Now Reading
حبوب منع الحمل لعلاج حب الشباب: الأنواع والفوائد والمخاطر

حبوب منع الحمل لعلاج حب الشباب: الأنواع والفوائد والمخاطر

PIN IT
يستخدم أطباء الأمراض الجلدية حبوب منع الحمل لعلاج حب الشباب لدى النساء لعقود. ومع ذلك، فقد تم بالفعل الموافقة على ثلاثة أنواع من الحبوب فقط من قبل ادارة الغذاء والدواء لعلاج حب الشباب.
بالنسبة للنساء، يمكن أن يؤدي حب الشباب، وخاصة حب الشباب الشديد، إلى الإحراج والقلق والعزلة الاجتماعية وتندب دائم في الجلد. كما أن حب الشباب الشديد يمكن أن يقلل من فرص العمل في بعض المجالات.
بشكل عام، غالبًا ما ينصح بتناول حبوب منع الحمل لعلاج حب الشباب للنساء الأصحاء اللائي يحتجن إلى وسائل منع الحمل أيضًا. يبدأ العمل بهذا الحل عادة بعد فشل علاجات حب الشباب الأخرى، مثل الكريمات الموضعية والمضادات الحيوية المتناولة عن طريق الفم، في تنظيف البشرة. إليك معلومات حول مخاطر وفوائد تناول حبوب منع الحمل لعلاج حب الشباب. يمكن أن تساعدك هذه المعلومات على اتخاذ قرار مستنير حول ما هو مناسب لك.

كيف تعمل حبوب منع الحمل على علاج حب الشباب؟

كما تعلم كل مراهقة، هناك علاقة واضحة بين الهرمونات وحب الشباب. حيث تعاني بعض النساء من حدوث اضطرابات ما قبل الحيض في حب الشباب مع تغيير مستويات الهرمون خلال الدورة الشهرية. وبالنسبة للبعض، يستمر حب الشباب ببساطة على مر السنين، حتى بعد انقطاع الدورة.
ينجم حب الشباب عن زيادة إنتاج الزهم(الدهن)، وهو عبارة عن مادة تفرزها الغدد الدهنية في الجلد. جنبا إلى جنب مع خلايا الجلد، يمكن أن يعمل الزهم على سد المسام وتعزيز نمو البكتيريا التي تسهم في ظهور حب الشباب. وتحفز الأندروجينات، وهي مجموعة من الهرمونات التي تتضمن هرمون التستوستيرون، الجلد على إفراز الدهون.
تنتج المبايض والغدد الكظرية لدى النساء مستوى منخفض من الأندروجينات بشكل طبيعي. ويمكن أن يؤدي ارتفاع مستويات الأندروجينات إلى إفراز الزهم. وبالتالي فأن تناول حبوب منع الحمل التي تحتوي على كلاً من الاستروجين والبروجستيرون تقلل من كمية الأندروجينات في الجسم. وهذا بدوره  يقلل من إفراز الزهم وحب الشباب.

