Now Reading
الحمل بعد سن 35 عامًا

الحمل بعد سن 35 عامًا

PIN IT

العمر ليس إلا مجرد رقم. ولكن عندما يتعلق الأمر بالحمل والحصول على الحمل صحي في سن  35 عامًا ، فإن ذلك يصبح أمرًا مهمًا.  ولكن اطمئني، فإن معظم النساء اللائي يتمتعن بصحة جيدة يحملن بعد سن 35 عامًا وحتى في سن الأربعين وينجبن أطفال أصحاء. مع ذلك، لا يعني  هذا أنه لا ينبغي عليك التفكير في الخطوات الذكية التي يمكنكِ اتخاذها لزيادة الحفاظ على صحتك وصحة طفلك أثناء الحمل.

 

كيف يمكنني زيادة فرص إنجاب طفل سليم؟

 

  • فحوصات ما قبل الحمل والاستشارة: عندما تقررين أنك على استعداد لإنجاب طفل، فمن المهم أن تتخذي بعض الخطوات قبل الحمل. اذهبي إلى طبيبك لإجراء فحص للتأكد من أنك بصحة جيدة قبل الحمل، وتحدثي معه للتأكد من أنك مستعدة عاطفيا للحمل.
  • احصلي على رعاية مبكرة ومنتظمة قبل الولادة. تعد الأسابيع الثمانية الأولى من الحمل مهمة جدًا لنمو طفلك. حيث يمكن للرعاية المبكرة والمنتظمة قبل الولادة أن تزيد من فرص الحمل الآمن وانجاب على طفل سليم. تشمل الرعاية السابقة للولادة الفحوصات والاختبارات المنتظمة وتعليمات عن الحمل والولادة والنصح والدعم.

 

كما إن  الحصول على رعاية ما قبل الولادة يساعد أيضًا على توفير حماية إضافية للنساء اللائي تزيد أعمارهن عن 35 عامًا . فهي تسمح لطبيبك بالبقاء في القرب في حال حدوث الظروف الصحية الأكثر شيوعًا عند النساء الحوامل الأكبر سناً. على سبيل المثال، قد يزيد عمرك من خطر الإصابة بسكري الحمل وتسمم الحمل، وهي حالة تسبب ارتفاع ضغط الدم إلى جانب ارتفاع نسبة البروتين في البول.  ففي أثناء الزيارات السابقة للولادة، سيقوم الطبيب بفحص ضغط الدم واجراء اختبار البول بحثًا عن البروتين والسكر، واختبار مستويات السكر في الدم. وبهذه الطريقة، يمكن اكتشاف أي مشاكل محتملة وعلاجها مبكرًا.

 

  • ضعي في اعتبارك اختبارات ما قبل الولادة الاختيارية للنساء فوق سن 35 عامًا. قد يعرض لك طبيبك اختبارات ما قبل الولادة التي تنطبق بشكل خاص على الأمهات الأكبر سناً. تساعد هذه الاختبارات في تحديد خطر إنجاب طفل مصاب بعيب خلقي. اسألي طبيبك عن هذه الاختبارات حتى تتمكني من معرفة المخاطر والفوائد وتحديد ما هو مناسب لك.
  • تناولي الفيتامينات قبل الولادة. يجب على جميع النساء في سن الإنجاب تناول فيتامينات ما قبل الولادة بشكل يومي، بحيث يحتوي على 400 ميكروغرام على الأقل من حمض الفوليك. إن الحصول على كمية كافية من حمض الفوليك كل يوم قبل وأثناء الأشهر الثلاثة الأولى من الحمل يمكن أن يساعد في منع العيوب الخلقية التي تنطوي على مخ الطفل والحبل الشوكي. كما أن تناول حمض الفوليك يضيف مستوى مهم من الحماية للنساء الأكبر سناً، واللائي يواجهن خطراً أكبر في إنجاب طفل مصاب بعيوب خلقية. تحتوي بعض فيتامينات ما قبل الولادة على 800-1000 ميكروغرام من حمض الفوليك وهذا لا يزال كماً آمنا يمكن لتناوله اثناء الحمل. في الواقع، تحتاج بعض النساء إلى أكثر من 400 مكغ من حمض الفوليك للحماية من العيوب الخلقية. إياكٍ أن تتناولس أكثر من 1000 ميكروغرام (1 ملليغرام) من حمض الفوليك دون استشارة طبيبكِ. إما بالنسبة للنساء اللاتي قد رزقن من قبل بطفل مصاب بعيوب الأنبوب العصبي فإنهن يحتجن إلى 4000 مكغ.

