Now Reading
الصداع النصفي أثناء الرضاعة الطبيعية

الصداع النصفي أثناء الرضاعة الطبيعية

PIN IT

 

 

الصداع النصفي أثناء الرضاعة الطبيعية . ربما تعلمين أن الرضاعة الطبيعية موصى بها من قبل كل من الكلية الأمريكية لأطباء النساء والتوليد والأكاديمية الأمريكية لطب الأطفال. ولكن إذا كنتِ تعانين من الصداع النصفي، فقد يكون من المفهوم أنكِ قلقة بشأن تعريض طفلكِ حديث الولادة لأدوية الصداع النصفي أثناء الرضاعة الطبيعية. في حين أن الخيارات مثل تايلينول (اسيتامينوفين) تعتبر آمنة، فإن الأسبرين والخيارات الأخرى ليست كذلك.

إليكِ ما تحتاجين لمعرفته حول دور الصداع النصفي في فترة ما بعد الولادة والأدوية التي قد تكون آمنة عند الرضاعة الطبيعية.

 

الصداع النصفي خلال فترة ما بعد الولادة

 

يحدث الصداع أثناء فترة ما بعد الولادة لـ 30٪ إلى 40٪ من جميع النساء، وليس فقط في أولئك اللاتي عانين من الصداع النصفي في الماضي، وعادة ما يحدث خلال الأسبوع الأول بعد الولادة. خلال الأسابيع الستة الأولى بعد الولادة يميل الصداع إلى أن يكون أكثر إيلامًا ويستمر لفترة أطول، على الرغم من أنه قد يبدأ في التحسن بعد ذلك. يُعتقد أن هذا يرجع إلى التقلبات في الهرمونات بعد الولادة.

فيما يتعلق بالصداع النصفي على وجه التحديد، تُظهر الأبحاث باستمرار أنه في أي مكان من نصف إلى ثلاثة أرباع النساء اللواتي يعانين من الصداع النصفي قبل الحمل يلاحظن أنهن يعانين من نوبات أقل و / أو أقل حدة أثناء الحمل، حتى أن بعض النساء لا يعانين من نوبات الصداع النصفي على الإطلاق. لكن مراجعة منهجية عام 2017 للدراسات حول الصداع أثناء الحمل تشير إلى دراسة وجدت أنه في 55 ٪ من الصداع النصفي، يميل الصداع النصفي إلى الظهور مرة أخرى بنفس أنماط ما قبل الحمل في غضون شهر واحد بعد الولادة.

ومن المثير للاهتمام، أن نفس الدراسة وجدت أيضًا أن 100٪ من اللاتي عانين من الصداع النصفي منهن يرضعن أطفالهن من الزجاجة قد عادت نوباتهن من الصداع النصفي في غضون شهر واحد، بينما عاد الصداع ل 43٪ فقط من أولئك اللاتي يرضعن من الثدي، مما يظهر تأثيرًا وقائيًا محتملاً عند الرضاعة الطبيعية. ومع ذلك، ليس من المؤكد ما إذا كانت الرضاعة الطبيعية تساعد في منع الصداع النصفي أم لا، لأن الدراسات الأخرى التي تمت ملاحظتها في مراجعة عام 2017 لم تجد هذا الارتباط.

إذا كانت الرضاعة الطبيعية تساعد في علاج الصداع النصفي، فمن المحتمل أنها تساعد في استقرار مستويات هرمون الاستروجين لديكِ. ينخفض ​​الهرمون بشكل طبيعي بعد الولادة.

تظهر الأبحاث أيضًا أنه عندما تعانين من الصداع النصفي المرتبط بالدورة الشهرية، فمن المرجح أن تعانين منه أثناء الحمل وفي فترة ما بعد الولادة.

 

أدوية الصداع النصفي أثناء الرضاعة الطبيعية

 

هناك المزيد من خيارات الأدوية لعلاج الصداع النصفي أثناء الرضاعة الطبيعية مقارنة بالحمل. يعتبر الدواء آمنًا إذا كان طفلكِ يحصل على أقل من 10 في المائة من الجرعة من خلال حليب الثدي.

بحثت دراسة أُجريت عام 2013 في مجلة Headache، والتي لا تزال تُعتبر مرجعًا عمليًا للأطباء، عن أدوية الصداع النصفي التي يمكن للأطباء التوصية بها بأمان لمريضاتهم اللاتي يرضعن من الثدي. بحث جديد – يشير إلى أفضل الخيارات للأدوية لعلاج الصداع النصفي، بالإضافة إلى الخيارات التي يجب تجنبها.

 

أفضل خيارات الأدوية

 

إذا كنتِ تعانين من الصداع النصفي وترضعين طفلكِ، فمن المرجح أن يقترح طبيبك أحد هذه الأدوية.

 

علاجات الخط الأول

هذه الأدوية هي الخيارات المفضلة لعلاج الصداع النصفي أثناء الرضاعة الطبيعية:

  • تايلينول (أسيتامينوفين): يُعرف أيضًا باسم الباراسيتامول، ويعتبر هذا العلاج من الخط الأول لتخفيف الآلام للصداع النصفي أثناء الحمل أو الرضاعة الطبيعية. إذا لم ينجح هذا الدواء وحده، فيمكن دمجه مع الكافيين.
  • أدفيل، موترين (إيبوبروفين): بينما يمكنكِ تناول مضادات الالتهاب غير الستيرويدية الأخرى مثل أليف (نابروكسين) وتيفوربيكس (إندوميثاسين) عند الرضاعة الطبيعية، يفضل إيبوبروفين لأن هناك المزيد من الأبحاث حول سلامته وتأثيره قصير المدى.
  • حاصرات بيتا: من حيث الأدوية الوقائية للصداع النصفي، تعتبر حاصرات بيتا إنديرال (بروبرانولول) ولوبريسور (ميتوبرولول) حاليًا أفضل خيارات الوصفات الطبية لأنه يوجد القليل جدًا في حليب الثدي.

