Now Reading
الحمل بعد عملية سرطان عنق الرحم

الحمل بعد عملية سرطان عنق الرحم

PIN IT

كانت طريق العلاج الوحيدة المعترف بها لعقود من الزمان لعلاج سرطان عنق الرحم المتقدم هي استئصال الرحم الجذري والإشعاع، وبالتالي فإن “العلاج” يحرم النساء من القدرة على الإنجاب. ومع ذلك، اخترع أطباء أمراض النساء الآن تقنية جراحية جديدة ممتازة تزيل فقط سرطان عنق الرحم مع الحفاظ على الرحم.

يقول جوزيبي ديل بريوري، دكتور في الطب، ماجستير في الصحة العامة، وأستاذ مشارك في قسم التوليد وأمراض النساء وصحة المرأة في كلية ألبرت أينشتاين للطب في نيويورك، أنه عالج 32 امرأة بهذه الجراحة الجديدة، وأن اثنتين من هؤلاء النساء قد أنجبن بالفعل أطفالاً أصحاء عن طريق الولادة القيصرية. كما يقول إن 97٪ من النساء اللاتي خضعن للجراحة يستأنفن “دورات حيض طبيعية خلال ثلاثة أشهر من الجراحة”. ومع ذلك، يُنصح النساء بالانتظار لمدة عامين تقريبًا قبل محاولة الحمل.

وقد تحدث عن العملية الجراحية، والتي تسمى استئصال عنق الرحم الجذري عن طريق البطن (ART)، في الاجتماع السريري السنوي الحادي والخمسين للكلية الأمريكية لأطباء التوليد وأمراض النساء.

يرتبط سرطان عنق الرحم بفيروس الورم الحليمي البشري (HPV). وفي الواقع، يعتبر فيروس الورم الحليمي البشري العامل الأكثر أهمية في تطور سرطان عنق الرحم. يمثل سرطان عنق الرحم حوالي 16 ٪ من جميع سرطان الجهاز التناسلي للأنثى. وتحدث معظم حالات سرطان عنق الرحم في البلدان النامية، حيث يُعد هذا هو السبب الثاني الأكثر شيوعًا للوفيات المرتبطة بالسرطان. لكن يكون الخطر أقل بكثير في الولايات المتحدة، حيث تُستخدم مسحات عنق الرحم للكشف عن السرطان.

ويقدر جويل سوروسكي، دكتور في الطب، من مستشفيات جامعة أيوا في مدينة أيوا، وعضو لجنة البرنامج العلمي لـ الكلية الأمريكية لأطباء التوليد وأمراض النساء (ACOG) أن “حوالي 70 ٪ إلى 75 ٪ من 15000 حالة سرطان عنق الرحم التي يتم تشخيصها في الولايات المتحدة كل عام هي في المرحلة الأولى من المرض، ويمكن أن تستفيد من هذا النهج. وبالطبع، لن تكون جميع هؤلاء النساء مرشحات جيدات لأن العديد منهن أكبر سناً ولا يرغبن في الخصوبة. ” قاد سوروسكي جلسة أوراق البحث العلمية التي قدم فيها ديل بريوري نتائجه.

علاوة على ذلك، قال أنه لم تصاب أياً من النساء، اللاتي تم متابعتهن في المتوسط ​​بعد عامين تقريبًا من الجراحة، بالسرطان مرة أحرى. حيث خضعت إحدى النساء لفحص مسحة عنق الرحم غير الطبيعي، وقررت الخضوع لعملية استئصال الرحم، ولكن ديل بريوري يقول إنه لم يتم اكتشاف وجود سرطان في نسيج الرحم.

كما صرح بريوري عن وجود طريقتان لإزالة سرطان عنق الرحم جراحياً. حيث يقول: “يمكن أن يتم ذلك عن طريق المهبل، وهي الطريقة المقترحة أصلاً، أو يمكن إجراؤها عن طريق جراحة البطن، كما فعلنا في هذه الدراسة”.

تمت إعادة تقديم عملية استئصال عنق الرحم، وهو المصطلح الطبي للإزالة الجراحية لعنق الرحم، إلى عالم الجراحة النسائية في منتصف التسعينيات من قبل دانييل دارجنت، دكتور في الطب، ليون، فرنسا. وتم في ذلك الوقت انتقاد هذه العملية بشدة من قِبل الجراحين الأمريكيين. ويتذكر ديل بريوري  قائلاً: “لقد كان الأمر محرجاً. لقد سخروا من لهجته. لكنني سمعت ذلك التقرير الأول واعتقدت أن لديه شيئًا ما.”

يقول ديل بريوري أنه تعلم كيفية القيام بالإجراء المهبلي وبدأ بإجراءه للنساء اللاتي يرغبن في الحفاظ على خصوبتهن. ويضيف: “على الرغم من أن الجراحة المهبلية عملية جيدة في الأيدي الماهرة، إلا أنه من الصعب تعلمها”. في تلك المرحلة، أدرك أنه قادر على إجراء استئصال سرطان عنق الرحم عن طريق تعديل عملية مألوفة – وهي في هذه الحالة، عملية استئصال الرحم. كما يقول: “هذا الإجراء سهل للغاية لأي جراح أمراض النساء. لدي حرفيًا أشخاص يتصلون بي ويمكنني أن اعلمهم واوجههم عبر الهاتف.”

See Also

وتصرح جوان ووكر، دكتورة في الطب، وأستاذة براين وساندرا أوبراين الرئاسية ورئيسة الأورام النسائية في مركز العلوم الصحية بجامعة أوكلاهوما في أوكلاهوما سيتي، أن أطباء أمراض النساء الشباب هم في الواقع بارعون جداً في إجراء العملية باستخدام التقنية المهبلية، على الرغم من أن الجراحون الأكبر سناً قد يواجهون صعوبة في تعلم كيفية القيام بذلك. لكنها تعتقد أن الإجراء الجديد قد يكون مفيدًا بشكل خاص للنساء اللاتي لديهن أورام أكبر لأنه “لا يمكن إجراء الجراحة المهبلية إلا إذا كان الورم صغيراَ”.

توافق ووكر على أن طرق وتقنيات استئصال سرطان عنق الرحم قد تغيرت إلى حد كبير. وتقول: “الآن نفكر في دارجنت كبطل”.

 

إقرأي أيضاً:

What's Your Reaction?
Excited
0
Happy
0
In Love
0
Not Sure
0
Silly
0
View Comments (0)

Leave a Reply

Your email address will not be published.


© 2019 جميع الحقوق محفوظة لحوامل . All Rights Reserved.

Scroll To Top