Now Reading
الشعور بالوحدة والاكتئاب أثناء الحمل

الشعور بالوحدة والاكتئاب أثناء الحمل

PIN IT

 

الشعور بالوحدة والاكتئاب أثناء الحمل , في حين أن الكثير من النساء على دراية باكتئاب ما بعد الولادة، وهي حالة تحدث بعد فترة وجيزة من ولادة الطفل، فإن الاكتئاب الذي يحدث أثناء الحمل أقل ما يتم الحديث عنه، وهو ما يسمى اكتئاب ما قبل الولادة.

على الرغم من اختلاف التقديرات، وجدت إحدى الدراسات أن حوالي 25٪ من النساء عانين من اكتئاب ما قبل الولادة. ومع ذلك، ليس من غير المألوف أيضًا أن تعاني النساء من بعض أعراض الاكتئاب على الرغم من أنها قد لا تكون شديدة بما يكفي لتشخيص الاكتئاب.

يمكن أن تؤدي المعاناة من أعراض الشعور بالوحدة والاكتئاب أثناء الحمل إلى زيادة خطر الإصابة باكتئاب ما بعد الولادة. يوصي الخبراء بضرورة فحص جميع النساء للكشف عن الاكتئاب أثناء الحمل وبعده.

 

أعراض الشعور بالوحدة والاكتئاب أثناء الحمل

 

العديد من علامات الاكتئاب تحاكي أعراض الحمل. قد يكون من الصعب تحديد ما هو التعب الطبيعي أثناء الحمل وما هو الاكتئاب في الواقع. يمكن أن يؤدي هذا إلى عدم الإبلاغ عن المشكلة وتشخيصها الخاطئ.

هناك أيضًا ميل لتجاهل الاكتئاب أثناء الحمل لمجرد أنه من المفترض أن يكون هذا وقتًا سعيدًا في الحياة. تشمل أعراض الاكتئاب:

  • التغييرات في عادات الأكل
  • البكاء أكثر من المعتاد
  • إرهاق
  • الشعور بالقلق
  • الشعور بالكآبة
  • الشعور بالانفصال عن جنينكِ
  • الشعور بالذنب أو الإرهاق أو انعدام القيمة
  • الإصابة بالصداع وآلام المعدة المتكررة
  • التهيج
  • عزل نفسكِ عن الآخرين
  • مشاكل التركيز
  • النوم كثيرًا أو قليلًا جدًا
إذا كانت لديكِ هذه العلامات، خاصة إذا استمرت لمدة أسبوعين أو أكثر، فاتصلي بطبيبك على الفور. من المهم لك ولصحة جنينكِ أن تحصلي على العلاج.

 

أسباب الشعور بالوحدة والاكتئاب أثناء الحمل

 

يمكن أن يؤثر اكتئاب ما قبل الولادة على أي امرأة بغض النظر عن العمر أو الدخل أو العرق أو التعليم أو الثقافة. ليس له سبب واحد، ولكن تشير الأبحاث إلى أن العوامل الوراثية والبيئية من المحتمل أن تلعب دورًا. تشمل المحفزات المحتملة لاكتئاب ما قبل الولادة ما يلي:

  • سوء المعاملة أو الصدمة: قد يؤدي وجود تاريخ من الصدمة أو سوء المعاملة إلى اكتئاب ما قبل الولادة.
  • تاريخ العائلة: إذا كان الاكتئاب منتشرًا في عائلتكِ، فقد تكونين في خطر أكبر.
  • الهرمونات: أظهرت الأبحاث أن الهرمونات تؤثر على مناطق أدمغتنا التي تتحكم في الحالة المزاجية وأن الاختلاف في مستويات الهرمونات أثناء الحمل قد يؤدي إلى الاكتئاب لدى بعض النساء. ومع ذلك، غالبًا ما يتم إلقاء اللوم على الهرمونات في كثير من التقلبات المزاجية وغيرها من التقلبات العاطفية والنفسية. الأحداث النفسية أثناء الحمل، عادة ما تكون جزءًا واحدًا فقط من الصورة الكاملة عندما يتعلق الأمر بالحمل والاكتئاب.
  • اكتئاب سابق: إذا تم تشخيص إصابتكِ بالاكتئاب قبل الحمل، فإن خطركِ أثناء الحمل يكون أعلى من النساء اللواتي لم يعانين من الاكتئاب.
  • الإجهاد: في بعض الأحيان، يؤدي ضغط الحمل إلى ظهور أعراض الاكتئاب، حتى عندما يكون الحمل مخططًا له. قد تتفاقم هذه المشاعر إذا كان الحمل لديكِ معقدًا أو غير مخطط له. إذا كانت الحياة نفسها مرهقة – على سبيل المثال، إذا كنتِ تعانين من صعوبات مالية أو مشاكل في العلاقات – فقد يؤدي ذلك أيضًا إلى الاكتئاب.
يمكن أن تكون التغييرات الحياتية التي يسببها الحمل أيضًا مصدرًا للتوتر. وتشمل هذه أشياء مثل الانتقال إلى منزل أكبر أو إجراء تغييرات في الحياة المهنية.

