Now Reading
حركة الجنين في الحمل الثاني

حركة الجنين في الحمل الثاني

PIN IT

 

 

حركة الجنين في الحمل الثاني يجعل حملكِ الثاني كل شيء مختلفًا بعض الشيء، ويشمل ذلك عندما تبدئين في الشعور في حركة الجنين في الحمل الثاني . قد لا تشعر الأم لأول مرة أن جنينها يتحرك إلا بعد الأسبوع 18 إلى 22، بينما قد تلاحظ الأم ذات الخبرة الحركة في وقت أقرب قليلاً، حوالي الأسبوع 16 إلى 18 من الحمل.

يتحرك جنينكِ من بداية الحمل، على الرغم من أن الجنين عادة ما يكون صغيرًا جدًا بحيث يصعب الشعور به. يسمى الشعور بحركة الجنين لأول مرة في كل حمل بالتسارع.

 

الشعور بحركة الجنين في الحمل الثاني مبكرًا

 

يبدأ الجنين في ثني ذراعيه وساقيه بين الأسبوعين 13 و 16 من الحمل. الرحم والأمعاء المجاورة ليس لها أعصاب حسية خاصة بها، لذلك يجب أن تكون أي حركات للجنين قوية بما يكفي لنقل الإحساس إلى المستقبلات العصبية في سطح البطن أو منطقة الحوض.

يمكن بسهولة الخلط بين الحركات المبكرة التي يمكن الشعور بها وبين الغازات المعوية أو الهضم أو تقلصات البطن. يمكن أن تشعري وكأنها حركات رفرفة لطيفة. ستبحث الأم ذات الخبرة عن هذه الأحاسيس بينما الأم لأول مرة لا تعرف حتى الآن كيفية التمييز بينها.

 

من يكتشف حركة الجنين مبكرًا؟

 

قد تشعر الأمهات في المرة الثانية أن أجنتهن يتحركون في وقت أقرب، لكن كل حمل يختلف عن الآخر. تميل الأمهات اللواتي يشعرن بالجنين في وقت مبكر من الحمل إلى الإبلاغ عن خصائص مماثلة. هؤلاء النساء عادة:

  • يستلقين أو يقمن بالالتفاف بهدوء عندما يشعرن بحركة الجنين لأول مرة
  • عدم الشعور بأن الجنين يتحرك باستمرار في الأيام الأولى
  • ليست أمهات لأول مرة
  • أنحف

 

إذا لم تشعري بحركة الجنين في الحمل الثاني

 

قد يكون من الطبيعي ألا تشعري بحركة جنينكِ حتى في نهاية الحمل، حتى في المرة الثانية أو الثالثة أو الرابعة. قد تبدئين في الشعور بالجنين في نفس الوقت تقريبًا مع آخر جنين لكِ أو حتى بعد ذلك بقليل.

تتضمن بعض الأسباب التي قد تجعلكِ تشعرين بتحرك الجنين في وقت متأخر من حملكِ الثاني عن الأول:

  • وضعية الجنين: إذا كان جنينكِ مدسوسًا في منطقة واحدة وركل في مساحة مفتوحة من السائل الأمنيوسي، فمن غير المحتمل أن تشعري بهذه الحركة بالإضافة إلى ركلة مباشرة على جدار الرحم.
  • كمية أقل من السوائل: إذا كان هناك كمية أقل من السائل الأمنيوسي، فستكون قدرة جنينكِ على الحركة محدودة.
  • وضعية المشيمة: قد تمنع المشيمة الأمامية ركلات جنينكِ. لا تحتوي المشيمة على أعصاب، لذلك يجب أن تكون الركلات أكبر حتى يمكن الشعور بها.
  • وزنكِ: إذا كان وزنكِ أكبر مما كنتِ عليه في حملكِ الأول، فإن الوزن الإضافي يمكن أن يجعل من الصعب الشعور بالركلات خارجياً.

 

مخاوف بشأن حركات الجنين

 

إذا كنتِ تعتقدين أنكِ يجب أن تشعرين بالجنين ولكنكِ لا تشعرين به، فمن الطبيعي أن تقلقي. تحدثي إلى طبيبك أو ممرضة التوليد حول أي مخاوف لديكِ بشأن الشعور بحركات جنينكِ.

إن إدراكك لنقص حركة الجنين أو انخفاضها هي مؤشرات صالحة لزيارة متابعة. لدى طبيبك طرق أخرى للتحقق من أن جنينكِ ينمو كما هو متوقع، بما في ذلك السونار.

يمكن استخدام اختبار عدم الإجهاد في نهاية الحمل، لمراقبة تسارع قلب الجنين. يتضمن هذا الاختبار الاستلقاء لمدة 20 دقيقة مرتدية حزام استشعار يقيس معدل ضربات قلب الجنين.

 

نصيحة

 

يختلف كل حمل عن الآخر. ما واجهتيه في حملكِ الأول سيكون مختلفًا عن تجربتكِ في حركة الجنين في الحمل الثاني. لا تترددي في التحدث إلى طبيبك للحصول على المشورة. اعتاد طبيبك أو ممرضة التوليد على الإجابة على أسئلة الأمهات ذوات الخبرة والأمهات لأول مرة.

What's Your Reaction?
Excited
0
Happy
0
In Love
0
Not Sure
0
Silly
0

© 2019 جميع الحقوق محفوظة لحوامل . All Rights Reserved.

Scroll To Top
error: Content is protected !!