Now Reading
تناول دواء فاليوم و زاناكس يمكن أن يزيد من خطر الإجهاض

تناول دواء فاليوم و زاناكس يمكن أن يزيد من خطر الإجهاض

PIN IT

غالبًا ما يكون الحمل وقتًا شديد القلق. ولكن الباحثين يحذرون من أن تناول الأدوية المضادة للقلق مثل فاليوم و زاناكس قد يزيد من خطر الإجهاض .

تم وصف هذه الأدوية القوية والتي تسمى البنزوديازيبينات منذ فترة طويلة لعلاج مجموعة متنوعة من اضطرابات المزاج. ومع ذلك، وجدت دراسة كندية جديدة أنه عندما تؤخذ في وقت مبكر من الحمل، فإنها تزيد من خطر الإجهاض في الأشهر الثلاثة الأولى بنسبة 11 ٪.

يقول الخبراء إن استخدام الأدوية أثناء الحمل أمر مخادع.

وقالت كبيرة الباحثين أنيك بيرارد، أستاذة في مركز Hospitalier Universitire Sainte-Justine في مونتريال: “فيما يتعلق بتناول الأدوية أثناء الحمل، يتعين على الأطباء أن يقرروا فيما اذا كانت المخاطر أكبر من الفوائد، لأنه لا توجد أدوية خالية من المخاطر”.

وقالت أنه في هذه الحالة، يتعين على الأطباء موازنة شدة مشكلة مزاج المرأة مع الأضرار المحتملة لــ الجنين النامي.

من أجل الدراسة، جمعت بيرارد وزملاؤها بيانات من حوالي 442000 امرأة حامل من كندا من عام 1998 وحتى عام 2015.

وجدت الدراسة أن 6 ٪ من حالات الحمل انتهت بالإجهاض . من بين النساء اللاتي أجهضن، كانت  نسبة أكثر من 1 ٪ من النساء يتناولن البنزوديازيبين لأول مرة في مرحلة الحمل المبكر.

قالت بيرارد إنه لا يهم نوع البنزوديازيبينات التي تتناولها امرأة، لأن جميعها مرتبط بزيادة خطر الإجهاض . إلى جانب فاليوم (الديازيبام) وزاناكس (ألبرازولام) ، تشمل هذه الفئة من الأدوية أنواع أخرى مثل أتيفان (لورازيبام) وكلونوبين (كلونازيبام).

ومع ذلك، حذرت بيرارد من أن هذه الدراسة لا يمكن أن تثبت أن المهدئات تسبب الإجهاض ، ولكن يوجد فقط ارتباط بينهما.

وكان الباحثون غير قادرين على تبرير أسباب التدخين وتعاطي الكحول التي قد تزيد أيضًا من خطر الإجهاض .

وقالت بيرارد إن الكيفية التي ترتبط هذه الأدوية بفشل الحمل ويحدث الإجهاض غير معروف بالضبط. ولكن الدراسات على الحيوانات أظهرت أن البنزوديازيبينات تؤثر على نمو الجنين وتزيد من احتمالات الإجهاض.

وأكدت أنه على الرغم من أن البنزوديازيبينات قد تؤثر سلبًا على الحمل، فإن القلق والأرق قد يؤثران سلباً أيضاً.

واضافت إنه يجب على النساء ألا يتوقفن عن تناول البنزوديازيبينات، ولكن يجب عليهن مناقشة مخاطر وفوائد هذه الأدوية مع الطبيب.

كما قالت كاثرين مونك، أستاذة علم الطب النفسي في طب التوليد وأمراض النساء بجامعة كولومبيا: “إن القلق والأرق مشكلتان خطيرتان في مجال الصحة العقلية، وهما شائعان نسبيًا أثناء الحمل”.

وقالت مونك التي لم تشارك في الدراسة: “يمكن أن يؤثر القلق على 15٪ من النساء الحوامل، أي ضعف معدل الإصابة بسكري الحمل”.

واضافت أنه في كثير من الأحيان يقوم أطباء الرعاية الأولية أو أطباء التوليد بوصف البنزوديازيبينات بدلاً من إحالة الأمهات الحوامل إلى أخصائي الصحة العقلية للتقييم والعلاج غير المخدر.

See Also

وقالت مونك إن الأطباء النفسيين لديهم مجموعة متنوعة من وسائل العلاج. حيث يمكنهم تشجيع عادات النوم الجيدة، والمساعدة في إعداد “كتاب القلق”، وتقديم المشورة للتأمل. كما قالت إنه باستخدام ما يسمى العلاج السلوكي المعرفي، يمكنهم أيضًا تعليم المرضى النظر إلى المخاوف من وجهات نظر مختلفة واستخدام تقنيات الاسترخاء.

أشارت مونك قائلة: “عادة، توفر بعض هذه التقنيات المختلفة راحة هائلة من القلق والأرق.”

وقال الدكتور راهول غوبتا، كبير المسؤولين الطبيين والصحيين في منظمة “مارس دايمز” إن البنزوديازيبينات تزيد أيضاً من خطر الولادة المبكرة وانخفاض وزن الاطفال عند الولادة.

كما قال: ” تعزز هذه الدراسة حقيقة أن هذه العقاقير تنطوي على مخاطر محتملة كبيرة ويجب مناقشتها مع المريض.”

وأضاف أنه يجب تقديم “علاجات غير دوائية للمرضى بالإضافة إلى خيارات دوائية أخرى إذا لم تنجح الخيارات غير الدوائية”.

 

إقرأي أيضاً:

What's Your Reaction?
Excited
0
Happy
0
In Love
0
Not Sure
0
Silly
0

© 2019 جميع الحقوق محفوظة لحوامل . All Rights Reserved.

Scroll To Top
error: Content is protected !!