أنواع حبوب منع الحمل التي تستخدم لعلاج حب الشباب عند النساء

شهد العقد الماضي ظهوراً كبيراً لأنواع جديدة من حبوب منع الحمل. ولكن حتى الآن، تمت الموافقة على ثلاثة أنواع فقط من حبوب منع الحمل من قبل إدارة الغذاء والدواء لعلاج حب الشباب. إن الثلاثة الأنواع جميعها عبارة عن حبوب منع حمل فموية “مركبة” تحتوي على كلاِ من الاستروجين والبروجستيرون. في الواقع، يمكن لهذه الحبوب التي تحتوي على هرمون البروجسترون فقط أن تجعل حب الشباب أسوأ.
يحتوي كل نوع من أنواع حبوب منع الحمل المستخدمة لعلاج حب الشباب على جرعة منخفضة من ذات النوع من الاستروجين، ولكنها تستخدم نوع مختلف من هرمون البروجسترون.
وافقت إدارة الغذاء والدواء على الأنواع التالية من حبوب منع الحمل لعلاج حب الشباب:
  •  يستخدم Ortho Tri-Cyclen هرمون الاستروجين مع البروجستين المسمى نُورْجِيسْتِيمات. ويعتبر البروجستين شكل من أشكال البروجسترون الاصطناعي أو المصنع يدوياً. تتوفر الحبوب مع جرعات مختلفة من البروجستين.
  • يستخدم Estrostep هرمون الاستروجين مع البروجستين ويسمى نوريثيندرون. تتوفر هذه الحبوب مع جرعات مختلفة من الاستروجين.
  • يستخدم YAZ هرمون الاستروجين مع شكل من البروجستين المصنع يدوياً ويسمى دروسبيرينون. وجدت ادارة الغذاء والدواء أن حبوب منع الحمل التي تحتوي على الدروسبيرينون قد تزيد من خطر الإصابة بجلطات الدم مقارنة مع حبوب البروجستين الأخرى. تشمل العلامات التجارية الأخرى التي تحتوي على الدروسبيرينون Beyaz و Gianvi و Loryna و Ocella و Safyral و Syeda و Yasmin و Zarah.
لم تظهر الدراسات فرقًا كبيرًا بين هذه الأقراص الثلاثة من حيث كيفية علاج حب الشباب.

علاج معتدل لحب الشباب الشديد

تم اعتماد حبوب منع الحمل الثلاثة الفموية المعتدلة لعلاج حب الشباب لدى النساء اللاتي:
  •  لا يقل عمرهن عن 14 أو 15 عاماً (حسب العلامة التجارية).
  • قد بدأن بالفعل في الحيض.
  • يحتجن إلى وسائل منع الحمل.
في الممارسة الفعلية، يصف الأطباء حبوب منع الحمل لكل أنواع حب الشباب، من الخفيفة إلى الشديدة.
بالإضافة إلى ذلك، قد يصف الأطباء منتجات إضافية لمنع الحمل لعلاج حب الشباب. على سبيل المثال، تم الاثبات سرسرياً على أن وسائل منع الحمل ياسمين وأليس المتناولة عن طريق الفم تعمل على تحسين حب الشباب. ولكن لم توافق ادارة الغذاء والدواء  على استخدام أي منها لهذا الغرض.
إذا كنتِ تتناولين بالفعل وسيلة لمنع الحمل الفموية وتعمل بشكل جيد في علاج حب الشباب، فليست هناك حاجة لتبديل العلامات التجارية. ولكن إذا كنتِ تتناولين حبوب منع الحمل لعلاج حب الشباب للمرة الأولى، فمن الأفضل استخدام واحد من الأنواع الثلاثة المعتمدة الآن للعلاج.
قد تحتاجين إلى تناول موانع الحمل الفموية لبضعة أشهر قبل أن تبدأ بشرتك في التنظيف. كما أن تفشي حب الشباب بشكل أولي أمر شائع عندما تبدأ المرأة في تناول حبوب منع الحمل للمرة الاولى.
تعمل حبوب منع الحمل على علاج عامل واحد مرتبط بحب الشباب- وهو الزهم( الدهون) الزائد. وعليه يصف الأطباء غالبًا أشكالًا أخرى لعلاج حب الشباب – الأدوية الموضعية أو المضادات الحيوية – لاستخدامها مع الحبوب للحصول على أفضل النتائج في تنظيف البشرة.
إذا كنتِ تعانين من حب الشباب الشديد إلى جانب دورة شهرية غير منتظمة أو ظهور شعر زائد في الوجه أو السمنة، فقد يقوم طبيبك بإجراء مزيد من الاختبارات لحالة طبية تسمى متلازمة المبيض المتعدد الكيسات أو أي حالة هرمونية أخرى.

