Now Reading
السمنة تؤدي الى مخاطر الحمل

السمنة تؤدي الى مخاطر الحمل

PIN IT

 

 

السمنة تؤدي الى مخاطر الحمل

 

 

تعتبر النساء اللاتي يعانين من السمنة المفرطة أثناء الحمل أكثر عرضة من النساء ذوات الوزن الطبيعي لإنجاب أطفال مصابين بـعيوب خلقية معينة، بما في ذلك عيوب الأنبوب العصبي مثل السنسنة المشقوقة ومشاكل في القلب والحنك المشقوق والشفة المشقوقة، وفقاً لمراجعة جديدة.

قالت جوديث رانكين، دكتوراه ومؤلفة مشاركة في الدراسة وقارئة في علم الأوبئة المادية والفترة المحيطة بـالولادة في جامعة نيوكاسل في إنجلترا: “من المهم أن نلاحظ أن العيوب الخلقية هي حدث نادر وتحدث في 2 ٪ -4 ٪ من حالات الحمل، لذلك لا يزال الخطر منخفض جداً”. “إن آخر شيء نريد القيام به هو تخويف النساء”.

وتقول إن الهدف من ذلك هو إعلامهن وتشجيع النساء المصابات بالسمنة على الحصول على مشورة قبل الحمل بشأن فقدان الوزن.

يعتبر التقرير الجديد، الذي نُشر في مجلة الجمعية الطبية الأمريكية لهذا الأسبوع، استعراض للأعمال المنشورة مسبقًا. أعدت رانكين وزملاؤها المؤلفات الطبية، وجمعوا نتائج 18 دراسة، واستعرضوا نتائج 39 دراسة أخرى لتحديد ما إذا كانت العلاقة بين السمنة والعيوب الخلقية لا تزال قائمة. وكانت كذلك.

 

السمنة والعيوب الخلقية: الدراسة

أجرى فريق رانكين الدراسة بسبب مشكلة السمنة المتزايدة عند النساء في سن الإنجاب. ولاحظ المؤلفون أن ثلث النساء في سن 15 وما فوق يعانين من السمنة المفرطة، ومن المتوقع أن ترتفع هذه الأرقام.

وتقول رانكين، التي تشير إلى أن السمنة آخذة في الازدياد في المملكة المتحدة: “هذه مسألة مهمة للغاية في مجال الصحة العامة بالنظر إلى الأعداد المتزايدة من النساء المصابات بالسمنة في بداية الحمل”.

 

السمنة والعيوب الخلقية: النتائج

في التحليل الجديد، كانت النساء اللاتي كن بدينات قبل الحمل أو في مرحلة الحمل المبكر أكثر عرضة بشكل كبير لخطر ولادة طفل مصاب بعيوب خلقية. اختلفت المخاطر عن مشاكل محددة.

  • كان خطر السنسنة المشقوقة أعلى بمرتين عند النساء الحوامل المصابات بالسمنة، وكان خطر الإصابة بعيوب الأنبوب العصبي أعلى بمرتين.
  • كان خطر عيوب القلب والأوعية الدموية أعلى بنسبة 30 ٪.
  • كان خطر الشفة المشقوقة والحنك المشقوق، سواء منفردين أو معاً، أعلى بنحو 20 ٪.
  • كان خطر حدوث استسقاء دماغي (تراكم غير طبيعي للسائل في المخ) أعلى بنسبة 60٪.
  • وكانت شذوذ تقليل الأطراف أعلى بنسبة 30 ٪.

اختلفت تعريفات زيادة الوزن والسمنة إلى حد ما من دراسة إلى أخرى، ولكن العديد من الدراسات استخدمت تلك التي وضعتها منظمة الصحة العالمية – مؤشر كتلة الجسم (BMI) البالغ 25 وما فوق للوزن الزائد و30 فما فوق بالنسبة للسمنة.

هناك حاجة إلى مزيد من البحث لتحديد ما إذا كانت الصلة بين السمنة والعيوب الخلقية موجودة عند النساء ذوات الوزن الزائد. حيث تقول رانكين: “لا يوجد نفس القدر من الأدلة البحثية على زيادة الوزن مثل السمنة”.

