Now Reading
السمنة مرتبطة بالعقم عند النساء

السمنة مرتبطة بالعقم عند النساء

PIN IT

السمنة مرتبطة بالعقم عند النساء

 

 

تظهر الأبحاث الجديدة أن السمنة عامل خطر معروف لمشاكل الإباضة، لكنها تسهم أيضًا في العقم عند النساء اللاتي تحدث لديهن الإباضة بشكل طبيعي.

كانت النساء اللاتي يعانين من السمنة المفرطة في الدراسة بنسبة 43 ٪ أقل احتمالا للحمل من النساء ذوات الوزن الطبيعي أو النساء اللاتي كن يعانين من زيادة الوزن ولكن ليس من السمنة المفرطة خلال الدراسة التي استمرت لمدة عام.

يقول الباحث يان ويليم فان دير شتيج، دكتوراه في الطب، في المركز الطبي الأكاديمي في أمستردام، إن هذه الدراسة هي الأولى من نوعها التي تدرس العلاقة بين وزن الجسم والعقم عند النساء اللاتي تحدث عندهن عملية الإباضة.

كما أخبر الموقع: “لقد وجدنا أن السمنة هي عامل خطر إضافي للعقم عند النساء اللاتي لديهن دورات شهرية منتظمة”. “هذا أمر مهم بالنظر إلى زيادة معدلات السمنة في جميع أنحاء العالم”.

 

السمنة والعقم

تبع فان دير شتيج وزملاؤه 3029 من الأزواج الذين كانوا يواجهون صعوبة في الحمل بمفردهم.

قضى جميع الأزواج عامًا أو أكثر وهم يحاولون الحمل، ولم يكن لدى أي منهم أسباب واضحة لمشاكل الخصوبة – كانت النساء يبضن ولديهن قناة فالوب واحدة على الأقل تعمل، وكان لدى الرجال تحليل طبيعي للسائل المنوي.

تمت متابعة الأزواج حتى تحقق الحمل أو حتى بدأوا علاجات الخصوبة. وبالإضافة إلى تاريخ الخصوبة، تم قياس وزن المرأة وطولها وحالة التدخين عند بدء الدراسة.

تم تصنيف النساء على أنهن يعانين من نقص الوزن أو الوزن الطبيعي أو زيادة الوزن أو السمنة بناءً على مؤشر كتلة الجسم (BMI).

وحسب قياس مؤشر كتلة الجسم، تعتبر المرأة التي يبلغ طولها 5 أقدام و 6 بوصات والتي يتراوح وزنها بين 115 و 154 رطلًا ذات وزن طبيعي (مؤشر كتلة الجسم من 18.5 إلى 24.9). وإذا كان وزنها يتراوح بين 155 و 185 رطلاً، فستعتبر أنها تعاني من زيادة الوزن (مؤشر كتلة الجسم من 25 إلى 29.9)، كما ستعتبر بدينة بوزن 186 أو أكثر (مؤشر كتلة الجسم 30+).

كانت الغالبية العظمى من المشاركات في الدراسة (86 ٪) إما بوزن طبيعي أو يعانين من زيادة الوزن.

وكانت نسبة 10 ٪ إضافية من النساء يعانين من السمنة المفرطة، مع مؤشر كتلة الجسم 30 أو أكثر. واجهت هؤلاء النساء صعوبة أكثر في الحمل خلال الملاحظة على مدار السنة.

على سبيل المثال، تبين أن المرأة التي يبلغ مؤشر كتلة الجسم لديها 35 تقل احتمالات حملها بنسبة 26 ٪ للحمل التلقائي من النساء اللاتي يتمتعن بوزن طبيعي أو يعانين من زيادة الوزن ولكنهن لسن بدينات.

كانت المرأة التي يبلغ مؤشر كتلة الجسم لديها40 أو أكثر أقل احتمالا للحمل بنسبة 43٪.

تظهر الدراسة في عدد ديسمبر من مجلة Human Reproduction.

 

See Also

دور السمنة معقد

ليس من الواضح كيف تؤثر السمنة على الخصوبة عند النساء اللاتي تحدث إباضتهن بشكل طبيعي. يقترح فان دير شتيج أن الاضطرابات في هرمون اللبتين، الذي ينظم الشهية ونفقات الطاقة، قد تمنع الإخصاب الناجح.

ويقول عالم الغدد الصماء الإنجابية، وليام دودسون، للموقع أنه من الواضح بشكل متزايد أن دور السمنة في التكاثر أصبح أكثر تعقيدًا مما كان يعتقد سابقًا.

ويضيف: “ما بدأناه في الماضي كعقيدة بدأ ينهار الآن”. “لقد اعتقدنا أنه إذا كانت سمنة المرأة لا تؤثر على وظيفتها في التبويض، فإن خصوبتها ستكون مماثلة للمرأة ذات الوزن الطبيعي. لكن لا يبدو أن هذا حقيقي”.

أكد بحث دودسون الأخير في كلية بن ستيت هيرشي للطب أن النساء البدينات اللاتي يخضعن لـعلاجات العقم يحتجن إلى جرعات أعلى من أدوية العقم مقارنة بالنساء ذوات الوزن الطبيعي أو النساء ذوات الوزن الزائد.

وعلى غرار الدراسة المنشورة حديثًا، كان لجميع النساء في دراسة ولاية بنسلفانيا وظيفة مبيض طبيعية.

ويقول: “إن مسألة السمنة والتكاثر معقدة، وقد بدأنا فقط في فهمها”.

 

 

إقرأي أيضاً:

What's Your Reaction?
Excited
0
Happy
0
In Love
0
Not Sure
0
Silly
0

© 2019 جميع الحقوق محفوظة لحوامل . All Rights Reserved.

Scroll To Top
error: Content is protected !!