Now Reading
المشروبات السكرية أثناء الحمل قد تزيد من خطر إصابة الطفل بالربو

المشروبات السكرية أثناء الحمل قد تزيد من خطر إصابة الطفل بالربو

PIN IT

المشروبات السكرية أثناء الحمل

 

تربط دراسة جديدة بأن المشروبات السكرية والصودا أثناء الحمل وحتى العصير بمرض الرئة عند الأطفال. وهنا الحقائق التي يجب أن تعرف.

أنتِ تعرفين بالفعل أن الكحول ممنوعة أثناء الحمل، لكن دراسة أجريت عام 2017 تمنع المشروبات السكرية مثل الصودا أيضًا.

في الدراسة التي نشرت في مجلة حوليات الجمعية الأمريكية لأمراض الصدر، درس الباحثون في تناول النساء المشروبات خلال الثلث الأول والثاني من الحمل. وجدوا أن تناول كميات أكبر من المشروبات المحلاة بالسكر خلال هذا الوقت زاد من فرص إصابة أطفالهن بـ الربو في سن الثامنة.

كان لدى النساء اللائي شربن معظم المشروبات السكرية فرصة أكبر بنسبة 70% في إنجاب طفل مصاب بالربو مقارنة باللاتي شربن كمية أقل. هذه الإحصائية صحيحة بغض النظر عن عمر المرأة أو عرقها.

وبحث الباحثون أيضًا في استهلاك المشروبات السكرية في مرحلة الطفولة المبكرة ووجدوا أن الأطفال الذين تناولوا المثير من الفركتوز (من عصير الفاكهة والمشروبات والفواكه وغيرها من المشروبات المحلاة بالسكر) في السنوات القليلة الأولى من العمر كانت لديهم مخاطر أعلى بنسبة تقارب 80% من الإصابة بالربو في وقت لاحق في مرحلة الطفولة.

ترتفع معدلات الإصابة بالربو في الولايات المتحدة. على الرغم من أن الأسباب غير مفهومة تمامًا، إلا أن هذه ليست المرة الأولى التي يتم فيها فحص السكر والمشروبات المحلاة كسببين محتملين. أظهرت الأبحاث السابقة أن تناول كميات أكبر من السكر أثناء الحمل ارتبط بزيادة خطر الإصابة بالحساسية والربو التحسسي لدى الأطفال. في بحث آخر، كان لدى طلاب المدارس الثانوية الذين شربوا كميات أكبر من الصودا فرصة أكبر للإصابة بالربو مقارنة بأولئك الذين لم يشربوه.

ما هي العلاقة؟ قد يكون أن المشروبات السكرية تزيد من خطر السمنة، والتي يمكن أن تحد من الشعب الهوائية وتزيد من خطر الإصابة بالربو. كما أنه من المتوقع أن الفركتوز نفسه – الموجود في تركيز عالٍ في عصير الفاكهة وكذلك في السكر والمحليات مثل شراب الذرة عالي الفركتوز – قد يسبب التهابًا في الرئتين.

ويشير الباحثون إلى أن الحمل والطفولة المبكرة يعتبران مراحل حياة حرجة للجهاز المناعي ونمو الرئة.

لكن قبل أن تمنعي نفسكِ من المشروبات الغازية التي تربينا بالفعل من وقت لآخر أو العصير الذي شربه طفلكِ للتو، ضعي هذه الأشياء في الاعتبار: أولاً، لا تثبت هذه الدراسة وجود علاقة مباشرة بين السبب والنتيجة. ثانياً، كانت النساء اللائي كان استهلاكهن أعلى في شرب المشروبات السكرية متعددة يوميًا، وليس مشروبًا مُحلى هنا وهناك – والأطفال الذين لديهم استهلاك عالي يحصلون على متوسط ​​أربع حصص من العصائر والمشروبات الحلوة يوميًا.

See Also

تذكري أن هناك خطوات ملموسة يمكنكِ اتخاذها تساعد في الوقاية من الربو لدى طفلكِ، مثل الرضاعة الطبيعية لمدة لا تقل عن 4-6 أشهر وعدم التدخين أثناء الحمل أو تعريض طفلكِ للتدخين غير المباشر، وفقًا للأكاديمية الأمريكية لعلاج الربو وعلم المناعة.

ومع ذلك، فهي أيضًا تذكير جيد بأن الحد من المشروبات السكرية هو خطوة ذكية شاملة لجميع مراحل الحياة. ونعم، وهذا يشمل العصير 100%. قامت الأكاديمية الأمريكية لطب الأطفال بتحديث إرشادات حول استهلاك العصير التي توصي بتجنب العصير للأطفال ولا تقدم أكثر من نصف كوب عصير للأطفال الذين تتراوح أعمارهم بين 1-3 سنوات.

 

 

اقرأي أيضاً:

What's Your Reaction?
Excited
0
Happy
0
In Love
0
Not Sure
0
Silly
0

© 2019 جميع الحقوق محفوظة لحوامل . All Rights Reserved.

Scroll To Top
error: Content is protected !!