Now Reading
خفقان القلب أثناء الحمل

خفقان القلب أثناء الحمل

PIN IT

 

خفقان القلب أثناء الحمل الأعراض والأسباب والعلاجات والمضاعفات والنصائح

يمر جسمكِ بالعديد من التغييرات ومن ضمنها خفقان القلب أثناء الحمل. تسبب هرمونات الحمل ونمو الرحم مجموعة متنوعة من أعراض الحمل المعروفة مثل غثيان الصباح والتعب وكثرة التبول. ومع ذلك، يؤثر الحمل أيضًا على مناطق أخرى من جسمكِ مثل جهاز الدورة الدموية (قلبكِ وإمدادات الدم). بعض النساء لا يلاحظن التغييرات، لكن أخريات يعانين من أعراض جديدة، بما في ذلك ظهور خفقان القلب.

 

خفقان القلب

 

تشير الدراسات إلى أن خفقان القلب شائع في الحمل. بعض النساء يعانين من خفقان القلب لأول مرة أثناء الحمل. تصاب بهم أخريات قبل الحمل، ويستمر الشعور به طوال فترة الحمل.

عادة ما يكون خفقان القلب أثناء الحمل غير ضار، لكنه قد يكون أحيانًا علامة على وجود مشكلة. إليكِ ما تحتاجين لمعرفته حول أعراض خفقان القلب وأسبابه وعلاجه ومضاعفاته أثناء الحمل.

 

أعراض خفقان القلب للحامل

 

خفقان القلب هو إحساس أو شعور بأن قلبكِ لا ينبض بشكل طبيعي. قد تصبحي شديدة الإدراك لضربات قلبكِ وتشعرين أن قلبكِ:

  • يرتعش
  • الحصول على دقات إضافية
  • عدم النبض بإيقاع منتظم
  • يخفق بشدة
  • النبض أو الدق بسرعة كبيرة
  • تخطي النبضات

يمكنك أن تشعرين بخفقان القلب في صدركِ ولكن يمكنكِ أيضًا الشعور به في رقبتكِ وحلقكِ.

 

أسباب خفقان القلب لدى الحوامل

 

يعمل قلبك بجهد أكبر أثناء الحمل، مما يزيد من احتمالية حدوث خفقان القلب، خاصة للأسباب التالية:

  • أنتِ تحملين وزنًا زائدًا.
  • يجب أن يضخ قلبك 40٪ إلى 50٪ دم أكثر.
  • ينبض قلبكِ بشكل أسرع بنسبة تصل إلى 25٪.

ومع ذلك، يمكن أن يكون لخفقان القلب أسباب أخرى مثل:

  • فقر الدم (عدم وجود خلايا دم حمراء كافية)
  • بعض الأدوية، بما في ذلك أدوية الزكام والعلاجات العشبية
  • الجفاف
  • التمرين المفرط
  • التوتر الشديد أو القلق
  • حالة القلب
  • انخفاض سكر الدم
  • فرط نشاط الغدة الدرقية
  • الكثير من الكافيين
  • مشاكل طبية أخرى

 

تشخيص خفقان القلب

 

تأكدي من إخبار طبيبتكِ عن أي أعراض للدورة الدموية تعانين منها في فحوصات ما قبل الولادة. يمكن لطبيبتكِ تحديد ما إذا كان ما تعانيه طبيعيًا أو ما إذا كان يحتاج إلى مزيد من الفحص. ستبدأ عادةً بمراجعة تاريخكِ الطبي والتحدث إليكِ عن أي أمراض قلبية في عائلتكِ بالإضافة إلى فحص جسدي يتضمن قياس نبضكِ والاستماع إلى قلبكِ.

نظرًا لأن الخفقان يأتي ويذهب، فقد لا تتمكن طبيبتكِ من فحصكِ أثناء إصابتكِ به. يمكنكِ مساعدة الطبيب من خلال تتبع خفقان قلبكِ قبل الاستشارة:

 

  • متى يبدأ؟
  • كيف يبدو الشعور به؟
  • كم المدة التي يستمرها؟
  • هل لديكِ أعراض أخرى مثل التعرق أو الدوخة؟
  • ماذا تفعلين عندما يبدأ؟
  • ما الذي يساعده على الانتهاء؟

اعتمادًا على نتيجة الفحص، قد تطلب طبيبتكِ أيضًا:

  • فحوصات الدم للبحث عن فقر الدم أو أسباب أخرى
  • مخطط كهربية القلب للتحقق من النشاط الكهربائي لقلبكِ وتحديد عدم انتظام ضربات أو ايقاع القلب
  • مخطط صدى القلب أو الموجات فوق الصوتية لفحص أجزاء القلب وكيفية عملها
  • تصوير الصدر بالأشعة السينية لفحص الرئتين والقلب لمعرفة الأسباب المحتملة
  • جهاز مراقبة القلب يتم توصيله بكِ لمدة يوم أو أسبوع أو أكثر لالتقاط خفقان القلب أو عدم انتظام ضربات القلب

 

علاج خفقان القلب أثناء الحمل

 

يعتمد علاج خفقان القلب على أسبابه وأعراضه. عندما يكون الخفقان مرتبطًا بالحمل، فإنه لا يتطلب بالضرورة العلاج. قد تراقب طبيبتكِ الأعراض فقط وتطلب منكِ تتبع خفقان القلب.

