدرات. يظهر التهاب الكبد الوبائي في عدد أكبر من النساء الحوامل، ربما بسبب الارتفاع الحاد في تعاطي الهيروين والمخدرات بوصفة طبية.

 

كيف يؤثر فيروس التهاب الكبد الوبائي على طفلك

يولد واحد من كل 20 طفل لأمهات مصابات بفيروس التهاب الكبد الوبائي مصاباً بالفيروس. يمكن أن يحدث ذلك في الرحم أو أثناء الولادة أو بعد الولادة. لا يؤثر هذا المرض عادة على طفلك قبل الولادة. كما لا يمكن لطفلك التقاط الفيروس من حليب الثدي، ولكن تحققي من طبيبتك إذا كانت حلمتك مصابة أو تنزف لأن الفيروس ينتشر عن طريق الدم.

لا توجد وسيلة لمنع الفيروس من الانتشار إلى طفلك. ولن تكوني بحاجة إلى الولادة القيصرية لمجرد أنك مصابة بالتهاب الكبد C.

 

الفحص والرعاية

ينصح معظم الأطباء بإجراء اختبار لطفل مصاب بالتهاب الكبد الوبائي (C) بعد أن يبلغ 18 عامًا. لن يكون إجراء الفحص قبل ذلك مفيدًا لأن الرضيع الصغير جدًا ما زال يحمل الأجسام المضادة لفيروس التهاب الكبد الوبائي من والدته. سيُظهر الفحص في هذه الحالة أن الطفل مصاب بينما لا يكون مصابًا حقاً.

 

ما يمكنكِ فعله

لا يقوم الأطباء بانتظام بإجراء فحص التهاب الكبد C أثناء الحمل. وإذا كان لديك أي سبب للاعتقاد بأنكِ مصابة به – لأنك قد تعاطين المخدرات أو مارست الجنس مع شخص مصاب بالمرض، على سبيل المثال – فقومي بإجراء الفحص. قومي بإجرائه حتى إذا كنتِ تشعرين أنكِ بخير. حيث لا يعاني أربعة من كل 5 أشخاص مصابون بـالتهاب الكبد الوبائي من أي أعراض.

من المحتمل أن طبيبتك لن تصف لك أي أدوية لعلاج التهاب الكبد C أثناء الحمل لأن الأدوية قد تسبب تشوهات خلقية.

 

التهاب الكبد الوبائي HBV) B)

مثل التهاب الكبد الوبائي C، يمكن أن يسبب هذا الفيروس التهابات خطيرة تؤدي إلى تلف الكبد. كما يمكنكِ نقل كلا الفيروسين إلى طفلك قبل أو أثناء أو بعد الولادة الطبيعية أو القيصرية. إن الاختلاف في التهاب الكبد B هو أنه:

  • يمكن الاصابة به ليس فقط عن طريق الدم، ولكن ربما من خلال السائل المنوي، والإفرازات المهبلية، واللعاب، وسوائل الجسم الأخرى.
  • يمكن أن يمنع اللقاح الإصابة بفيروس التهاب الكبد البائي، ويصاب معظم الأطفال به عند الولادة.
  • يقوم الأطباء بانتظام بفحص النساء الحوامل بحثاً عن الفيروس.
  • إذا كنتِ مصابًة، فإن فرص نقل الفيروس إلى طفلك أعلى بكثير مقارنة بالتهاب الكبد C. فـ إذا اصبتِ بالتهاب الكبد (B) خلال الـ 6 أشهر الماضية، وهو ما قد تسميه طبيبتك بالعدوى الحادة، فقد تكون فرصة اصابة المولود الجديد به بنسبة 90 %. وإذا كنتِ قد أصبتِ بالعدوى لفترة أطول، تسمى التهاب الكبد B المزمن، فإن هذه الفرصة تنخفض إلى 10-20 ٪.

 

الرعاية بعد الولادة

لا يوجد علاج التهاب الكبد B. ولكن إذا حصل مولودك الجديد على أول جرعة من لقاح التهاب الكبد B وحقنة أخرى تسمى الجلوبيولين المناعي لالتهاب الكبد B خلال 12 ساعة، فستكون فرصة عدم إصابته بالفيروس أكبر من 90٪. يحصل جميع الأطفال بشكل روتيني على الحقنة الأولى. ولكنهم لا يحصلون على حقنة الجلوبيولين المناعي إلا إذا كانت الأم مصابة أو يشتبه في إصابتها بفيروس التهاب الكبد الوبائي. يحتاج الطفل أيضًا إلى جرعتين متبقيتين من اللقاح على مدار الستة أشهر القادمة للحصول على أقصى حماية.

See Also

يمكنكِ ارضاع طفلك طبيعياً بأمان إذا كنتِ مصابة بالتهاب الكبد B.

 

التهاب الكبد الوبائي HAV) A)

يعتبر هذا النوع هو الأكثر اعتدالا من التهابات الكبد مقارنة بالنوعين الآخرين. ولكنه الوحيد الذي يمكن أن يسبب مشاكل خطيرة أثناء الحمل.

عادة ما يتم الإصابة بالتهاب الكبد A عن طريق تناول أو شرب شيء قد تلامس مع براز الشخص المصاب، على سبيل المثال من خلال الأيدي القذرة أثناء إعداد الطعام. يتعافى معظم الناس من تلقاء أنفسهم دون علاج. ومن النادر أن تنقل المرأة الحامل هذا الفيروس إلى طفلها.

ولكن فيروس نقص المناعة المكتسبة قد يجعلك عرضة لــ المخاض المبكر، ولا سيما إذا أصبت بالفيروس بعد الثلث الأول من الحمل. وقد يؤدي ذلك إلى مضاعفات خطيرة أخرى، مثل التسبب في انفصال المشيمة عن الرحم قبل أن يكون طفلك مستعدًا للولادة.

 

ما يمكنكِ فعله

يعد التهاب الكبد A أكثر شيوعًا في الأماكن التي يكون فيها الطعام والماء غير  نظيف مع وجود أنظمة صرف صحي سيئة. إذا كنتِ حامل أو في سن الإنجاب، فــ فكري في الحصول على لقاح HAV قبل زيارة تلك الأماكن. وإذا كنت قد تناولت الطعام في مطعم أبلغ عن تفشي التهاب الكبد الوبائي (A) ، فاستشري طبيبتك. يمكن أن يساعد اللقاح على حمايتك أنتِ وطفلك الذي لم يولد بعد. ولكن عليك تلقي اللقاح في غضون أسبوعين من الإصابة بالفيروس.

 

إقرأي أيضاً:

What's Your Reaction?
Excited
0
Happy
0
In Love
0
Not Sure
0
Silly
0
View Comments (0)

Leave a Reply

Your email address will not be published.


© 2019 جميع الحقوق محفوظة لحوامل . All Rights Reserved.

Scroll To Top