Now Reading
الولادة القيصرية قد تزيد من خطر تعرض الأطفال للحساسية الغذائية

الولادة القيصرية قد تزيد من خطر تعرض الأطفال للحساسية الغذائية

PIN IT

الولادة القيصرية قد تزيد من خطر تعرض الأطفال للحساسية الغذائية

 

قد يكون الأطفال المولودين عن طريق العملية القيصرية أكثر عرضة لأمراض الحساسية الغذائية

 

 

أظهرت دراسة جديدة أن الأطفال الذين يولدون عن طريق العملية القيصرية قد يواجهون مخاطر أكبر للإصابة بحساسية الطعام والإسهال كأطفال رضع مقارنة بغيرهم.

وجد باحثون ألمان أن الأطفال الذين يولدون عن طريق الولادة القيصرية لديهم احتمالية مضاعفة لأن يصابوا بالحساسية تجاه الأطعمة الشائعة، مثل حليب الأبقار، في عمر 12 شهرًا مقارنة بالأطفال الذين يولدون عن طريق الولادة الطبيعية. وكان الأطفال الذين ولدوا قيصرياً أكثر عرضة للإصابة بالإسهال خلال السنة الأولى من حياتهم.

يقول الباحثون إن النتائج تتفق مع الأبحاث السابقة التي أظهرت أهمية البكتيريا الموجودة في القناة الهضمية في تطوير نظام المناعة الصحي. ومن خلال تفويت المرور بقناة الولادة المهبلية، يقول الباحثون إن العمليات القيصرية تغير أو تؤخر النمو البكتيري الطبيعي في أمعاء الطفل.

تظهر نتائج الدراسة في عدد نوفمبر من أرشيف الأمراض في الطفولة.

قد تؤدي الولادة القيصرية إلى زيادة مخاطر الحساسية للأغذية.

بحث الباحثون في الدراسة على 865 طفلاً يتمتعون بصحة جيدة، ولديهم تاريخ من الحساسية وكانوا جزءًا من دراسة التدخل الغذائي الألمانية للرضع. كان جميع الأطفال يرضعون رضاعة طبيعية خالصة خلال الأربعة الشهور الأولى وكانوا يقومون بزيارات متابعة في عمر 1 و 4 و 8 و 12 شهرًا.

تم أخذ عينات الدم في عمر 12 شهرًا للفحص بحثًا عن الأجسام المضادة لمسببات الحساسية الغذائية الشائعة (المواد المسببة للحساسية) بما في ذلك البيض وبروتينات حليب الأبقار وبروتين الصويا. أستمرت الوالدان أيضًا بأخذ مذكرات أسبوعية عن صحة أطفالهم وتغذيتهم في الستة الشهور الأولى.

وعموما، ولد 147 (17 ٪) من الأطفال عن طريق العملية القيصرية. كانت الولادة القيصرية أكثر احتمالا بأربعة أضعاف بين الأمهات اللاتي سبق لهن إجراء عملية قيصرية سابقة.

See Also

أوضحت الدراسة أن لا الألم المزمن ولا الأكزيما – الأعراض المرتبطة بحساسية الطعام – خلال الأشهر الأربعة الأولى كانت مرتبطة بطريقة الولادة.

لكن الأطفال الذين يولدون عن طريق الولادة القيصرية كانوا أكثر عرضة بنسبة 46 ٪ للإصابة بالإسهال حتى سن 12 شهرا من الأطفال الذين يولدون عن طريق المهبل.

بالإضافة إلى ذلك، كان الأطفال الذين يولدون عن طريق الولادة القيصرية أكثر عرضة للإصابة بالحساسية ضد حليب الأبقار وأي من المواد المثيرة للحساسية الخمسة الأخرى التي تم اختبارها في عمر 12 شهرًا.

يقول الباحثون أن الأطفال الذين يولدون عبر القناة المهبلية يكتسبون بكتيريا الأم المهبلية والمعوية وغيرها من البكتيريا، مما قد يساعد في حمايتهم وتعزيز نظام المناعة الصحي لديهم. لكن الأطفال الذين يولدون عن الولادة القيصرية يكتسبون بكتيريا من بيئة المستشفى مما قد يزيد من خطر الحساسية الغذائية وغيرها من المشاكل.

 

إقرأي أيضاً:

What's Your Reaction?
Excited
0
Happy
0
In Love
0
Not Sure
0
Silly
0

© 2019 جميع الحقوق محفوظة لحوامل . All Rights Reserved.

Scroll To Top
error: Content is protected !!