Now Reading
الولادة في الماء أقل ألماً : حقيقة أم لا

الولادة في الماء أقل ألماً : حقيقة أم لا

PIN IT

هل الولادة في الماء تقلل أو تزيد الألم؟ لقد طلبنا من بعض الأمهات مشاركة تجاربهن في الولادة المائية.

صائب أو خاطئ: الولادة في الماء أقل ألماً من الولادة على الأرض. الجواب: لا! لا توجد إجابة محددة لأن كل مخاض فريد من نوعه ولكل امرأة تحمل للألم بشكل مختلف. مقارنة بالولادة على الأرض، يبدو أن الولادة المائية أكثر استرخاءً للأم والطفل ولكنها ليست أقل إيلامًا بالضرورة. إذا كنتِ تبحثين عن ولادة خالية من الألم، فلا يمكن للولادة المائية أن تعد بذلك، ولكن إذا كنتِ تبحثين عن طريقة لمعالجة الولادة الطبيعية (بدون دواء، مخدر ايمبدرول، عملية قيصرية)، فقد تكون الولادة المائية مناسبة لكِ. استشرنا من لديهن تجارب (جميع النساء) الذين أجابوا على أسئلتنا حول الحقيقة وراء آلام الولادة المائية.

ما هي الولادة في الماء ؟

تقول لورا كتان ممرضة قابلة معتمدة وممرضة صحة نسائية في أرلينغتون، ماساتشوستس: “إن الكلمة الأولى التي تتبادر إلى الذهن عند وصف ولادة مائية هي شيء لطيف. بعد أن كنت حاضرة للعديد من الولادات على الماء وعلى الأرض، أدهشني دائمًا الهدوء عند ولادة الأم لطفلها الرضيع إلى العالم وكذلك سهولة الانتقال لحديثي الولادة. غالبًا ما يعمل الماء كإرخاء ويمكن أن يكون له نفس التأثير أثناء المخاض مثل الاستحمام المهدئ بعد يوم مرهق. عن طريق زيادة الاسترخاء، يساعد الماء أيضًا في تقليل فرص الأزمة التنفسية، لأن أخذ النفس القصير والضئيل قد يؤدي إلى تكثيف الانقباضات، مما يزيد من الألم. كلما كان الضغط على الجسم أثناء المخاض أقل كلما كان ذلك أفضل – أثناء الاسترخاء، يطلق الجسم هرمون الأوكسيتوسين، الذي يحفز انقباضات المخاض لجعله قويًا ومنتظمًا، ويصدر المزيد من الإندورفين لمساعدتكِ في التغلب على الانقباضات. يجعل الماء الجسم قابل للطفو ويشعر بأنه أخف، لذلك من الأسهل لك أيضًا التنقل وإيجاد وضع مريح في الماء؛ هذا يجعل المخاض أسهل. تقول كتان: “عندما يولد الطفل، يتم إحضاره إلى السطح. عادةً ما يكون هذا انتقالًا هادئًا من المخاض إلى الولادة. لقد رأيت العديد من الأطفال بمظهر هادئ بعد وصولهم إلى الماء”.

هل الولادة المائية مؤلمة أم غير مؤلمة؟

على الرغم من أن بعض النساء يشرن إلى المخاض في الماء باعتباره “كمخدر ايمبدرول السائل” ويصفن تجربة الولادة المائية بأنها هادئة ولطيفة، إلا أنها ليست دائمًا خالية من الألم. أن تكوني في الماء لا يأخذ الألم تمامًا من المعادلة، لكن يمكن معالجته أو تخفيفه. يعتمد الأمر على المرأة نفسها، قد يخفف الماء من غالبية الألم أو لا. تقول مارا فرانسيس، طبيبة أمراض النساء التي تمارس في سان أنطونيو، تتذكر ولادة مائية حيث “لم تستطيع النساء تحمل آلام الانقباضات واضطررن إلى الخروج لتلقي مخدر ايمبدرول”. تحدثنا إلى الأمهات اللائي شاركن تجاربهن في آلام الولادة في الماء.

مؤلم
“شخصياً، بالنسبة لي، كان لديّ مخاضاً مؤلماً سريعاً ومكثفاً للغاية. لا زلتُ أتألم في الماء، ولكن أقل بكثير مما كنت عليه عندما لم أكن في الحوض. كان لديَّ طفل بوزن 4 كيلو، لذلك ربما كان سيؤلم في أي من الطريقتين! ” – آمي بيرنز، شيكاغو

“لقد سمعت أن الماء كان وسيلة رائعة لمعالجة آلام المخاض. لقد جربتها، لكنني لم أشعر بأي ألم أقل عندما أكون خارج الماء”. – كارلي رابير، ريفرسايد، كاليفورنيا

غير مؤلم
“إن الانقباضات خارج الحوض كانت بالتأكيد قابلة للمعالجة، لكنني علمت أن المياه ستجلب مزيدًا من الراحة. إن المخاض في الماء جعل الأشياء تبدو أخف وزناً وساعد على استرخاء جسدي بطرق لا يمكن أن تحدث خارج الماء. في المياه يمكنني فقط أن أطفو بين الانقباضات “. – كاسي أندرسون ، مدينة نيويورك

See Also

“يبدو أن الشعور بالطفو في الماء يساعد جسدي على الاسترخاء ويسمح للانقباضات بالقيام بعملها بمزيد من السهولة لإنزال الطفل”. – بوني ويسكومب، أم لستة أطفال في ميسا، أريزونا.

هل من الممكن أخذ مخدر ايمبدرول أثناء الولادة المائية؟

من المهم أن نعرف أن مخدر ايمبدرول لا يستخدم خلال ولادة الماء. يقول ريتشارد بولارد، دكتوراه في الطب، أخصائي التخدير في شارلوت ، نورث كارولينا، والمساهم في موقع healthtap.com الطبي: “الولادة المائية تعني أن استخدام مخدر ايمبدرول غير ممكن، أو صعب للغاية”. وذلك لأن الولادات المائية تحدث عادة في المنزل، وليس في المستشفى، حيث يكون طبيب التخدير متواجد لعمل المخدر. يسبب الماء أيضًا مشاكل عند الضغط على إبرة مخدر ايمبدرول، ويمكن أن يعرض للخطر قدرة المرأة على الدخول والخروج من الحوض، مما يزيد من خطر السقوط. يقول الدكتور فرانسيس إن كل هذه العوامل “ستؤخر الحالة طارئة لأنه يجب عليكِ حرفياً مغادرتكِ ورفعكِ من الحوض إلى سرير الولادة “. إنه خيار شخصي للتخلي عن التدخلات الأخرى والاعتماد على الولادة المائية لمعالجة الألم. من المهم دائمًا استشارة طبيبكِ ومعرفة خياراتكِ لتلبية توقعاتكِ في تخفيف ألم المخاض.

اقرأي أيضاً:

What's Your Reaction?
Excited
0
Happy
0
In Love
0
Not Sure
0
Silly
0
View Comments (0)

Leave a Reply

Your email address will not be published.


© 2019 جميع الحقوق محفوظة لحوامل . All Rights Reserved.

Scroll To Top