Now Reading
الثلث الثاني من الحمل: فترة شهر العسل، ما يمكن توقعه

الثلث الثاني من الحمل: فترة شهر العسل، ما يمكن توقعه

PIN IT

الثلث الثاني من الحمل

 

عند دخولك الثلث الثاني من الحمل ، يجب أن يتلاشى غثيان الصباح والإرهاق الذي كنت تعانين منه خلال الثلاثة الشهور الأولى، مما يجعلك تشعرين بمزيد من الحيوية كالسابق.

يعتبر الثلث الثاني من الحمل أسهل ثلاثة أشهر بالنسبة للعديد من النساء. لذا استغلي وقتك الآن للبدء في التخطيط لوصول طفلك، بينما تشعرين بتحسن وطاقتك مرتفعة.

ينمو طفلك بسرعة خلال الثلث الثاني من الحمل . فــ بين الأسبوعين الثامن عشر والثاني والعشرين من الحمل، ستقومين بإجراء اختبار الموجات فوق الصوتية حتى تتمكن طبيبتك من معرفة كيف ينمو طفلك. يمكنك أيضًا في هذه الفترة معرفة جنس الجنين، إلا إذا كنتِ تريدين أن يكون ذلك مفاجأة.

وعلى الرغم من أنه يجب أن تشعرين بتحسن خلال هذه الفترة، إلا أن التغييرات الكبيرة لا تزال تحدث داخل جسمك. إليك ما يمكن توقعه.

 

التغييرات الجسدية

ألم الظهر. يبدأ الوزن الزائد الذي اكتسبته في الأشهر القليلة الماضية في الضغط على ظهرك، مما يجعله مؤلمًا. لتخفيف الضغط، اجلسي معتدلةً واستخدمي كرسيً يوفر دعمًا جيدًا للظهر، ونامي على جانبك مع وسادة مدسوس بين الساقين. تجنبي التقاط أو حمل أي شيء ثقيل، وارتدي حذاءً مريح بكعب منخفض مع دعم تقوس جيد. إذا كان الألم مزعجاً حقًا، فاطلبي من شريكك فرك البقع المؤلمة، أو متعي نفسك بتدليك الحمل.

نزيف اللثة. حوالي نصف النساء الحوامل يصبن بتورم في اللثة. ترسل التغييرات الهرمونية المزيد من الدم إلى اللثة، مما يجعلها أكثر حساسية ويتسبب في نزفها بسهولة أكبر. يجب أن تعود اللثة إلى طبيعتها بعد ولادة الطفل. ولكن في هذه الأثناء، استخدمي فرشاة أسنان ناعمة ونظفي اسنانك بلطف، ولا تهملي صحة أسنانك. تشير الدراسات إلى أن النساء الحوامل المصابات بـأمراض اللثة قد يكن أكثر عرضة لــ الولادة المبكرة وولادة طفل منخفض الوزن.

تضخم الثديين. يجب أن يختفي الكثير من ألم الثدي الذي عانيت منه خلال الأشهر الثلاثة الأولى، لكن ثدييك لا يزالان ينموان استعداداً لإرضاع طفلك. إن زيادة حجم حمالة الصدروارتداء حمالة دعم جيدة يمكن أن تجعلكِ تشعرين براحة أكبر.

الاحتقان ونزيف الأنف. تتسبب التغيرات الهرمونية في انتفاخ الأغشية المخاطية التي تبطن الأنف، مما قد يؤدي إلى انسداد الأنف وجعلك تشخرين في الليل. قد تؤدي هذه التغييرات أيضًا إلى جعا أنفك تنزيف بسهولة أكبر. قبل استخدام مزيل الاحتقان، استشيري طبيبتك. قد تكون قطرات محلول الماء المالح وغيرها من الطرق الطبيعية أكثر أمانًا لإزالة الاحتقان أثناء الحمل. يمكنك أيضًا تجربة استخدام جهاز ترطيب للحفاظ على رطوبة الهواء. ولإيقاف نزيف الأنف، حافظي على إبقاء رأسك مستقيماً (لا تميليه إلى الخلف) وقومي بالضغط على فتحة الأنف لبضع دقائق حتى يتوقف النزيف.

