Now Reading
هل أحتاج إلى الفحوصات المهبلية في نهاية الحمل ؟

هل أحتاج إلى الفحوصات المهبلية في نهاية الحمل ؟

PIN IT

تعرفي حول ما إذا كان هذا الفحص الشائع في نهاية الحمل ضروري.

إذاً أنتِ حقاً تكرهين الفحوصات المهبلية. ماذا يحدث إذا قلتِ، “لا؟”

الإجابة المختصرة – “لا شيء”. طالما أنكِ لا تعاني من مضاعفات توحي بالولادة المبكرة أو العدوى أو تمزق الأغشية المبكرة أو النزيف الحاد أو بعض المشاكل الكبيرة الأخرى، فيمكنكِ إخبار طبيبتكِ والممرضات و / أو القابلة إبقاء أصابعهم بعيدة عن هناك. الفحوصات المهبلية ليست ضرورية للغاية. في الواقع، إنها لا تخبرنا بمعلومات بذلك القدر – ولا تشير إلى متى سيبدأ المخاض. إنها مجرد تقرير مرحلي عما قام به عنق الرحم حتى الآن.

بدأ أطبائي بفحص عنق الرحم في الأسبوع 38، وأُعلن أنه “يمكن أن ألد في أي يوم من الآن”، ثم انتظرت على أحر من الجمر، وأنتظر الخطوة التالية لتحدث. مشيت لمدة أسابيع وتمدد عنق الرحم من ثلاثة إلى أربعة سنتيمترات ولا زلت متأخرة في الولادة مع اثنين من طفليَّ.

تحدثت مع الطبيبة النسائية كاثرين هارث أستاذة مشاركة في أمراض النساء والتوليد في جامعة شيكاغو حول ضرورة إجراء الفحوصات المهبلية. قالت هارث: “هناك بعض المواقف التي يكون من المفيد فيها معرفة ما إذا كان عنق الرحم مناسبًا [مستعداً للولادة]. على سبيل المثال، إذا انفجر كيس الماء ، لكنها لم تشعر بتقلصات وكان اختبار بكتيريا المكورات السبحية مجموعة بي إيجابيًا. نريد أن نعرف شكل عنق الرحم عند زيارتها الأخيرة لطبيبتها. إذا كان عنق الرحم تمدد بالفعل، فقد نرغب في أن تأتي إلى المستشفى لأجل المضادات الحيوية في أسرع وقت. إذا كان لا يزال مغلقًا، فقد لا نحتاج إلى التسرع “.

تابعت هارث: “كان هناك بعض النقاش في الأدبيات الطبية حول فائدة إجراء الفحوصات عنق الرحم في الأسابيع الأخيرة من الحمل . إذا كانت المريضة في صحة جيدة، فنحن نعرف أن رأس الجنين رأسي [يتم تقديم الرأس أولاً في قناة الولادة] ولن يغير الأمر طريقة تعاملنا مع رعايتها، فهذا ليس ضروريًا تمامًا.”
بعض النساء لا يمانعن في الفحص على الإطلاق ويحببن مواكبة العصر. قد تسمع النساء أن عنق الرحم يلين ويتمدد ويشعرن بالأمل في أن النهاية في الأفق. يشعرن وكأن أجسادهن يفعلن ما يفترض أن يفعل.
لسوء الحظ، فإن الأخبار ليست دائماً مشجعة. قد تشعرين بالإحباط والقلق إذا تأخرتِ أسبوعًا، يتم إغلاق عنق الرحم بإحكام ولا تظهر أي علامات على الافتتاح قريبًا. هذا ما أقنعني أنني سأظل حاملًا إلى الأبد. جن جنوني على هذا الخبر.

See Also

إذا لم تكوني من المحبين الفحوصات المهبلية لذلك، أخبري طبيبتكِ. هناك احتمالات جيدة ستقولها، “حسنًا، حسنًا، لا مشكلة. دعونا لا نفعل ذلك. “إذا أصرت، اسألي لماذا تريد المعلومات وكيف قد تغير (أو لا) تغير رعايتكِ.

ثم، اتخذي قراركِ الخاص حول هذا الموضوع. إنه تمامًا كما قالت لكِ والدتكِ: لا يحق لأحد أن يلمس مهبلك دون إذنكِ. هل تجعل سياستكِ الخاصة بعدم الفحص مهمة مقدمة الرعاية الصحية أكثر صعوبة؟ يمكن وربما لا. الرعاية الصحية ليست عملية سهلة. نحن نخصص الرعاية للفرد وإذا طلب مني مريض أن أبقي يديَّ بعيدة، فهذا ما سأفعله. أنا لا أمانع ذلك مطلقاً لأنني أحترم امرأة تتولى أمورها الخاصة بنفسها.

اقرأي أيضاً:

What's Your Reaction?
Excited
0
Happy
0
In Love
0
Not Sure
0
Silly
0

© 2019 جميع الحقوق محفوظة لحوامل . All Rights Reserved.

Scroll To Top
error: Content is protected !!