Now Reading
حمامات السباحة خطيرة أثناء الحمل

حمامات السباحة خطيرة أثناء الحمل

PIN IT

حمامات السباحة خطيرة أثناء الحمل

 

على مدى عقود، اُستخدم الكلور لتطهير حمامات السباحة. الآن، يقول باحثون بريطانيون أن منتجًا كيميائيًا ثانويًا من الكلور – يوجد بمستويات عالية جدًا في حمامات السباحة – قد يكون خطرًا على النساء الحوامل وأطفالهن الذين لم يولدوا بعد.

وفي الدراسة، كانت مستويات هذا المنتج الثانوي – الذي يسمى الميثان ثلاثي الهالوجين (THMs) – أعلى بكثير في حمامات السباحة عنها في مياه الصنبور، كما قال مؤلف الدراسة مارك جيه نيوينهويجسن، الحاصل على درجة الدكتوراه وباحث علوم البيئة في الكلية الملكية للعلوم والتكنولوجيا والطب في لندن.

كما قال: “ارتبط [الإجهاض]، وانخفاض الوزن عند الولادة، وعيوب الأنبوب العصبي، وعيوب المسالك البولية وغيرها من المشاكل بالتعرض لـ الميثان ثلاثي الهالوجين ، بيد أن الأدلة غير متناسقة وغير حاسمة حتى الآن”.

يظهر تقريره في العدد الحالي من مجلة الطب المهني والبيئي.

ومع ذلك، قال توم بينيت، أخصائي صحة بيئية مسجل ومستشار بيئي في جورجيا قسم الصحة العامة في حمامات السباحة الأمريكية، أنه يتم إضافة الكلور الإضافي بشكل دوري خلال ساعات الذروة للسباحة كـ “علاج صدمة” لتدمير الكائنات الحية الدقيقة وتقليل المنتجات الثانوية مثل الميثان ثلاثي الهالوجين من خلال تفاعل كيميائي معقد. ووافق على استعراض الدراسة البريطانية للموقع.

كما يقول:”لا تُستخلص أية استنتاجات” من هذه الدراسة.

عندما يضاف الكلور إلى الماء، فإنه يتفاعل مع المواد العضوية في الماء – خلايا الجلد ومنتجات العناية بالجسم – لتشكيل منتجات ثانوية مختلفة، بما في ذلك الميثان ثلاثي الهالوجين. وفي السنوات الأخيرة، كان هناك قلق متزايد من أن هذا المركب قد يكون مرتبط بمشاكل الإنجاب.

اختبر نيوينهويجسن في دراسته المياه في ثمانية حمامات سباحة داخلية، مع أخذ عينة واحدة على الأقل كل أسبوع لمدة ثلاثة أسابيع متتالية. كما اختبر بعض عينات ماء الصنبور للمقارنة. وتتبع عوامل مثل درجة حرارة الماء وعدد الأشخاص في البركة عندما تم جمع العينات.

وجدت تركيزات عالية نسبيًا من الميثان ثلاثي الهالوجين في حمامات السباحة – خاصة في الأيام التي كانت فيها حمامات السباحة مزدحمة وكان هناك الكثير من الأضطراب في الماء. ومع ارتفاع درجة حرارة الماء والهواء في المسبح، ارتفع مستوى الميثان ثلاثي الهالوجين أيضًا. وكتب: “لذلك من المحتمل أن يتم تكوين المزيد من [الميثان ثلاثي الهالوجين] في الماء والهواء” في تلك الأيام”.

إن السباحون معرضين لخطر كبير لأنهم يتعرضون لفترات طويلة من الوقت ولأن الميثان ثلاثي الهالوجين يمكن امتصاصه من خلال الجلد واستنشاقه من الهواء حول حوض السباحة، كما يقول.

أظهرت الدراسات أن السباحة لمدة ساعة في حوض مكلور يمكن أن تؤدي إلى التعرض لجرعة الميثان ثلاثي الهالوجين أعلى بـ 141 مرة مما تحصل عليه أثناء الاستحمام، أو جرعة أعلى بـ 93 مرة من شرب كوب من ماء الصنبور.

هناك حاجة إلى مزيد من البحث لفهم العلاقة بين هذا المركب والمخاطر الصحية المحتملة، كما صرح نيوينهويجسن. في غضون ذلك، يدعو أصحاب حمامات السباحة إلى تقليل مستوياته “إلى أقصى حد ممكن… مع الحفاظ على السيطرة الفعالة ضد الأمراض الميكروبيولوجية المنقولة بالماء”.

See Also

يقول بينيت إن الدراسات الأخرى التي ذكرها نيوينهويجسن وجدت بالفعل مستويات أقل من الميثان ثلاثي الهالوجين مقارنة بهذه الدراسة.

كما أنه تم إجراء جميع الدراسات حول الميثان ثلاثي الهالوجين في أوروبا. “نحن لا نعرف ما إذا كانوا يقومون بوضع الكلور بنفس الطريقة التي نقوم بها في حمامات السباحة الأمريكية، وما إذا كانوا يحافظون على حمامات السباحة مثلنا”.

يقول بينيت: “أرى أن هذه مشكلة تتعلق بجودة المياه أكثر من كونها مشكلة متعلقة بحمامات السباحة”. “إذا كانت المادة الكيميائية بهذا السوء، فنحن بحاجة إلى النظر في كيفية وصولها إلى مياه الشرب. سأكون أكثر قلقا بشأن ذلك”.

من المعروف أن حراس الإنقاذ للنساء الحوامل في حمامات السباحة الداخلية يعانون من أمراض مختلفة – مثل بعض مشاكل الرئة – بسبب التعرض المستمر للمياه المعالجة بالكلور، كما يقول للموقع. كما يقول “أنا لا أعرف” فيما إذا كان الميثان ثلاثي الهالوجين يشكل خطرًا على النساء الحوامل اللاتي ليس لديهن منقذين، و “لا يمكنك القول من هذه الدراسة أنه كذلك.”

 

إقرأي أيضاً:

What's Your Reaction?
Excited
0
Happy
0
In Love
0
Not Sure
1
Silly
0

© 2019 جميع الحقوق محفوظة لحوامل . All Rights Reserved.

Scroll To Top
error: Content is protected !!