 

 

كيف يمكنني التقليل من مخاطر الحمل ؟

 

أنتٍ تستحق الرعاية والاهتمام مثل طفلك. إن الاعتناء بنفسك سيساعدكِ على السيطرة على أي مشاكل صحية  تعانين منها، وسيحميك من مرض السكري المرتبط بالحمل وارتفاع ضغط الدم. وكلما كنتِ بصحة جيدة ، كان ذلك أفضل لطفلك.

 

–          تابعي مواعيد الطبيب الأخرى. إذا كنتِ تعاني من مشكلة صحية مزمنة مثل السكري أو ارتفاع ضغط الدم ، فتأكدي من الالتزام بمواعيد الطبيب المعتادة. إن متابعة حالتك قبل الحمل ستحافظ على صحتك أنت وطفلك. تأكد من زيارة طبيب الأسنان لإجراء فحوصات منتظمة والقيام بتنظيفات أيضًا. فإن الحفاظ على أسنان ولثة سليمة يقلل من فرصة حدوث الولادة المبكرة وإنجاب طفل منخفض الوزن عند الولادة.

 

–          حافظي على نظام غذائي صحي متوازن. إن تناول مجموعة متنوعة من الأطعمة سيساعدك على الحصول على جميع العناصر الغذائية التي تحتاجينها. تناولي الكثير من الفواكه والخضروات والحبوب الكاملة والفاصوليا واللحوم الخالية من الدهون ومنتجات الألبان قليلة الدسم. يجب أن تأكلي وتشربي ما لا يقل عن أربع حصص من الألبان وغيرها من الأطعمة الغنية بالكالسيوم كل يوم. وبهذه الطريقة ستحافظين على صحة أسنانك وعظامك أثناء نمو طفلك. تأكد أيضًا من تناول المصادر الغذائية الجيدة لحمض الفوليك، مثل الخضروات الورقية والفاصوليا المجففة والكبد وبعض الفواكه الحمضية.

See Also

 

–          اكتسبي الوزن اللازم. تحدثي مع طبيبك حول مقدار الوزن الذي يجب أن تكتسبه. يجب أن تكسب النساء ذوات مؤشر كتلة الجسم العادي ما بين 25 و 35 رطلاً أثناء الحمل. إذا كنتي تعانين من زيادة الوزن قبل الحمل، فقد يوصي طبيبك بزيادة 15 إلى 25 رطلاً فقط. يجب أن تكسب النساء البدينات حوالي 11 إلى 20 رطلاً. إن اكتساب الوزن المناسب يقلل من فرصة نمو طفلك ببطء ويقلل من خطر الولادة المبكرة. كما أنه يقلل من خطر الإصابة بمشاكل الحمل مثل سكري الحمل وارتفاع ضغط الدم.

–          تمرني بانتظام. سوف يساعدك التمرين المنتظم على الحفاظ على وزن صحي أثناء الحمل والحفاظ على قوتك وتخفيف التوتر. فقط تأكد من مراجعة برنامج التمرينات مع طبيبك. من المحتمل أن تكوني قادرة على مواصلة روتين التمرين الطبيعي طوال فترة الحمل. لكن يمكن أن يساعدك طبيبك على معرفة ما إذا كنت ستحتاجين إلى تخفيف روتينك أو تعديله.

 

–          توقفي عن التدخين وشرب الكحول. مثل جميع النساء الحوامل، يجب ألا تشربي الكحول أو تدخني السجائر خلال فترة الحمل. فقد يزيد شرب الكحول من خطر تعرض طفلك لمجموعة كبيرة من العيوب الجسدية والعقلية. كما أن التدخين يزيد من فرصة ولادة طفل منخفض الوزن عند الولادة، وهو أكثر شيوعًا عند النساء الأكبر سناً. وبالتالي فإن عدم التدخين يمكن أن يساعد أيضًا في منع تسمم الحمل.

 

–          اسألي طبيبك عن الأدوية. تحدثي مع طبيبك حول ماهية الأدوية التي يجب أخذها أثناء الحمل وأثناء الرضاعة الطبيعية. ويشمل ذلك الأدوية التي تصرف بدون وصفة طبية وايضا المكملات الغذائية والعلاجات الطبيعية.

What's Your Reaction?
Excited
0
Happy
0
In Love
0
Not Sure
0
Silly
0

© 2019 جميع الحقوق محفوظة لحوامل . All Rights Reserved.

Scroll To Top
error: Content is protected !!