Now Reading
تناول حبوب منع الحمل لا تسبب عيوب الخلقية

تناول حبوب منع الحمل لا تسبب عيوب الخلقية

PIN IT

هل توقفتِ تواً فقط عن تناول حبوب منع الحمل و تحاولين الحمل؟ لا داعي للقلق!

وجدت دراسة جديدة أن وسائل منع الحمل التي تؤخذ عن طريق الفم قبل الحمل، أو حتى أثناءه، من غير المحتمل أن تسبب العيوب الخلقية. قد يكون هذا بمثابة ارتياح كبير للعديد من النساء اللائي توقفن مؤخراً عن تناول الحبوب، ويأملن في الحمل.

كما تعلمن، تحتوي حبوب منع الحمل على هرمونات جنسية. أراد باحثون من الدانمرك والولايات المتحدة الأمريكية معرفة ما إذا كانت تلك الهرمونات المنتشرة في الجسم قد تؤثر سلبًا على جنين المرأة، في حالة الحمل.

نظروا إلى المواليد الأحياء بين عامي 1997 و 2011، وقاموا أيضًا بتحليل المعلومات الطبية في السجلات الوطنية، حيث حددوا في نهاية المطاف أن 8% من النساء توقفن عن تناول وسائل منع الحمل قبل أقل من ثلاثة أشهر من الحمل. 1% فقط تناولن موانع الحمل الفموية أثناء الحمل، ربما لأنهن لم يعرفن أنهن أصبحن حوامل.

تقول مؤلفة الدراسة بريتاني تشارلتون، من كلية الطب بجامعة هارفارد: “تتوقف الكثير من النساء عن استخدام موانع الحمل الفموية عند التخطيط للحمل والولادة في غضون بضعة أشهر فقط”. في كلا هذين المثالين، قد تعرض المرأة عن غير قصد طفلها أثناء الحمل لهرمونات جنسية خارجية”.

لكن الباحثين أشاروا إلى عدم وجود زيادة كبيرة في خطر حدوث عيوب خلقية عندما تتناول المرأة حبوب منع الحمل إما قبل الحمل مباشرة أو أثناء الحمل.

الخلاصة؟ قال مؤلفو الدراسة لـ Time.com: “بالنسبة للنساء اللائي حملن أثناء استخدام موانع الحمل الفموية أو حتى الحمل عن قصد خلال بضعة أشهر من التوقف عن استخدام موانع الحمل الفموية، فمن غير المرجح أن يتسبب أي تعرض لجنينها في تطوير عيب خلقي كبير”. .

لذا، تابعي وتحققي من قائمة الأشياء التي تقلقكِ!

See Also

 

 

اقرأي أيضاً:

What's Your Reaction?
Excited
0
Happy
0
In Love
0
Not Sure
0
Silly
0

© 2019 جميع الحقوق محفوظة لحوامل . All Rights Reserved.

Scroll To Top
error: Content is protected !!