الافرازات. من الطبيعي أن تلاحظي وجود إفرازات مهبلية رقيقة بيضاء اللون (تسمى الثر الأبيض) في وقت مبكر من الحمل. يمكنك ارتداء بطانة اللباس الداخلي إذا كان ذلك يجعلك تشعرين براحة أكبر، ولكن لا تستخدمي السدادات القطنية لأنها يمكن أن تُدخل الجراثيم إلى المهبل. إذا كانت الافرازات كريه الرائحة، أو ذات لون أخضر أو ​​أصفر، أو دموي، أو إذا كان هناك إفرازات صافية كثيرة ، فـاتصلي بطبيبتك.

كثرة التبول. سيرتفع رحمك بعيدًا عن تجويف الحوض خلال الثلث الثاني من الحمل ، مما يمنحك استراحة قصيرة من الاضطرار إلى الاستمرار في الذهاب إلى الحمام. وعلى الرغم من ذلك، لا تفرحين كثيراً. ستعود الرغبة في الذهاب المستمر الى الحمام خلال الثلاثة الشهور الأخيرة من الحمل.

نمو الشعر. يمكن أن تعزز هرمونات الحمل نمو الشعر – وليس دائمًا في المكان الذي تريدينه. سوف يصبح شعر رأسك أكثر كثافة، كما قد تلاحظين نمو الشعر أيضًا في أماكن لم يظهر فيها من قبل، بما في ذلك الوجه والذراعين والظهر. قد لا تكون الحلاقة والنتف أسهل الخيارات، لكنها على الأرجح أكثر رهاناتك أمانًا في الوقت الحالي. لا ينصح العديد من الخبراء بـإزالة الشعر بالليزر أو التحليل الكهربائي أو إزالة الشعر بالشمع أو مزيلات الشعر أثناء فترة الحمل، لأن الأبحاث لم تثبت بعد أنها آمنة للطفل. استشيري طبيبتك لمعرفة الحل الأنسب.

الصداع. يعد الصداع واحد من شكاوى الحمل الأكثر شيوعا. حاولي الحصول على قسط كبير من الراحة وممارسة تقنيات الاسترخاء، مثل التنفس العميق للتخلص من الصداع. لا يجب تناول الأسبرين والإيبوبروفين أثناء الحمل، ولكن قد تقول طبيبتك إنه من المناسب لك تناول عقار الأسيتامينوفين إذا كنتِ منزعجة حقًا.

الحرقة والإمساك. يحدث هذا بسبب قيام الجسم بإفراز المزيد من هرمون يسمى البروجسترون، حيث يريح هذا الهرمون عضلات معينة، بما في ذلك حلقة العضلات في المريء السفلي التي عادةً ما تبقي الطعام والأحماض في معدتك، وتلك التي تنقل الطعام المهضوم عبر الأمعاء. للتخفيف من حرقة المعدة، حاول تناول وجبات خفيفة ومعتادة على مدار اليوم وتجنبي الأطعمة الدهنية و الأطعمة الحارة (مثل الحمضيات). وللتخلص من الإمساك، تناولي المزيد من الألياف واشربي المزيد من السوائل للحفاظ على سير الأمور بشكل سلس. سوف يساعد النشاط البدني أيضًا تحسين عملية الهضم.

البواسير. البواسير هي في الواقع الدوالي – وهي عبارة عن تورم ازرق أو أرجواني للأوردة التي تتشكل حول فتحة الشرج. قد تتضخم هذه الأوردة أثناء الحمل، لأن الدم الزائد يتدفق من خلالها ويزداد الضغط عليها من الرحم المتنامي. يمكن أن تسبب الدوالي حكة وتكون غير مريحة. لتخفيفها، حاولي الجلوس في حوض استحمام دافئ أو في حمام المقعدة، واسألي طبيبتك عما إذا كان يمكنك استخدام مرهم للبواسير بدون وصفة طبية.

See Also

التسارع أو الحركة المبكرة. بحلول منتصف فترة الحمل (20 أسبوعًا)، ربما تكوني قد شعرتِ بأول نواقل حساسة للحركة في بطنك، والتي غالباً ما تسمى ” الارتكاض”. إذا كنتِ لا تشعرين بأن طفلك يتحرك بعد، فلا تقلقي. لا تشعر بعض النساء بـحركة الجنين حتى الشهر السادس من الحمل.

