Now Reading
حبوب منع الحمل قد تقلل من خطر سرطان المبيض

حبوب منع الحمل قد تقلل من خطر سرطان المبيض

PIN IT

حبوب منع الحمل قد تقلل من خطر سرطان المبيض

 

 

قد تقلل حبوب منع الحمل والولادة من خطر الإصابة بسرطان المبيض حتى سن 49 عامًا، وفقًا لتقرير نُشر مجلة علم الأوبئة. لكن الباحثين يقولون إن التأثير الوقائي لـ حبوب منع الحمل قد ينخفض ​​بعد سن الخمسين.

لقد انخفض معدل الوفيات ومعدل تواتر الإصابة بسرطان المبيض على مدى السنوات الثلاثين الماضية، ولا سيما بين النساء في منتصف العمر. وخلال هذه الفترة، أظهرت دراسات عديدة أن الولادة ووسائل منع الحمل الفموية تقلل من خطر الإصابة بسرطان المبيض. ولهذه الأسباب، استطلع الباحثون أثر استخدام وسائل منع الحمل الفموية على المدى الطويل في النساء في مرحلة ما بعد انقطاع الطمث.

وتقول سوزان جناجي، باحثة مساعدة في قسم الأبحاث الصحية و السياسة في كلية الطب بجامعة ستانفورد: “تشير البيانات إلى أن استخدام حبوب منع الحمل، لمدة أربع سنوات أو أكثر قبل انقطاع الطمث، يقلل من خطر الإصابة بسرطان المبيض بمقدار النصف”. “لكن البيانات لا تتناول ما إذا كانت التركيبات عالية الجرعة أكثر حماية من التركيبات منخفضة الجرعة”.

كما يقول الأطباء إن التركيبات منخفضة الجرعة قد لا تمنع الإباضة. وتقول لورين كينغ، دكتوراه في الطب وأخصائية الغدد الصماء الإنجابية وأستاذة مساعدة في طب التوليد وأمراض النساء في كلية جيفرسون الطبية في فيلادلفيا: “تشير الأبحاث إلى أن منع الإباضة يقلل من خطر الإصابة بسرطان المبيض”. “ولكن قد لا تمنع التركيبات منخفضة الجرعة التبويض بنفس درجة التركيبات عالية الجرعة”. وصرحت كينج قائلة أن التركيبات منخفضة الجرعة تستخدم للمساعدة في السيطرة على أعراض انقطاع الطمث.

كما تقول: “خلال فترة الثلاث إلى أربع سنوات قبل انقطاع الطمث عندما تبدأ مستويات هرمون الاستروجين في الانخفاض، يمكن للنساء الاستفادة من التركيبات منخفضة الجرعة للسيطرة على الهبات الساخنة وغيرها من الأعراض. “لكن حبوب منع الحمل الفموية تزيد من خطر الإصابة بجلطات الدم. لذا، أوصي باستخدام العلاج بجرعة منخفضة لمدة عامين تقريبًا”.

تختلف احتياجات النساء لوسائل منع الحمل الفموية – فالبعض بحاجة إلى منع الحمل، والبعض الآخر بحاجة إلى التخفيف من أعراض ما قبل انقطاع الطمث، والبعض تشعر بـالقلق إزاء خطر الإصابة بسرطانات مختلفة. لذلك، يجب أن تناقشي مع طبيبتك احتياجاتك الشخصية لوسائل منع الحمل بعد إجراء تقييم طبي.

بالنسبة للدراسة، استخدم الباحثون بيانات من الدراسات الوطنية السابقة وحساب معدل الولادة، واستخدام وسائل منع الحمل الفموية، وتواتر حدوث سرطان المبيض، ومعدل الوفيات للنساء اللاتي تتراوح أعمارهم بين 30 و 64 خلال الدراسة. أظهرت البيانات أن النساء المولودات بعد عام 1935 كان لديهن عدد أقل من الأطفال، وأن النساء المولودات بعد عام 1925 يستخدمن حبوب منع الحمل لفترة زمنية أطول، وأن معدل الوفيات بسبب سرطان المبيض قد انخفض في جميع الفئات العمرية منذ عام 1970.

See Also

وبالتالي وضع الباحثون، من خلال الجمع بين هذه الاتجاهات، نموذجًا لتقدير عدد النساء المصابات بسرطان المبيض. ففي النساء قبل انقطاع الطمث، يتطابق المعدل الفعلي لسرطان المبيض مع المعدل الذي توقعه النموذج. ولكن في النساء بعد انقطاع الطمث، كان المعدل الفعلي أعلى من المتوقع. ورداً على هذه النتيجة، يقول المؤلف الرئيسي إن التأثير الوقائي لـ حبوب منع الحمل قد ينخفض ​​بعد سن الخمسين.

تقول كينج إن بعض الأسئلة لا تزال قائمة، ويوافق الباحثون على ذلك. وتقول جناجي: “لتوضيح التأثير الوقائي طويل المدى لـ حبوب منع الحمل، هناك حاجة إلى مزيد من الدراسات”. واضافت: “إن الابحاث الحالية جارية لاستكشاف العلاقة بين نمط الحياة وسرطان المبيض.”

تم دعم الدراسة جزئيًا بمنحة من المعاهد الوطنية للصحة.

 

إقرأي أيضاً:

What's Your Reaction?
Excited
0
Happy
0
In Love
0
Not Sure
0
Silly
0

© 2019 جميع الحقوق محفوظة لحوامل . All Rights Reserved.

Scroll To Top
error: Content is protected !!