Now Reading
الرضاعة الطبيعية قد تقلل من خطر الموت المفاجئ للرضع

الرضاعة الطبيعية قد تقلل من خطر الموت المفاجئ للرضع

PIN IT

 

حتى الآن، أصبحت معظم الأمهات على دراية جيدة بالعديد من الفوائد الشاملة للرضاعة الطبيعية. الرضاعة الطبيعية لها آثار إيجابية من الفوائد التي تعود على الأم وكذلك على الرضيع، مثل المساعدة في تنظيم درجة الحرارة والترابط لتقليل الحساسية وتحسين الهضم.

ربطت دراسة أجريت عام 2017 الرضاعة الطبيعية بفائدة أخرى قد تهم الكثير من الأمهات ومقدمي الرعاية.

ربطت دراسة أجريت في أكتوبر 2017 من قبل الأكاديمية الأمريكية لطب الأطفال الرضاعة الطبيعية بانخفاض ملحوظ في خطر الإصابة بمتلازمة الوفاة المفاجئة للرضع.

كانت الدراسة واسعة النطاق، حيث نظرت إلى ما مجموعه 2267 حالة من متلازمة الوفاة المفاجئة للرضع و 6837 من الرضع المسيطر عليهم، وبالتالي فإن نتائج الدراسة مهمة.

 

ما وجدته الدراسة

خلصت الدراسات المكثفة السابقة التي أجرتها الجمعية الأمريكية إلى أن الرضاعة الطبيعية مرتبطة بانخفاض خطر الإصابة بمتلازمة موت الرضيع المفاجئ لدى الأطفال. تعود الدراسات إلى عام 1966 واستمرت طوال عام 2010، وأظهرت عادةً نفس الشيء: ترتبط الرضاعة الطبيعية بمعدل أقل بالموت المفاجئ عند الأطفال. لكن ما لم يعرفه الباحثون هو كيف تم تخفيض هذا الخطر بالضبط. هل يهم إذا كانت الأم ترضع لبضعة أشهر فقط؟ هل يجب أن تكون ستة أشهر؟ ماذا عن الرضّاعة؟ مع هذه الدراسة، يأمل الباحثون في تقديم بعض الإجابات حول المدة التي تحتاج فيها الأم إلى الرضاعة الطبيعية من أجل تقليل خطر إصابة طفلكِ بمتلازمة موت الرضيع المفاجئ.

 

والجواب؟

قللت النساء اللواتي يرضعن من الثدي لمدة شهرين على الأقل بشكل كبير وخطير من خطر إصابة أطفالهن بمتلازمة موت الرضيع المفاجئ. والأمر الأكثر إثارة للدهشة هو أن الباحثين وجدوا أيضًا أن الرضّع لا يحتاجون إلى الرضاعة الطبيعية حصريًا خلال هذا الإطار الزمني.

لا تزال الأمهات اللاتي يرضعن أطفالهن رضاعة صناعية أو تقديم حليب الثدي الذي يتم ضخه من خلال الزجاجة تساعد في تقليل خطر إصابة أطفالهن بمتلازمة موت الرضيع المفاجئ، طالما أنهن كن يرضعن في بعض الأحيان لمدة شهرين على الأقل.

بشكل أساسي، كلما زادت فترة إرضاع الأم من خلال الرضاعة الطبيعية، كلما زاد خطر الإصابة بمتلازمة موت الرضيع المفاجئ، لكن الباحثين كانوا يحاولون معرفة الرقم “السحري” الذي يمكن للمرأة أن ترضعه لتكون أكثر فائدة لطفلها. يمكن أن تكون الرضاعة الطبيعية تحديًا للعديد من النساء، خاصة بعد عودتهن إلى العمل، لذا تهدف الدراسة إلى إيجاد فترة زمنية يمكن فيها تشجيع الرضاعة الطبيعية لدى الأمهات بطريقة أكثر واقعية، وكيف يمكن لهذا الوقت مساعدة أطفالهن.

إذا علمت المرأة أنها لن تكون قادرة على الرضاعة الطبيعية بمجرد عودتها إلى العمل، على سبيل المثال، فقد تقرر تخطي الرضاعة الطبيعية تمامًا. قد تساعد هذه الدراسة في تشجيع الأمهات بمعلومات جديدة يمكن أن تغير طريقة تفكيرهن بشأن الرضاعة الطبيعية.

 

لماذا الدراسة مهمة

تأتي الدراسة من المنطقة التي يأمل الأطباء والخبراء الطبيون في معالجتها: تشجيع الأمهات ومقدمي الرعاية على أنه حتى بعض الرضاعة الطبيعية يمكن أن تكون مفيدة بشكل لا يصدق. تعاني العديد من الأمهات مع الرضاعة الطبيعية أو قد لا يكون لديهن وقت، بسبب العمل أو الالتزامات الأخرى للالتزام بالرضاعة الطبيعية أو الضخ طوال الوقت. قد يثبط عزيمتهن لعدم قدرتهن على إنتاج ما يكفي من الحليب لإطعام أطفالهن بشكل كامل، ولكن هذه الدراسة الجديدة قد تساعد في تغيير الطريقة التي ننظر بها إلى الرضاعة الطبيعية. لأنه حتى بعض الرضاعة الطبيعية أفضل من لا شيء على الإطلاق.