 

مخاطر الشعور بالوحدة والاكتئاب أثناء الحمل

 

هناك العديد من الأسباب التي تجعل من الأهمية بمكان الحصول على علاج لاكتئاب ما قبل الولادة. تتضمن بعض مخاطر الاكتئاب غير المعالج أثناء الحمل ما يلي:

  • يمكن أن يكون لها تأثير سلبي على رعاية ما قبل الولادة، خاصة فيما يخص التغذية وعادات النوم والتمارين الرياضية واتباع التعليمات من طبيبكِ أو ممرضة التوليد. يمكن أن يؤدي ذلك إلى زيادة الوزن المفرطة أو عدم كفايته، وفقدان مواعيد الطبيب، وصعوبة النوم، وكلها ضارة بجنينكِ.
  • يزيد من خطر تعاطي المخدرات، بما في ذلك الكحول والمخدرات وتدخين السجائر.
  • يمكن أن يسبب مشاكل للطفل، مثل انخفاض الوزن عند الولادة و / أو الولادة المبكرة. يميل الأطفال الذين يولدون لأمهات مصابات بالاكتئاب إلى أن يكونوا أقل نشاطًا وأكثر هياجًا.
  • يمكن أن يؤدي إلى اكتئاب ما بعد الولادة. يزداد خطر بقائكِ مكتئبة بعد ولادة طفلكِ، مما يجعل من الصعب عليكِ أن تربي طفلكِ.

قد يؤدي عدم البحث عن علاج لاكتئاب ما قبل الولادة إلى تفاقم الأعراض بمرور الوقت. لحسن الحظ، يتوفر عدد من خيارات العلاج التي ثبت أنها فعالة في تقليل أعراض اكتئاب ما قبل الولادة.

 

See Also

علاج الشعور بالوحدة والاكتئاب أثناء الحمل

 

العلاج المناسب لاكتئاب ما قبل الولادة ضروري لصحة الأم والطفل. قد يوصي طبيبكِ بالعلاج أو الأدوية أو مزيج من الاثنين. مع العلاج، تعاني العديد من النساء من انخفاض الأعراض وتحسين النفسية.

يتضمن العلاج أثناء الحمل عدة طرق، بما في ذلك:

  • تعديلات نمط الحياة: قد يوصي طبيبك بتغييرات معينة في نمط الحياة قد تخفف الأعراض أو تساعدك على التعامل معها بشكل أكثر فعالية. قد يساعدكِ اتباع نظام غذائي صحي وممارسة النشاط البدني بانتظام، على سبيل المثال، على الشعور بالتحسن. ومع ذلك، يجب عليكِ دائمًا التحدث مع طبيبكِ قبل إجراء أي تغييرات في النظام الغذائي أو ممارسة الرياضة أثناء الحمل.
  • الأدوية: يمكن أيضًا استخدام مضادات الاكتئاب أثناء الحمل تحت رعاية ممارس لديه خبرة في وصف مضادات الاكتئاب والأدوية الأخرى أثناء الحمل والرضاعة الطبيعية. بينما تختلف تقديرات الانتشار، تشير الأبحاث إلى أن حوالي 6.6٪ من النساء يتناولن مضادات الاكتئاب أثناء الحمل
  • العلاج النفسي: يمكن أن يكون التحدث إلى مستشار أو معالج متخصص مفيدًا جدًا أيضًا، لا سيما أن الحمل يجلب تغييرات كبيرة في حياتك. تشمل الأنواع المحددة من العلاج النفسي التي يمكن أن تكون مفيدة في علاج اكتئاب ما قبل الولادة العلاج المعرفي السلوكي والعلاج الشخصي. يعمل العلاج السلوكي المعرفي على تحديد الأفكار السلبية وتغييرها بينما يركز العلاج الشخصي على تحسين الاتصال والعلاقات ودعم الشبكات.
  • شبكة الدعم: يعد تطوير شبكة الدعم الاجتماعي الخاصة بك أمرًا في غاية الأهمية. يمكن أن يكون كونكِ محاطة بأفراد داعمين مفيدًا، خاصة إذا كانوا قد مروا بنفس المشاعر التي تمرين بها. يمكن أن يشمل ذلك الانضمام إلى مجموعة دعم عبر الإنترنت أو المجتمع أيضًا.

إذا كانت أعراضك مرتبطة بالاضطراب العاطفي الموسمي، فقد يوصي طبيبك أيضًا بالعلاج بالضوء. قد يساعد استخدام صندوق ضوء علاجي في تحسين الأعراض بشكل طبيعي، خاصة إذا كنتِ تعيشين في منطقة غالبًا ما تكون غائمة و / أو الشتاء.

 

الحصول على مساعدة

 

إن حل منع المشكلات التي تنجم عن الاكتئاب أثناء الحمل هو الحصول على الدعم والمساعدة التي تحتاجينها بمجرد إدراككِ أنكِ تعانين منه. مع إصابة العديد من النساء الحوامل بأعراض الاكتئاب، من المهم أن تدركِ أنكِ لستِ وحدكِ، وأن هذه المساعدة متاحة.

تحدثي إلى طبيبكِ أو ممرضة التوليد إذا كنتِ في حاجة إلى مساعدة أو تواصلي مع منظمات أخرى. الحصول على العلاج هو أفضل هدية يمكن أن تقدميها لنفسكِ ولجنينكِ الذي ينمو.
What's Your Reaction?
Excited
0
Happy
0
In Love
0
Not Sure
0
Silly
0

© 2019 جميع الحقوق محفوظة لحوامل . All Rights Reserved.

Scroll To Top
error: Content is protected !!