Now Reading
الولادة مرتبطة بالإصابة بسلس البول في وقت لاحق

الولادة مرتبطة بالإصابة بسلس البول في وقت لاحق

PIN IT

 

 

تزيد الولادة الطبيعية والولادة القيصرية من خطر الإصابة بسلس البول الإجهادي

 

تزيد ولادة الأطفال من خطر إصابة المرأة بسلس البول في وقت لاحق من الحياة. وإذا كانت قد اجرت عملية قيصرية، فإنها تزيد من خطر إصابتها قليلاً. أما إذا كانت قد خضعت لولادة طبيعية مهبلية، فإن الخطر يرتفع أكثر.

تلقي دراسة كبيرة اجريت على النساء في النرويج بعض الضوء على العلاقة بين الولادة و “مشاكل البول” أو سلس البول الإجهادي. غالباً ما تم الاستشهاد بـالولادة الطبيعية المهبلية كعامل مساعد رئيسي، ربما بسبب الأضرار التي لحقت بالأنسجة أو الأعصاب المهمة، كما كتبت الباحثة الرائدة جوري رورتفيت، دكتوراه في الطب، بجامعة بيرغن.

ومع ذلك، فإن بعض الدراسات الصغيرة فقط قد بحثت في ما إذا كانت الولادة المهبلية تسبب مشاكل في المسالك البولية أكثر من الولادة القيصرية، كما كتبت رورتفيت. وكانت هذه الدراسات غير حاسمة.

تظهر دراستها في عدد 6 مارس من مجلة The New England Journal of Medicine.

درست بيرغن وزملاؤها حالة أكثر من 15000 امرأة، جميعهن دون سن 65 عامًا. وقد سئلت كل واحدة عن سلس البول، وفيما إذا كانت قد انجبت وعن طريقة الولادة. كما درس الباحثون العوامل الأخرى المرتبطة بزيادة خطر سلس البول مثل العمر والوزن وعدد حالات الحمل السابقة.

“أحاول أن أكون أكثر شجاعة.”

See Also

كانت النساء اللاتي خضعن للولادة القيصرية أكثر عرضة لخطر الإصابة بسلس البول من النساء اللاتي لم ينجبن على الإطلاق. ولكن كانت النساء اللاتي خضعن للولادة المهبلية معرضات لخطر أعلى للإصابة بسلس البول.

وكتبت بيرغن قائلةً إن هذه النتائج تشير إلى أن الإجهاد الميكانيكي أثناء المخاض قد يزيد من خطر سلس البول الذي يصاحب الولادة ذاتها. ومع ذلك، فإن هذه الأدلة ليست قوية بما يكفي لزيادة ممارسة الولادة القيصرية.

 

إقرأي أيضاً:

 

What's Your Reaction?
Excited
0
Happy
0
In Love
0
Not Sure
0
Silly
0
View Comments (0)

Leave a Reply

Your email address will not be published.


© 2019 جميع الحقوق محفوظة لحوامل . All Rights Reserved.

Scroll To Top