بالطبع، الرضاعة الطبيعية غير ممكنة بدون الكثير من الدعم للأم المرضعة. لكي ترضع الأم رضاعة طبيعية، حتى في الشهرين الأولين من الحياة، من المهم التعرف على جميع الأنظمة التي يجب أن تكون موجودة حتى يحدث ذلك. من المفيد، على سبيل المثال، أن تحصل الأمهات على نوع من إجازة الأمومة. لسوء الحظ، لا تزال العديد من الأمهات لا تحصل على إجازة أمومة مدفوعة الأجر أو حتى غير مدفوعة الأجر، ويضطرون إلى العودة إلى العمل في وقت أقرب مما قد يرغبون.

يمكن أن يؤثر نقص إجازة الأمومة، ودعم الرضاعة الطبيعية في أماكن العمل، وعوامل أخرى من التهاب الثدي إلى عدم القدرة على تحمل لوازم الرضاعة الطبيعية، سواء بدأت المرأة الرضاعة الطبيعية أم لا.

مثل هذه الدراسة، التي توضح مدى أهمية الرضاعة الطبيعية بشكل خاص في الشهرين الأولين من الحياة، قد تساعد في تغيير تيار الرضاعة الطبيعية في ثقافتنا.

See Also

نظرًا لأن المزيد من المهنيين الطبيين والأمهات ومقدمي الرعاية على دراية بفوائد الرضاعة الطبيعية، خاصةً في وقت مبكر من حياة الطفل، نأمل أن ننشئ شبكة دعم أوسع، بما في ذلك إجازة الأمومة وموارد الرضاعة الطبيعية في العمل، والتي ستجعل من الممكن لمزيد من الأمهات للرضاعة الطبيعية طالما أرادوا.

في أكتوبر 2017، أعلنت مراكز السيطرة على الأمراض والوقاية منها أن معدلات الرضاعة الطبيعية في جميع أنحاء العالم آخذة في الارتفاع. ولاحظ مركز مكافحة الأمراض والوقاية منها أن أحدث الإحصائيات تظهر أنه في عام 2014، بدأت 83% من الأمهات الرضاعة الطبيعية مع أطفالهن مقارنة بـ 73% بالأطفال المولودين في عام 2004. وهناك المزيد من الأسر التي تحافظ على الرضاعة الطبيعية لفترات أطول من الوقت أيضًا.

تم إرضاع أكثر من نصف جميع الأطفال المولودين في 2014 لمدة 6 أشهر على الأقل. وبينما تعد هذه الأرقام واعدة، من المهم ملاحظة أن التفاوتات العرقية والاقتصادية لا تزال موجودة بين الرضاعة الطبيعية.

 

نصيحة

إذا كنتِ أما تستعد لاستقبال طفل جديد أو أم ترضع رضاعة طبيعية حاليًا، يمكنكِ استخدام هذه الدراسة للمساعدة في توجيه قراراتكِ بشأن الرضاعة الطبيعية. إذا كنتِ تعلمين أن الرضاعة الطبيعية ليست مناسبة لكِ ولعائلتكِ، فهذا اختيار صحيح تمامًا لا يمكنكِ سواه. الحليب الصناعي خيار آمن وصحي للعديد من العائلات ويجب ألا تشعرين أبدًا بالضغط لفعل أي شيء ما هو مناسب لكِ ولطفلكِ.

ولكن إذا كنتِ تفكرين في الرضاعة الطبيعية أو كنتِ غير متأكدة مما إذا كانت هناك أي فوائد للرضاعة الطبيعية، حتى لفترة قصيرة من الوقت، فيجب مراعاة المعلومات الواردة في هذه الدراسة. حتى إذا كنتِ لا تخططين للإرضاع الحصري من الثدي أو الاستمرار في الرضاعة الطبيعية خلال الشهرين الماضيين، فقد يكون خيارًا لإرضاع طفلكِ طبيعيًا لمدة شهرين على الأقل. كما وجدت هذه الدراسة ، فإن خطر متلازمة موت الرضيع المفاجئ ينخفض بشكل كبير حتى مع شهرين من الرضاعة الطبيعية بأي شكل من الأشكال. وبعد ذلك، إذا لم تنجح الرضاعة الطبيعية بالنسبة لكِ بعد الشهرين، فيمكن لطفلكِ التحول إلى الحليب الصناعي للرضاعة المستقبلية.

ومع ذلك، خلال الشهرين الأولين من الحياة، يمكنكِ ضخ الحليب وإرضاع طفلكِ بزجاجة، أو إرضاع طفلكِ فقط من الثدي، أو يمكنكِ إرضاع طفلكِ رضاعة طبيعية، واعطائه حليب صناعي.

الشيء المهم بالنسبة لكِ، بصفتكِ أم حامل أو أم جديدة، أن يتم تمكينكِ بالمعلومات التي تحتاجينها لاتخاذ أفضل قرار لعائلتكِ بأكملها.

What's Your Reaction?
Excited
0
Happy
0
In Love
0
Not Sure
0
Silly
0

© 2019 جميع الحقوق محفوظة لحوامل . All Rights Reserved.

Scroll To Top
error: Content is protected !!