Now Reading
الولادة المبكرة يمكن أن تدمر دماغ الطفل

الولادة المبكرة يمكن أن تدمر دماغ الطفل

PIN IT

أظهرت دراسة أن الولادة المبكرة يمكن أن تسبب أضرارًا وتدمر دماغ الطفل بشكل طويل الأمد – خاصة عند الأولاد.

كما تُظهر فحوصات التصوير بالرنين المغناطيسي لأولاد وفتيات يبلغون من العمر 8 سنوات إن الأطفال المولودين قبل الأوان لديهم أدمغة أصغر من المعتاد. تأتي النتائج، التي تم نشرها في مجلة طب الأطفال، من المقارنة بين 65 طفل من الأطفال الخدج و 31 من الأطفال العاديين.

تشير النتائج إلى الآثار الدائمة عند الولادة المبكرة جدًا. وصرح رئيس الدراسة، ألان ريس، مدير مختبر التصوير العصبي للطب النفسي بجامعة ستانفورد، أنه كلما انخفض وزن الطفل عند الولادة زادت حدة المشكلة.

يقول ريس في بيان صحفي: “إنه أمر رائع”. “يبدو الأمر وكأننا نشهد أصداء” الانفجار العظيم” الولادة قبل الموعد في عمر 8 سنوات.”

من المعروف أن الأولاد الخدج لا يتأثرون مثلهم مثل الفتيات بسبب الولادة المبكرة قبل الاوان . حيث يعانون من مشكلة في اللغة والكلام، كما يمرون بـ أوقات أصعب في المواقف الاجتماعية مقارنة بـالفتيات.

تُظهر فحوصات الدماغ أن الأطفال الخدج لديهم أدمغة أصغر مقارنة بالأطفال الذين يولدون في موعد الولادة. تم العثور على معظم هذا الاختلاف في الأولاد. وكان أكثر ما يلفت النظر هو الفرق في المادة البيضاء – مناطق الدماغ التي تتعامل مع الوظائف الأكثر تعقيدًا.

ويضيف ريس: “عندما قسمنا مجموعة الخدج حسب الجنس وجدنا أن الإناث يمتلكن كمية طبيعية أو محفوظة مادة بيضاء، لكن انخفضت  كميتها عند الذكور مقارنة بنظيرهم من الأطفال الذين استوفوا مدة الحمل“.

يقترح ريس وزملاؤه أن دماغ الطفل المولود قبل موعد الولادة يكون غير مجهزاً بعد للنمو خارج الرحم. قد تمتلك الفتيات، لأن لديهن كروموسومات X ، العديد من الخصائص التي تساعد في حمايتهن. كما قد يحصلن أيضًا على الحماية من الهرمونات الأنثوية، كما يتنبأ ريس.

يبدو أن أجزاء معينة من الدماغ أكثر عرضة للإصابة من غيرهم. حيث يلاحظ ريس أن الفص الصدغي – أحد مراكز اللغة – يتأثر بشكل خاص عند الأطفال الخدج.

See Also

وعليه قال: “يجب أن نحاول اكتشاف طريقة لتحفيز نمو المادة البيضاء في دماغ الطفل الخدج أو تطوير عامل وقائي جزئيًا.”

ووجد الباحثون أنه كلما ولد الطفل في وقت مبكر – وانخفض وزنهم أثناء ولادتهم – كانت أدمغتهم أصغر.

 

إقرأي أيضاً:

What's Your Reaction?
Excited
0
Happy
0
In Love
0
Not Sure
0
Silly
0
View Comments (0)

Leave a Reply

Your email address will not be published.


© 2019 جميع الحقوق محفوظة لحوامل . All Rights Reserved.

Scroll To Top