Now Reading
الولادة أصعب من الركض في الماراثون

الولادة أصعب من الركض في الماراثون

PIN IT

الولادة أصعب من الركض في الماراثون

 

 

تقول دراسة إن الولادة طفل يمكن أن تسبب إصابات مماثلة لتلك التي يعاني منها الرياضيون في الماراثون.

إذا كنتِ تفكرين في إضافة “الركض في ماراثون” إلى قائمة المجموعات الخاصة بك، فإننا نعلم أنه يمكنكِ القيام بذلك. تقول الأبحاث التي تم إجراؤها من جامعة ميشيغان إن ولادة الطفل صعبة على الجسم مثل الركض في الماراثون، ويمكن للأمهات تحمل إصابات تعادل إصابات الرياضيين.

قال باحثون في دراسة عام 2015: “إن الولادة هي أحد أكثر الأحداث العضلية الهيكلية دراماتيكية التي يمر بها جسم المرأة”. لإثبات ذلك، استخدموا التصوير بالرنين المغناطيسي الذي يقوم عادة بتشخيص الإصابات الرياضية للنظر في إصابات الولادة. بشكل لا يصدق، وجد الباحثون أن من بين النساء اللائي تمت الدراسة عليهن، ربعهن مصابات بكسر الإجهاد مثل هؤلاء الرياضيين الذين يعانون من الركض لمسافات طويلة وغيرها من الرياضات القوية. كان ما يقرب من نصفهن يعانين من تمزقات عضلات الحوض، وعانى الثلثان من إجهاد عضلي حاد.

تجدر الإشارة إلى أن المشاركين في الدراسة كانوا بالفعل في خطر كبير لتمزق عضلات الحوض. لكن الباحثين يحذرون من أن ما يصل إلى 15 في المائة من جميع الأمهات من المحتمل أن يعانين من نوع من الإصابة أثناء الولادة.

تقول الباحثة جانيس ميللر: “النساء المصابات بإصابات الحوض غالبًا ما يشعرن بأن شيئًا ما ليس على ما يرام، لكنهن لا يفهمن السبب ولا يمكنهن الحصول على إجابات من الأطباء. قد تعاني المرأة من مشاكل في المثانة، وفي بعض الحالات تدلي الأعضاء إذا كانت عضلات الحوض لا تعمل بشكل جيد بما يكفي لتثبيتها في مكانها.”

وتأمل في أن تقود دراستها الأطباء بعيدًا عن نهج واحد يناسب الجميع لرعاية ما بعد الولادة، حيث تحتاج العديد من أجساد النساء إلى أكثر من الستة أسابيع الموصى بها للشفاء من الولادة.

خلاصة القول؟ إذا كنتِ قد أنجبتِ طفلًا للتو، وكنتِ تشعرين بألم، أو كان هناك شيء ما لا يبدو صحيحًا، فتحدثي إلى طبيبتكِ. تقول ميللر: “نحن لا نقول أن كل امرأة تلد تحتاج إلى تصوير بالرنين المغناطيسي ولا يجب على النساء القيام بتمارين كيجل. النقطة الأساسية هي أنه إذا شعرت المرأة بأنها تأخرت في الشفاء أو أعراض غير عادية من الانزعاج أو أنها تشعر أنها لم تعد تستطيع تقوم بتمارين كيجل بعد الآن، فيجب أن ترى أخصائيًا.”

ولا تضعي الكثير من الضغط على نفسك “للظهور” بعد الولادة. وفقًا لهذه الدراسة، يمكن أن يستغرق الشفاء من دفع الجنين ثمانية أشهر أو أكثر!

اقرأي أيضاً: 

What's Your Reaction?
Excited
0
Happy
0
In Love
0
Not Sure
0
Silly
0

© 2019 جميع الحقوق محفوظة لحوامل . All Rights Reserved.

Scroll To Top
error: Content is protected !!