Now Reading
تقول دراسة أن وجوه النساء تكون أكثر احمراراً أثناء التبويض

تقول دراسة أن وجوه النساء تكون أكثر احمراراً أثناء التبويض

PIN IT

 

 

دراسة: وجوه النساء تكون أكثر احمراراً أثناء التبويض

لكن هذه التغييرات البسيطة لا يمكن اكتشافها بالعين البشرية

 

 

تكون وجوه النساء أكثر احمرارًا من المعتاد في فترة الإباضة، ولكن هذا التغيير الدقيق لا يمكن ملاحظته بالعين البشرية، وفقًا لما أظهرته الأبحاث الجديدة.

اقترح الباحثون أن هذا التغيير قد يكون إشارة محتملة لذروة الخصوبة، وربما تطورت لتصبح أقل وضوحا لأن ضبط الإباضة أو إخفاؤها لها فوائد أكبر.

في الرئيسيات، يعبر الذكور عن اهتمامهم بالإناث فقط عندما يكون من الواضح أنهن في مرحلة الإباضة. بين البشر، مع ذلك، تكون الإباضة غير واضحة ولا تقتصر ممارسة الجنس على الفترة الزمنية التي تكون فيها المرأة في فترة الإباضة.

حقق الباحثون في التغييرات في لون وجوه النساء على مدار شهر. شملت الدراسة 22 امرأة. تم تصويرهن يوميًا بدون مكياج باستخدام كاميرا علمية قادرة على التقاط اللون بدقة أكثر من الكاميرا النموذجية.

وقالت رئيسة الدراسة، هانا رولاند، من قسم علم الحيوان في جامعة كامبريدج في إنجلترا، في بيان صحفي للجامعة: “تمكنا من توظيف الطلاب الجامعيين في عدد من الكليات وتصوير النساء قبل العَشاء مباشرة في قاعة الكلية كل مساء. كانت الإجراءات الروتينية الجماعية والشبكات ذات أهمية حيوية لجمع البيانات بهذه الطريقة المنتظمة”.

ثم حدد برنامج كمبيوتر نفس الجزء من الخد من صورة كل امرأة. تم تحويل الصور إلى قيم حمراء وزرقاء وخضراء لتقييم التغيرات في مستويات الألوان.

وفي الوقت نفسه، اختبرت النساء أنفسهن لحدوث تغييرات هرمونية على فترات زمنية محددة خلال الشهر. وحدد الباحثون متى كانت النساء أكثر خصوبة على أساس هذه المستويات. كان من المتوقع أن تحدث الإباضة عند أولئك اللاتي عانين من ارتفاع حاد في مستوى هرمون الموتين خلال 24 ساعة.

وجدت الدراسة التي نشرت على الإنترنت في 30 يونيو في مجلة PLOS One أن الاحمرار في وجوه النساء تغير بشكل كبير على مدار الشهر، لكنه بلغ ذروته عند التبويض.

وظلت وجوه النساء حمراء بشكل أكبر حتى بعد انخفاض مستويات الاستروجين. غير أن أكبر فرق متوسط في الاحمرار لم يكن مستوى عاليًا بما يكفي لاكتشافه من قبل العين البشرية.

انخفض الاحمرار في وجوه النساء إلى مستويات أقل بكثير بمجرد بدء الحيض. وقال الباحثون أن هذا الاحمرار يطابق بدقة التغيرات في درجة حرارة الجسم طوال دورة الإباضة.

See Also

وصرحت رولاند: “لا تعلن النساء عن الإباضة، لكن يبدو أنهن يسربن معلومات عنها، حيث أظهرت الدراسات أن الرجال ينظروا إليهن على أنهن أكثر جاذبية عند الإباضة”. “لقد اعتقدنا أن لون بشرة الوجه قد يكون إشارة خارجية للإباضة، كما هو الحال في الرئيسات الأخرى، غير أن هذه الدراسة تظهر أن احمرار الوجه ليس هو ما يلفت انتباه الرجال – على الرغم من أنه قد يكون جزء صغير من لغز أكبر بكثير”.

وبما أن البشر – وغيرهم من الرئيسيات – تنجذب إلى اللون الأحمر، فقد تعزز النساء دون وعي هذا الاحمرار الذي يحدث بشكل طبيعي بالمكياج أو الملابس الحمراء، كما اقترح الباحثون.

ووفقًا لما قاله روبرت بوريس، حد المشاركين في الدراسة، وهو عالم نفسي من جامعة نورثمبريا في وقال انكلترا، في البيان الصحفي: “منذ فترة سبعينيات القرن الماضي، كان العلماء يتوقعون أن الإشارات غير الطوعية للخصوبة مثل تغير لون الجلد قد يتم استبدالها بإشارات طوعية، مثل الملابس والسلوك”.

كما قال: “بعض أنواع الرئيسيات تعلن عن خصوبتها من خلال التغيرات في لون وجوه النساء . حتى لو كان البشر قد أعلنوا عن الإباضة بهذه الطريقة، يبدو أننا لم نعد كذلك”.

وقال مؤلفو الدراسة إن هناك نظرية أخرى هي أن النساء يحمرن في أغلب الأحيان عندما يكن بصحبة رجال جذابين.

واضاف بوريس: “لقد أظهرت الأبحاث الأخرى أنه عندما تكون المرأة في المرحلة الخصبة من دورتها، فإنها تكون أكثر غزلاً ويتوسع بؤبؤ عينيها بسهولة أكبر، لكن فقط عندما تفكر أو تتفاعل مع الرجال الجذابين”. “سنحتاج إلى إجراء المزيد من الأبحاث لمعرفة ما إذا كان احمرار الجلد يتغير بنفس الطريقة”.

 

إقرأي أيضاً:

What's Your Reaction?
Excited
0
Happy
0
In Love
0
Not Sure
0
Silly
0

© 2019 جميع الحقوق محفوظة لحوامل . All Rights Reserved.

Scroll To Top
error: Content is protected !!