Now Reading
توضيح مخاطر تسمم الحمل لديكِ

توضيح مخاطر تسمم الحمل لديكِ

PIN IT

 

هل يمكن أن تكوني في خطر الإصابة بـ تسمم الحمل ؟ لقد طلبنا من الخبراء شرح أكثر عوامل الخطر شيوعًا لحالة الحمل الخطيرة هذه.

إنها حقيقة مخيفة ولكن صحيحة أن المضاعفات الخطيرة يمكن أن تصيب امرأة وطفلها في أي وقت أثناء الحمل. أحد الأسباب الأكثر خطورة – والمحزن، أنه السبب الرئيسي لوفيات الرضع والأمهات – تسمم الحمل، وهي حالة تؤثر على 5 إلى 8% من جميع حالات الحمل.

كيف يمكنكِ معرفة ما إذا كنتِ في خطر؟ تسمم الحمل هو واحد من اضطرابات الحمل المحيرة التي لا يبدو أن لها سبب. يمكن أن تحدث في أي امرأة، وعلى الرغم من أن معظم الحالات تتطور في الثلث الثالث من الحمل (خاصة بعد 37 أسبوعًا من الحمل)، إلا أنها قد تتطور في وقت مبكر يصل إلى 20 أسبوعًا من الحمل.

ولكن وفقا لمؤسسة تسمم الحمل، هناك العديد من عوامل الخطر التي يمكن أن تجعل المرأة أكثر عرضة للإصابة بـ تسمم الحمل. اقرأي أدناه:

 

عوامل خطر تسمم الحمل

الإصابة السابقة بتسمم الحمل

لسوء الحظ، فإن الإصابة بـ تسمم الحمل في أي حمل يعرضكِ لخطر متزايد للإصابة به مرة أخرى – وهذا ينطبق بشكل خاص على النساء اللاتي يصبن بنوع شديد من تسمم الحمل قبل 30 أسبوعًا. وتقول ليزا فالي، طبيبة أمراض النساء والتوليد في مركز سانت جون الصحي في سانتا مونيكا، كاليفورنيا، “من غير الممكن التنبؤ بتسمم الحمل”، تشير إلى أن معدل تكرار الإصابة به يتراوح بين 5 و 70%.

 

تاريخ عائلي من تسمم الحمل في الأم أو الأخت أو العمة

تاريخ العائلة القوي هو أيضاً مقدمة لتسمم الحمل. يقول بيدرو آرابال، المدير الطبي لمعهد طب الأم والجنين بمستشفى سيناء في بالتيمور: “هناك أساس وراثي، لذلك إذا كانت أمكِ أو أختكِ قد أصيبت به، فستكون لديكِ مخاطر أكبر”.

 

توقيت الحمل وعمر الأم

النساء أكثر عرضة لخطر تسمم الحمل أثناء الحمل الأول أو الحمل الأول مع شريك جديد. قد تؤدي الفواصل الزمنية المطولة بين الحمل إلى زيادة خطر الإصابة به، وكذلك زيادة عمر الأم (أقل من 18 عامًا أو أكثر من 40).

 

حالة صحية موجودة

تشمل النظريات الأخرى أن جسم الأم يعاني من رد فعل التهابي، والحمل نفسه، ونقص التغذية – في الكالسيوم أو فيتامين (د)، على سبيل المثال – مما يؤدي إلى حدوث هذا الاضطراب. تشمل الحالات الصحية الأخرى الموجودة التي يمكن أن تزيد من خطر تسمم الحمل:

تشمل المزيد من العوامل الصحية التي قد تزيد من الخطر:

 

اضطرابات المناعة الذاتية

لا يزال الكثير غير معروف بشأن تسمم الحمل، لكن الباحثين يفترضون أن هذا المرض قد يكون له أساس مناعي ذاتي، وهذا يعني أن الجهاز المناعي للمرأة يتم تشغيله لمهاجمة جسمها. (وهذا أيضًا هو السبب في زيادة خطر الإصابة بتسمم الحمل لدى النساء المصابات باضطرابات المناعة الذاتية مثل مرض الذئبة).

ويعني ارتباط نظام المناعة المشتبه به أيضًا أن الأمهات لأول مرة أو الأمهات اللائي يلدن طفل مع شريك جديد يتعرضن بالفعل للخطر أكثر من الأمهات يلدن للمرة الثانية أو اللائي يلدن طفلًا آخر مع نفس الشريك.

يقول الدكتور آربال: “إذا كنتِ تعاني من تسمم الحمل في الماضي واحتفظتِ بشريككِ نفسه، فستقل مخاطرك”. “جزء من النظرية هو أن الأم تتعرض لمستضدات مختلفة، وهو ما قد يكون محفزًا. لذلك إذا كانت الأم قد شهدت تلك المستضدات في الماضي، فإن فرص [الإصابة بتسمم الحمل] تكون أقل.”

See Also

 

العرق

يبدو أن العرق يلعب دورًا أيضًا: وجدت إحدى الدراسات أن النساء السود واللاتينيات لديهن معدل أعلى بكثير من تسمم الحمل، إلى جانب ارتفاع معدلات مضاعفات الحمل الأخرى، مثل السكري، مما يعرضهن لخطر متزايد من الإصابة بتسمم الحمل.

 

خطر تكرار تسمم الحمل لديكِ

تشمل العوامل التي قد تزيد من فرصة تكرار تسمم الحمل ارتفاع ضغط الدم أو مرض السكري بعد الحمل الأول أو التلقيح الصناعي أو الحمل المتعدد. لا تزال النساء اللائي تعرضن لتسمم الحمل في الحمل الأول، ولكن ليس في الحمل الثاني، في خطر لتطوير الحالة مرة أخرى في حالات الحمل في المستقبل.

هناك بعض الأخبار الجيدة، على الرغم من أن الأمهات اللائي يصبن بتسمم الحمل مرة أخرى يميلون إلى الحصول عليه لاحقًا في فترة الحمل ويكون لديهم حالات أكثر اعتدالًا، كما يقول الدكتور أربال.

إذا كنتِ قلقة بشأن الإصابة بـ تسمم الحمل، تأكدي من تنبيه طبيبتكِ: ناقشي عوامل الخطر لديكِ، إن وجدت، واحترسي من الأعراض مثل التورم الحاد أو الصداع المستمر أو ألم في المعدة أو تغيرات الرؤية التي قد تشير إلى وجود مشكلة

 

 

اقرأي أيضاً:

What's Your Reaction?
Excited
0
Happy
0
In Love
0
Not Sure
0
Silly
0
View Comments (0)

Leave a Reply

Your email address will not be published.


© 2019 جميع الحقوق محفوظة لحوامل . All Rights Reserved.

Scroll To Top