Now Reading
الحمل بعد الاجهاض مباشرة

الحمل بعد الاجهاض مباشرة

PIN IT

هل لديكِ مشاعر متضاربة حول الحمل بعد الاجهاض مباشرة مرة أخرى؟

إذا انتهى الحمل الأخير بخسارة، فقد تجدين نفسكِ تشعرين بالارتباك من القلق في كل حدث رئيسي تصلين إليه خلال فترة الحمل الحالية. حقيقة أن الإجهاض هو أمر شائع ليس من المرجح أن يقلل من تأثير ما حدث من قبل. ولن ينجب أطفال آخرون أصحاء في المنزل – على الرغم من أن الناس قد يعتقدون أن هذا يمكن أن يساعد في تقليل حزنكِ.

إذا كنتِ قد تعرضتِ الاجهاض مبكر (النوع الأكثر شيوعًا)، فقد تشعرين بالقلق أثناء الحمل بعد الاجهاض مباشرة حتى تصلين إلى المرحلة التي حدث فيها الاجهاض في المرة الأخيرة. أو إذا فقدتِ طفلاً في نهاية الحمل أو تحملتِ العديد من حالات الاجهاض، فقد لا تشعرين مطلقًا بالراحة التامة أثناء هذا الحمل.

من الطبيعي عدم محاولة إنجاب طفل آخر بعد تعرضكِ للإجهاض. يمكنكِ القيام بذلك من أجل حماية نفسكِ، على أمل تقليل حزنكِ إذا أجهضتِ مرة أخرى. إن رغبتكِ الطبيعية في تأكيد درجة من السيطرة على الموقف المحفوف بالمخاطر غالباً ما تغذي رغبة مشتركة أخرى: أن تقومين بفعل أشياء مختلفة للغاية خلال هذا الحمل. بعض السلوكيات النموذجية تشمل:

  • اتباع مبدأ السلامة: إن تجربة الفقدان العميق تعلم درسًا غير مرغوب فيه – الحياة تحبط أحيانًا خططنا. من الطبيعي أن تشعرين بالقلق طوال فترة الحمل التالية. لكن استشيري طبيبتكِ واحصلي على الطمأنينة التي تحتاجينها لتحقيق بعض راحة البال حتى تتمكنين من الاستمتاع بالحمل دون الشعور من أن كل ما تفعلينه يمكن أن يشكل تهديدًا للطفل.
  • البحث عن استراتيجية طبية جديدة: إذا كانت تجربة الحمل السابقة ذات توجه طبي للغاية، فيمكنكِ أن تبحثي عن تدخل أقل في الحمل التالي. أو، قد تبحثين عن المزيد من التدخل الطبي.
  • الحفاظ على المسافة العاطفية من الطفل: إذا كنتِ قد أجهضتِ، فقد تتفاجئين بمدى شعوركِ بالانفصال النسبي عن طفلكِ خلال فترة الحمل بعد الاجهاض مباشرة . قد لا تكتشفين عن حملكِ لفترة طويلة، أو قد تحاولين عدم التقرب من الطفل لفترة من الوقت. إذا كنتِ قد تعرضتِ لخسارة، فمن الشائع أن ترغبين في التراجع في المرة القادمة عن طريق اختيار معرفة أقل قدر الإمكان عن الطفل قبل الولادة.

 

ما يجب عليكِ فعله عن الحمل بعد الاجهاض مباشرة

إذا أجهضتِ من قبل، فستحتاجين إلى دعم إضافي من العائلة والأصدقاء ومقدمي الرعاية الصحية هذه المرة. قد يحتاج زوجكِ إلى عناية إضافية أيضًا، إذا كان يعاني من مشاعر قوية ومقلقة. في بعض الأحيان يكون من الصعب على الرجال معرفة مكان اللجوء وطلب المساعدة. فيما يلي بعض المصادر الجيدة للدعم:

شريك حياتك: من المهم بشكل خاص لكِ ولشريككِ التحدث مع بعضكما البعض عما تشعرون به. التواصل الصادق يساعدكِ على تقدير وجهة نظر كل منكما ويشجعكِ على الالتقاء معًا بدلاً من الانفصال.

الطبيبات والممرضات والقابلات: سواء كنتِ تبحثين أم لا عن نهج طبي أكثر لهذا الحمل ، فمن المؤكد أنكِ يجب أن تتوقعين عناية إضافية من مزود الرعاية الصحية. على سبيل المثال، يمكن لطبيبتكِ أن تقوم برؤيتكِ في كثير من الأحيان، إذا كنتِ ترغبين في ذلك. في بعض الأحيان، كل ما تحتاجينه هو بعض الطمأنينة بأن كل شيء يسير بشكل سلس.

فصول الولادة الخاصة: قد تشعرين بعدم الانسجام مع مجموعة معينة. إذا قمتي بالتسجيل في دورة جماعية، تأكدي من إخبار معلمتكِ بموقفكِ الشخصي. قد تكون قادرة على ضمكِ للنساء الأخريات في المجموعة التي لديهن أيضًا تجربة مماثلة. نظرًا لأن حوالي واحد من كل خمس حالات الحمل ينتهي بالإجهاض، فمن المحتمل أنكِ لست وحدكِ.

See Also

مجموعات دعم الإنترنت: بفضل الإنترنت، يمكنكِ الوصول إلى منتديات دعم الاجهاض على مدار الساعة مثل الدردشات ولوحات الرسائل وحلقات البريد الإلكتروني.

قد تتساءلين عما إذا كان بإمكانكِ – أو ينبغي – أن تحبي مولودكِ بالطريقة التي أحببتِ بها الطفل أو الأطفال الذين فقدتيهم. قد تشعرين بالضيق، ولكن اسمحي لنفسكِ أن تشعرين بالحب للطفل الجديد. إن حب الطفل الجديد لا يحل محل حب الطفل الذي فقد. سيكون هناك دائمًا حب خاص في قلبكِ للطفل الذي كان يمكن أن يكون.

 

اقرأي أيضاً:

What's Your Reaction?
Excited
0
Happy
0
In Love
0
Not Sure
0
Silly
0
View Comments (0)

Leave a Reply

Your email address will not be published.


© 2019 جميع الحقوق محفوظة لحوامل . All Rights Reserved.

Scroll To Top