Now Reading
الرضاعة الطبيعية تخفض متلازمة الأيض

الرضاعة الطبيعية تخفض متلازمة الأيض

PIN IT

الرضاعة الطبيعية تخفض متلازمة الأيض

 

قد تقل احتمالية إصابة النساء اللاتي يرضعن أطفالهن الرضاعة الطبيعية بمتلازمة الأيض أو متلازمة التمثيل الغذائي، وهي مجموعة من عوامل الخطر التي تزيد من احتمال الإصابة بأمراض القلب والسكري.

هكذا يقول الباحثون الذين درسوا بيانات من دراسة شملت 1390 امرأة تمت متابعتهن لمدة 20 عامً، بدءًا من عمر 18-30 عامًا.

يتم تشخيص متلازمة الأيض عندما يكون لدى الأشخاص ثلاث من السمات التالية على الأقل:

  • كُبر حجم الخصر: 40 بوصة أو أكبر للرجال؛ 35 بوصة أو أكبر للنساء
  • ارتفاع نسبة الدهون الثلاثية: 150 ملغ / ديسيلتر أو أعلى أو استخدام دواء الكوليسترول
  • الكوليسترول “الجيد” المنخفض الكثافة: أقل من 40 ملغ / ديسيلتر للرجال، أقل من 50 ملغ / ديسيلتر للنساء، أو استخدام دواء الكوليسترول
  • ارتفاع ضغط الدم: 130/85 أو أكثر، أو استخدام أدوية ارتفاع ضغط الدم
  • ارتفاع مستوى الجلوكوز عند الصيام: 100 ملغ / ديسيلتر أو أعلى

لم تكن أي من النساء مصابة بمتلازمة الأيض عندما بدأت الدراسة في الفترة 1985-1986. وعندما انتهت الدراسة بعد 20 عامًا، كان لدى 704 من النساء طفل واحد على الأقل، وتم تشخيص إصابة 120 امرأة بمتلازمة الأيض.

كانت متلازمة الأيض نادرة بين النساء اللاتي أبلغن عن إرضاع أطفالهن الرضاعة الطبيعية. فكلما طالت رضاعة أطفالهن خلال التسعة الشهور الأولى بعد الولادة، قل احتمال إصابتهن بمتلازمة الأيض أثناء الدراسة التي استمرت 20 عامًا.

لم يكن السبب وراء ذلك واضحاً، ولكن تم التوصل إلى النتائج التي تم التوصل إليها بصرف النظر عن قياسات المرأة قبل الحمل، ومؤشر كتلة الجسم، ونمط الحياة، والعوامل الاجتماعية الاقتصادية. وكانت النتائج أقوى بالنسبة للنساء اللاتي كن مصابات بـمرض السكري أثناء الحمل.

تقول إيريكا جوندرسون، دكتوراه، في رسالة عبر البريد الإلكتروني: “كانت النساء اللاتي ارضعن أطفالهن الرضاعة الطبيعية لفترة أطول من شهر أقل احتمالاً للإصابة بمتلازمة الأيض في السنوات اللاحقة “. “هناك اكتشاف جديد إضافي من هذه الدراسة هو أن الرضاعة الطبيعية منحت أيضًا فوائد صحية طويلة الأجل للنساء اللاتي لديهن تاريخ في الإصابة بسكري الحمل“.

See Also

قدم فريق جاندرسون النتائج التي توصلوا إليها في 6 يونيو في نيو أورليانز في الاجتماع السنوى التاسع والسبعين للجمعية العلمية لمرض السكري.

 

 

إقرأي أيضاً:

What's Your Reaction?
Excited
0
Happy
0
In Love
0
Not Sure
0
Silly
0

© 2019 جميع الحقوق محفوظة لحوامل . All Rights Reserved.

Scroll To Top
error: Content is protected !!