فوائد حبوب منع الحمل لعلاج حب الشباب

أظهرت العديد من التجارب السريرية أن تناول حبوب منع الحمل المركبة يمكن أن يؤدي إلى:
  •  تقليل انتشار حب الشباب.
  • تقليل البثور.
  • تقليل  الالتهاب الناجم عن حب الشباب.
  • تقليل احتدام حب الشباب.
تتناول الكثير من النساء التي تعاني من حب الشباب الشديد وسائل منع الحمل الفموية مع غيرها من علاجات حب الشباب. بالنسبة للنساء اللاتي يرغبن أيضًا في منع الحمل، فإن تناول حبوب منع الحمل لعلاج حب الشباب يوفر أيضًا أحد أكثر أشكال وسائل منع الحمل الموثوقة بها، طالما يتم تناولها في الموعد المحدد.

مخاطر استخدام وسائل منع الحمل الفموية

تحتوي حبوب منع الحمل اليوم على جرعات أقل من هرمون الاستروجين والبروجستيرون مما كانت عليه في الماضي. وهذا قد قلل بشكل كبير من المخاطر الطبية. ومع ذلك، فإن النساء اللائي يستخدمن موانع الحمل الفموية  يتعرضن بشكل كبير لخطر الآثار الجانبية، بما في ذلك الأزمة القلبية والسكتة الدماغية والجلطات الدموية الخطيرة في الساقين أو الرئتين.
تشمل المخاطر الأخرى:
  • ارتفاع ضغط الدم وغيرها من مشاكل القلب والأوعية الدموية.
  •  أمراض الكبد والمرارة.
  • الصداع النصفي.
  • الاكتئاب والتقلبات المزاجية.

متى يجب تجنب استخدام حبوب منع الحمل

إن قرار استخدام حبوب منع الحمل يحتاج إلى اخذ تاريخ حالتك الطبية في الاعتبار. فبعض الحالات الطبية قد تصبح أسوأ إذا كنتِ تستخدمين وسائل منع الحمل الفموية. لا ينصح بتناول حبوب منع الحمل عادة إذا كان لديك أي من الحالات التالية:
  •  تاريخ اصابة بأمراض القلب وارتفاع ضغط الدم والجلطات الدموية في الساق أو الرئتين.
  • اضطراب تخثر الدم مثل نقص عامل لايدن الخامس.
  • تاريخ إصابة بالسرطان، خاصة سرطان الثدي أو الرحم أو سرطان الكبد.
  • أمراض الكبد أو السكري أو الصداع النصفي.
يجب أيضًا ألا تتناولين موانع الحمل الفموية إذا:
  • كنت تدخنين وعمرك فوق سن الـ35.
  • حامل حاليًا أو مرضعة. 
  • تعانين من السمنة المفرطة أو لا تستطيعين الحركة جسديا.

نصائح لتحقيق أكبر قدر من الفائدة

إليك بعض النصائح للحصول على أكبر فائدة من علاج حب الشباب:
  • استمري في تناول علاجات حب الشباب الأخرى التي يصفها الطبيب، لان وسائل منع الحمل الفموية لا تستهدف سوى جزء من مشكلة حب الشباب.
  • تأكدي من اتباع جدول مواعيد تناول حبوب منع الحمل بدقة. فالقيام بذلك يحقق أكبر قدر من الفائدة والأمان.
  • تحدثي مع طبيبك حول الآثار الجانبية المحتملة لحبوب منع الحمل التي تفكرين في استخدامها. ويمكن أن تشمل ألم الثدي، والصداع، ونزيف مفاجئ، أو اندلاع مؤقت لحب الشباب. لذا فإنه من المهم معرفة ما يمكن توقعه.
  • أخبري طبيبك عن أي أدوية أخرى تتناولها. يمكن أن تتداخل بعضها مع فعالية وسائل منع الحمل الفموية وتؤدي إلى الحمل غير المرغوب فيه. حيث أن تناول بعض أنواع حبوب منع الحمل مع التتراسيكلين الفموي (مضاد حيوي) قد يجعل من الضروري استخدام شكل احتياطي من وسائل منع الحمل.

 

What's Your Reaction?
Excited
0
Happy
0
In Love
0
Not Sure
0
Silly
0

© 2019 جميع الحقوق محفوظة لحوامل . All Rights Reserved.

Scroll To Top
error: Content is protected !!