Now Reading
حبوب الإجهاض تعتبر آمنة مثل الإجهاض الجراحي

حبوب الإجهاض تعتبر آمنة مثل الإجهاض الجراحي

PIN IT

أظهرت دراسة أمريكية / دنماركية أن حبوب الإجهاض RU-486 لا تشكل خطراً على حالات الحمل في المستقبل بشكل أكبر من الإجهاض الجراحي.

وأفاد باحثون فرنسيون في عام 2003 أن النساء اللاتي خضعن للإجهاض المستحدث بـواسطة حبوب RU-486 – وهو ما يسميه الأطباء “الإجهاض الدوائي” – كن أكثر عرضة بثلاثة أضعاف للإصابة بــالحمل خارج الرحم.

في حالة الحمل خارج الرحم، تعلق البويضة المخصبة خارج الرحم، وعادة ما تكون في قناة فالوب. لا تؤدي “حالات الحمل البوقي أو الأنبوبي” هذه إلى ولادة حية ويمكن أن تؤثر على خصوبة المرأة في المستقبل.

ومن أجل معرفة ما إذا كانت حبوب RU-486  تزيد فعلياً من خطر حدوث الحمل خارج الرحم – أو مخاطر أخرى على الحمل في المستقبل – نظر الباحث في المعاهد الوطنية للصحة في الولايات المتحدة جون تشانغ، دكتور في الطب، وزملاؤه في قاعدة البيانات الطبية الشاملة للدانمارك.

وقارنوا بين 2.710 امرأة خضعن لعملية إجهاض بواسطة  RU-486 بــ 9،104 امرأة خضعن للإجهاض الجراحي.

خلاصة القول: لم يكن لدى النساء اللاتي استخدمن RU-486 خطر متزايد لحدوث الحمل خارج الرحم أو الإجهاض أو الولادة المبكرة أو ولادة أطفال يعانون من انخفاض الوزن عند الولادة عندما قررن في النهاية إنجاب طفل.

صرح تشانغ قائلاً: ” لقد خضعت حتى الآن على الأرجح أكثر من 5 ملايين امرأة في جميع أنحاء العالم لعمليات إجهاض بواسطة حبوب RU-486″،. ” تستخدم أكثر من نصف النساء اللاتي يسعين إلى الإجهاض المبكر هذه الطريقة. لذا يعتبر هذا اكتشاف مهم للغاية حول سلامة استخدام هذا العلاج.”

قاد جان بوير، دكتور في الطب، من المعهد الفرنسي للبحوث الصحية والطبية، الدراسة السابقة التي تربط استخدام حبوب RU-486 بالحمل خارج الرحم. ويقول بوير أن دراسة تشانغ لا تثبت أن حبوب RU-486 آمنة – فقط أنها آمنة مثلها مثل طرق الإجهاض الأخرى.

وقال بوير عبر البريد الإلكتروني: “إن استنتاجهم غير مباشر”. “لم يتم العثور على فرق بين الإجهاض الدوائي والجراحي. من المعروف أن الإجهاض الجراحي آمن، وبالتالي فإن الإجهاض الدوائي آمن أيضًا”.

لكن تشانغ وزملاؤه يقولون إنه من غير الدقيق ببساطة إجراء مقارنة مباشرة بين النساء اللاتي أجرين عمليات إجهاض والنساء اللاتي لم يسبق لهن الإجهاض. حيث تختلف هؤلاء النساء في كثير من النواحي التي تؤثر على الحمل في المستقبل، بما في ذلك الحالة الاجتماعية والاقتصادية، وحالة التدخين، وغيرها من الحالات والسلوكيات ذات الصلة بالصحة.

ويشير تشانغ إلى أن دراسة بوير شملت فقط 24 امرأة قمن فقط بإجهاضات طبية.

حيث يقول: “عندما يتم إجراء دراسة على عدد قليل من النساء كهذا العدد، يكون هناك دائماً احتمال أن تكون النتيجة بالصدفة.”

See Also

يدافع بوير عن الدراسة، التي صممت لعدم النظر في مسألة سلامة دواء RU-486 ولكن لمعرفة عوامل الخطر المحتملة للحمل خارج الرحم.

ويشير قائلاً: “إن التفسير المؤكد للعلاقة بين الإجهاض والحمل خارج الرحم – إن وجد – لا يزال غير واضح إلى حد ما بالنسبة لي”.

أبلغ تشانغ وزملاؤه عن النتائج التي توصلوا إليها في عدد 16 أغسطس من مجلة نيو إنجلند الطبية.

 

إقرأي أيضاً:

 

What's Your Reaction?
Excited
0
Happy
0
In Love
0
Not Sure
0
Silly
0
View Comments (0)

Leave a Reply

Your email address will not be published.


© 2019 جميع الحقوق محفوظة لحوامل . All Rights Reserved.

Scroll To Top