Now Reading
الموجات فوق الصوتية للقلب الجنين قد تتنبأ بالإجهاض

الموجات فوق الصوتية للقلب الجنين قد تتنبأ بالإجهاض

PIN IT

الموجات فوق الصوتية للقلب الجنين قد تتنبأ بالإجهاض

 

تقنية الموجات فوق الصوتية الجديدة تحدد خلل القلب الجنين الذي قد يؤدي إلى الإجهاض المبكر

 

يعتبر الإجهاض خلال الأسابيع الـ 12 الأولى من الحمل أمرًا شائعًا، ولكنه غير مفهوم جيدًا. غير أنه قد يكون هناك تفسير الآن.

تشير تقنية التصوير التي تتيح للباحثين النظر إلى قلب الجنين في الوقت الفعلي إلى أن العديد من حالات الإجهاض المبكرة قد تكون ناجمة عن مشاكل في قلب الجنين تحاكي فشل القلب الاحتقاني – وهي حالة يتم تشخيصها عادةً عند البالغين. تنتهي ما يصل إلى 20 ٪ من جميع حالات الحمل بالإجهاض.

علاوة على ذلك، يقول اختصاصي الأشعة جاسون بيرنهولز، رئيس قسم تشخيص الموجات فوق الصوتية التشخيصية، في أوك بروك، إيلينوي، إن الحالة يمكن تشخيصها بسهولة باستخدام فحص دوبلر- وهي تقنية تصوير تستخدم الموجات صوتية لتتبع حركة الضخ في قلب.

يتسم فشل القلب الاحتقاني بعدم كفاءة ضخ الدم عبر القلب، مما يؤدي إلى حرمان الأعضاء المحتاجة للأكسجين. وفي النهاية، يتراكم السائل في الرئتين مما يجعل التنفس صعبًا. ويقول بيرنهولز إن الموجات فوق الصوتية دوبلر تسمح له بتحديد هذا الشذوذ في الأجنة بعمر 10 أسابيع.

واستنادا إلى فحوصات الموجات فوق الصوتية التي أجريت بواسطة دوبلر على 1800 امرأة حامل، قال بيرنهولز إن 98٪ من الأجنة التي تعاني من فشل القلب الاحتقاني الجنيني في فترة تتراوح بين ستة وعشرة أسابيع من الحمل لن تعيش حتى الشهر الرابع من الحمل. ويقول إن الجانب الآخر هو أن “99٪ من الأجنة التي ليس لديها دليل على فشل القلب الاحتقاني في الفحص الأول ستبقى حتى الثلث الثاني من الحمل.”

ويضيف: “عانت بعض هؤلاء النساء من أعراض مثل النزيف، وعانت أخريات من الإجهاض. بينما تم إجراءه في حالات أخرى فقط لتخفيف قلق الأمهات.”

في الموجات فوق الصوتية الأولية ” لم يكن لدى 475 امرأة أي دليل على دقات قلب الجنين ولكن لديهن أدلة على تراكم السوائل الزائد الذي كان يوحي مرة أخرى بفشل القلب الاحتقاني للجنين”. يشير هذا إلى أن وفاة الجنين قد تكون ناجمة عن فشل القلب الاحتقاني.

بالإضافة إلى ذلك، توفي 125 من الأجنة بعد الفحص الأول، وكان جميعهم يعانون من خلل وظيفي في القلب تم كشفه بواسطة فحص دوبلر، كما يقول بيرنهولز.

وبعد عرضه التقديمي، تم طرح العديد من الأسئلة على  بيرنهولز من جمهور متشكك من أخصائيين الأشعة، واقترح العديد منهم أن التنبؤ بالإجهاض المبكر باستخدام تقنية دوبلر لم يكن جاهزًا حتى الآن.

See Also

قالت جوليا فيلدنج، دكتوراه في الطب وأستاذة مساعدة في الأشعة بجامعة نورث كارولينا، تشابيل هيل: “لقد عرفنا منذ فترة أن ضربات القلب البطيئة كانت علامة سيئة، لكننا لم نعرف السبب”. “يعتبر هذا أمر جديد لأن تقنية دوبلر لم تستخدم بهذه الطريقة.” لم تشارك فيلدينغ في الدراسة.

وتقول: “إن المشكلة هي أن هذه دراسة واحدة، من محقق واحد، في مركز واحد. يجب التحقق من صحتها من خلال دراستين أخريين على الأرجح”. وخلاصة القول أن “هذا استخدام رائع للتكنولوجيا”، ولكن لا يمكننا استخدام هذه النتيجة في الممارسة العملية في هذه المرحلة.

وردا على السؤال عما إذا كان سيوصي بإجراء تقييم مبكر للجنين بواسطة فحص دوبلر بأستخدام الموجات فوق الصوتية لجميع النساء الحوامل، أجاب بيرنهولز : “أنا لا أدلي بأي بيان حول التوصيات. أنا فقط أعرض هذه النتائج.”

لكنه قال إنه بناءً على النتائج التي توصل إليها، فإن زيادة إمدادات الأكسجين للأم، والتي يقول إنها بسيطة، قد يحسن وظائف قلب الجنين. “غير أن هذه مجرد تكهنات وستحتاج إلى اختبار في دراسة سريرية كبيرة”، كما يقول.

 

إقرأي أيضاً:

What's Your Reaction?
Excited
0
Happy
0
In Love
0
Not Sure
0
Silly
0

© 2019 جميع الحقوق محفوظة لحوامل . All Rights Reserved.

Scroll To Top
error: Content is protected !!