التغيرات الجلدية. غالبًا ما تبدو المرأة الحامل وكأنها “متوهجة” لأن تغيير مستويات الهرمون يجعل بشرة الوجه تبدو متوهجة. يمكن أن تؤدي الزيادة في صبغة الميلانين أيضًا إلى ظهور علامات بنية على الوجه تُسمى غالبًا “قناع الحمل (الكلف)” وخط داكن (الخط الأسود) أسفل منتصف البطن. يجب أن تختفي كل هذه التغيرات الجلدية بعد الولادة . في غضون ذلك، يمكنك استخدام المكياج لإخفائهم. بالإضافة إلى ذلك، تكون بشرتك أيضًا أكثر حساسية لأشعة الشمس في الوقت الحالي، لذا تأكدي من وضع واقٍ الشمس واسع المدى (حماية ضد الموجة الطويلة والقصيرة من الأشعة فوق البنفسجية) واستخدمي كريم واقي الشمس الذي يحتوي على عامل وقاية من الشمس بدرجة لا تقل عن 30 عندما تغادرين بين الشمس. تجنبي التعرض لأشعة الشمس في الاوقات بين الساعة 10 صباحًا و 2 ظهرًا، وارتدي ملابس طويلة الأكمام، وبنطال، وقبعة واسعة الحواف، ونظارات شمسية. قد تلاحظين أيضًا وجود خطوط رفيعة أرجوانية حمراء على بطنك أو ثدييك أو فخذيك. تظهر علامات التمدد هذه عندما يتوسع الجلد لاستيعاب البطن المتزايد. وعلى الرغم من أن العديد من الكريمات والمستحضرات تدعي أنها تمنع أو تتخلص من علامات التمدد، إلا أن هناك القليل من الأدلة على أنها تفعل ذلك بالفعل. يمكن أن يساعد استخدام المرطب على تليين بشرتك وتقليل الحكة. يجب أن تتلاشى معظم علامات التمدد من تلقاء نفسها بعد الولادة.

الاوردة العنكبوتية والدوالي. تزداد الدورة الدموية ويزيد تدفق الدم أثناء الحمل لإرسال كميات كبيرة من الدم لنمو الجنين. يمكن أن يؤدي تدفق الدم الزائد إلى ظهور اوردة حمراء صغيرة على الجلد، تُعرف باسم الاوردة العنكبوتية. يجب أن تتلاشى هذه الأوردة في النهاية بمجرد ولادة الطفل. يمكن أن يؤدي الضغط على ساقيك بسبب نمو الطفل إلى إبطاء تدفق الدم إلى أسفل الجسم، مما يؤدي إلى تورم الأوردة في الساق وجعلها زرقاء أو أرجوانية اللون. وتسمى هذه العروق بـالدوالي. وعلى الرغم من أنه لا توجد طريقة لتجنب الدوالي، إلا أنه يمكنك منعها من أن تزداد سوءًا من خلال النهوض والتحرك طوال اليوم ودعم الساقين على مقعد كلما اضطررت للجلوس لفترات طويلة من الزمن، وارتداء جوارب الدعم للحصول على دعم إضافي. يجب أن تتحسن الدوالي في غضون ثلاثة أشهر بعد الولادة.

زيادة الوزن. يتضاءل غثيان الصباح عادة في نهاية الثلث الأول من الحمل. بعد ذلك، يجب أن تعود شهيتك، وسوف تزداد على الأرجح. على الرغم من أن الطعام يبدو مشهي اكثر، يجب ان تكوني مدركة لمقدار ما تتناولينه. ستحتاجين فقط إلى تناول حوالي 300 إلى 500 سعرة حرارية إضافية في اليوم خلال الثلث الثاني من الحمل ، ويجب أن تكسبي حوالي نصف إلى رطل واحد في الأسبوع.

 

علامات الخطر

قد يكون ظهور أي من هذه الأعراض علامة على وجود شيء خاطئ في الحمل. لا تنتظري زيارة الطبيبة حتى وقت الزيارة قبل الولادة للحديث عنها. اتصلي بطبيبتك على الفور إذا واجهت:

  • ألم شديد في البطن أو تشنج
  • نزيف
  • دوخة شديدة
  • زيادة سريعة في الوزن (أكثر من 6.5 رطل شهريًا) أو زيادة قليلة جدًا في الوزن (أقل من 10 رطل في 20 أسبوعًا من الحمل)

 

What's Your Reaction?
Excited
0
Happy
0
In Love
1
Not Sure
0
Silly
0

© 2019 جميع الحقوق محفوظة لحوامل . All Rights Reserved.

Scroll To Top