 

السمنة والعيوب الخلقية: شرح الرابط

إن الكيفية التي تزيد بها السمنة من خطر عيب الولادة غير معروفة، ولكن يقدم الباحثون تفسيرات محتملة.

نظراً لأن مرض السكري عند الأمهات يزيد من خطر الإصابة بالعيوب الخلقية، وأن النساء البدينات أكثر عرضة للإصابة بمرض السكري من النوع 2، فقد تكون الأم مصابة بداء السكري غير المشخص.

كما تبين أن النساء البدينات يعانين من نقص في التغذية، وخاصة انخفاض مستويات حمض الفوليك، وهو عنصر مهم لمنع عيوب الأنبوب العصبي. وبالتالي قد تحتاج النساء البدينات إلى أكثر من الكمية الموصى بها بصورة روتينية لمنع العيوب الخلقية.

 

السمنة والعيوب الخلقية: آراء أخرى

يؤكد سينا ​​هيري، دكتوراه في الطب ومدرب إكلينيكي لطب الأم والجنين وزميل في كلية الطب بجامعة نورث كارولينا في كلية الطب في تشابل هيل، أن المراجعة الجديدة تؤكد كذلك ما عرفه الأطباء لفترة طويلة.

كما يقول إن المشكلة في بعض الدراسات السابقة هي أن لديها بعض نقاط الضعف المنهجية. ويصرح هيري، الذي أفاد مؤخرًا أنه من المرجح أن يتم تشخيص إصابة الأمهات المراهقات المصابات بالسمنة بـمرض السكري أثناء الحمل (سكري الحمل) والخضوع لـولادة قيصرية.

See Also

ويقول أن الباحثون قاموا في التحليل الجديد في المملكة المتحدة بأخذ جميع الدراسات الأصغر ونظروا إليها معًا ووجدوا الرابط بين السمنة والعيوب الخلقية.

صرح بيتر بيرنشتاين، دكتوراه في الطب ومتخصص في طب الأم والجنين في مركز مونتيفيوري الطبي وكلية ألبرت أينشتاين للطب في نيويورك، إن التحليل الجديد يؤكد بطريقة مقنعة ما كان الأطباء يراقبونه والدراسات تقترحه منذ بضع سنوات.

 

السمنة والعيوب الخلقية: استشارات ما قبل الحمل

تقول رانكين إن النساء اللاتي يعانين من السمنة يجب أن يحصلن على استشارة مسبقة لتقليل مخاطر زيادة الوزن على الأطفال حديثي الولادة.

هذا هو رأي الكلية الأمريكية لأطباء النساء والتوليد. أصدرت لجنة المنظمة المعنية بممارسة التوليد رأي اللجنة حول “السمنة أثناء الحمل” في سبتمبر 2005 ، حيث أوصت بتقديم المشورة قبل الحمل.

يجب إخطار النساء البدينات بالمخاطر المرتبطة بسمنة الأمهات، وإجراء فحوصات مرض السكري أثناء الحمل، وتقييم الحاجة إلى تناول مكملات الفيتامينات والمعادن، بما في ذلك حمض الفوليك. كما يجب نُصح النساء البدينات باكتساب وزن أقل مقارنة بالنساء الأخريات – 15 رطلاً مقابل 25 إلى 35 للنساء ذوات الوزن الطبيعي قبل الحمل – كما يقول الرأي.

ويقول برنشتاين، الذي يعمل في لجنة تحديد الرعاية في مرحلة ما قبل الحمل في مركز السيطرة على الأمراض: “إن أهم زيارة قبل الولادة هي على الأرجح الزيارة التي تحدث قبل أن تصبح المرأة حامل”.

وتصرح رانكين  قائلة: “لا يُنصح بمحاولة إنقاص الوزن أثناء الحمل. إن الأمر المهم هو اتباع نظام غذائي معقول ومحاولة تناول الطعام بشكل صحي”.

 

 

إقرأي أيضاً:

What's Your Reaction?
Excited
0
Happy
0
In Love
0
Not Sure
0
Silly
0

© 2019 جميع الحقوق محفوظة لحوامل . All Rights Reserved.

Scroll To Top
error: Content is protected !!