 

علاجات الخط الثاني

عندما لا تعمل علاجات الخط الأول أو لا يمكنكِ استخدامها لسبب ما، تتوفر خيارات الخط الثاني هذه:

See Also

  • أدوية التريبتان: إن البيانات الموجودة على أدوية التريبتان، وهي دواء شائع لتخفيف آلام الصداع النصفي، محدودة لدى النساء المرضعات، لكن ريبلاكس (إليتريبتان) و امتركس (سوماتريبتان) يعتبران حاليًا أكثر الخيارات أمانًا.
  • مضادات الاكتئاب ثلاثية الحلقات: خيار وقائي آخر أثناء الرضاعة الطبيعية هو أميتريبتيلين أو باميلور (نورتريبتيلين)، وكلاهما نوعان من مضادات الاكتئاب ثلاثية الحلقات.

 

أدوية أخرى

تشمل الخيارات الأخرى التي يمكنكِ التفكير في استخدامها لعلاج آلام الصداع النصفي أو كأدوية وقائية ما يلي:

  • المواد الأفيونية: هناك بعض القلق بشأن المواد الأفيونية الأضعف مثل الكودايين والترامادول التي تسبب تخدير الرضع، أو صعوبات في التنفس، أو الإمساك، أو ضعف استجابة الرضاعة، خاصة عند استخدامها بشكل متكرر أو بجرعات عالية. ومع ذلك، يمكن تناول هذه الأدوية من حين لآخر. لألم الصداع النصفي أثناء الرضاعة الطبيعية.
  • مضادات الصرع: لاميكتال (لاموتريجين) ونيورونتين (جابابنتين) هما الخط الثالث في الأدوية الوقائية وهي آمنة لتناولها أثناء الرضاعة الطبيعية.
  • الستيرويدات القشرية: يعتبر تناول بريدنيزون عن طريق الفم وبريدنيزولون آمنًا نسبيًا عند الرضاعة الطبيعية لأن طفلكِ يحصل فقط على 1 في المائة إلى 2 في المائة من الجرعة.
  • البوتوكس: لم يتم إجراء أي دراسات على البوتوكس (توكسين البوتولينوم من النوع أ) أثناء الرضاعة الطبيعية، ولكن من غير المحتمل أن ينتقل إلى حليب الثدي.
  • المكملات: بالنسبة للمكملات الوقائية، يعتبر المغنيسيوم والريبوفلافين آمنين أثناء الرضاعة الطبيعية.

خيارات العلاج الأحدث الأخرى التي قد تكون آمنة أثناء الرضاعة الطبيعية هي الكتل العصبية وكذلك أجهزة التعديل العصبي. هذه خيارات جيدة لمناقشتها مع طبيب الأعصاب أو أخصائي الصداع. يمكن أن تكون مفيدة جدًا للصداع الشديد والمتكرر.

 

أدوية ممنوعة الاستعمال

 

تشمل الأدوية التي يجب تجنبها أثناء الرضاعة الطبيعية ما يلي:

  • الأسبرين: لا تتناولي الأسبرين أو المنتجات التي تحتوي على الأسبرين أثناء الرضاعة الطبيعية لأن الدواء يمكن أن يسبب آثارًا ضارة لطفلكِ. لاحظي أن هناك أسبرين في أدوية الصداع المتاحة دون وصفة طبية مثل إكسدرين وإكسيدرين مايجرين
  • الإرغوتامين: يجب أيضًا تجنب قلويدات الإرغوتامين والإرغوت ومضيق الأوعية التي تستخدم لعلاج الصداع النصفي. لا يمكن أن تسبب القيء والإسهال والنوبات لدى طفلكِ فحسب، بل يمكن أن تؤثر على إنتاج الحليب لديكِ. ومن الأمثلة على ذلك ميغرانول و ثنائي هيدروإرغوتامين والكفاتين.
  • حاصرات قنوات الكالسيوم: لا توجد بيانات كافية حول حاصرات قنوات الكالسيوم لمعرفة ما إذا كانت آمنة للرضاعة الطبيعية أم لا، لذلك يجب تجنبها.
تذكري، لا تتناولي أي دواء أثناء الرضاعة الطبيعية دون استشارة طبيبك أولاً.

 

نصيحة

 

من الواضح أن أفضل علاج للصداع النصفي أثناء الرضاعة الطبيعية هو عدم استخدام الأدوية على الإطلاق وتجنب مسببات الصداع النصفي. الحصول على قسط كافٍ من النوم، وتجنب الإجهاد غير الضروري، وإدارة مشاكل الصحة العقلية، وتناول نظام غذائي متوازن، كلها مفيدة، وكذلك العلاجات غير الدوائية مثل الكمادات الدافئة والباردة والراحة والتدليك والعلاج السلوكي المعرفي. قد يكون الوخز بالإبر والارتجاع البيولوجي خيارين قابلين للتطبيق أيضًا.

ومع ذلك، قد لا يكون من الممكن علاج الصداع النصفي بشكل فعال بدون دواء. تحدثي مع فريق الأطباء لديكِ في الثلث الثالث من الحمل حول خطتكِ لعلاج الصداع النصفي أثناء الرضاعة الطبيعية.

What's Your Reaction?
Excited
0
Happy
0
In Love
0
Not Sure
0
Silly
0

© 2019 جميع الحقوق محفوظة لحوامل . All Rights Reserved.

Scroll To Top
error: Content is protected !!