إذا شعرت طبيبتكِ أنكِ بحاجة إلى علاج، فسوف تعاملكِ بأكثر الطرق أمانًا أثناء الحمل. انها قد:

  • تحيلك إلى طبيب الغدة الدرقية (اختصاصي الغدد الصماء)، وطبيب القلب، وطبيب الحمل عالي الخطورة (أخصائي أمراض الفترة المحيطة بالولادة)
  • العلاج بأمان أي حالة طبية أساسية مثل فقر الدم أو فرط نشاط الغدة الدرقية
  • وصف أدوية الخفقان واضطرابات ضربات القلب

الحالات الأكثر خطورة نادرة، لكن العلاجات الأخرى، مثل تقويم نظم القلب، آمن أيضًا أثناء الحمل.

 

التعامل مع خفقان القلب

 

يمكن أن يحدث خفقان القلب فجأة عندما تكونين نشطة أو مستريحة، مما قد يكون مخيفًا ويسبب القلق. ومع ذلك، عندما تعرفين أسبابها وكيفية التعامل معها، ستكونين أكثر استعدادًا للتعامل معها.

 

استراتيجيات التعامل

إليكِ ما يمكنكِ فعله عندما تشعرين بتسارع دقات قلبكِ أو دقات في صدركِ أو حلقكِ:

  • توقفي عما تفعلينه.
  • اجلسي واستريحي إذا كنتِ نشطة.
  • انهضي وتحركي إذا كنتِ مرتاحة.
  • جربي بعض تقنيات الاسترخاء، مثل التأمل والتنفس العميق.
  • جربي يوجا الحمل أو تمارين التمدد قبل الولادة لتخفيف التوتر.
  • اشربي كأسا من الماء.
  • تناولي وجبة خفيفة.

 

نصائح وقائية

قد تساعد هذه الاستراتيجيات في منع الخفقان:

  • حافظي على رطوبتكِ.
  • تناولي وجبات خفيفة بين الوجبات لمنع انخفاض نسبة السكر في الدم.
  • قللي من تناول الكافيين.
  • لا تدخني أو تشربي الكحول أو تتعاطي المخدرات.
  • لا تتناول أي دواء جديد دون التحدث إلى طبيبتكِ أولاً.
  • شاركي بانتظام في تمارين آمنة قبل الولادة، ولكن لا تبالغي في ذلك.

تناولي طعامًا مغذيًا وحاولي الحفاظ على وزن صحي للمساعدة في الوقاية من سكري الحمل، وارتفاع ضغط الدم، وارتفاع الكوليسترول، وهي حالات يمكن أن تؤدي جميعها إلى تفاقم خفقان القلب.

 

مضاعفات خفقان القلب أثناء الحمل

 

في معظم الأحيان، لا يؤدي خفقان القلب إلى حدوث أي مضاعفات أثناء الحمل.

يمكن للقلب السليم أن يتعامل مع الدم الزائد ونبض القلب الأسرع المصاحب للحمل، ولكن إذا كنتِ تعانين من مرض في القلب قبل الحمل، فقد يزيده الحمل سوءًا.

تؤثر مضاعفات أمراض القلب على 1٪ إلى 5٪ من حالات الحمل. إذا كنتِ تعانين من مشكلة في القلب، فمن المحتمل أن يتم تصنيف حملكِ على أنه عالي الخطورة وستعمل طبيبتكِ جنبًا إلى جنب مع طبيب القلب الخاص بكِ لمراقبة صحة قلبكِ طوال فترة الحمل.

إذا كنتِ تعانين من حالة قلبية حادة، فقد يؤدي الضغط الإضافي الذي يسببه الحمل على القلب إلى:

  • الوذمة الرئوية (سائل في الرئتين)
  • عدم انتظام ضربات القلب
  • سكتة دماغية
  • الموت

 

متى تتصلين بالطبيبة

في حين أن الخفقان في معظم الأوقات لا يكون سببًا للقلق، إلا أنه في نسبة صغيرة من النساء، يمكن أن يكون علامة على شيء أكثر خطورة. اتصلي بطبيبتكِ أو اذهبي إلى الطوارئ إذا:

  • لديكِ خفقان في كثير من الأحيان.
  • يستمر الخفقان لفترة أطول أو يزداد سوءًا.
  • تشعرين أيضًا بالدوار أو الدوخة أو الإغماء.
  • كنتِ تعانين من ضيق في التنفس أو صعوبة في التنفس.
  • لديكِ ألم في الصدر.
  • أنت فقط لا تشعرين بالراحة.

 

نصيحة

معظم النساء لا يفكرن في خفقان القلب أثناء الحمل وهن يمضين يومهن. لذلك، إذا شعرتِ بخفقان في صدركِ، أو ضربات قلبكِ تتخطى، أو ترتعش رقبتكِ، فمن المؤكد أن هذا يمكن أن يوقفكِ في مساراتكِ. قد يكون خفقان القلب مخيفًا، لكن الخبر السار هو أنه شائع جدًا أثناء الحمل وعادة لا يضر بكِ أو لجنينكِ.

بالطبع، في حين أنه نادر الحدوث، يمكن أن يكون خفقان القلب أثناء الحمل علامة تحذير لمشكلة أكثر خطورة. لذلك، تحدثي دائمًا إلى طبيبتكِ حول أعراض الحمل التي لديكِ واتصلي إذا كنتِ قلقة في أي وقت. يمكن أن يساعدكِ التعرف على ما هو طبيعي وما هو غير طبيعي على الشعور بمزيد من الثقة أثناء تعاملكِ مع الخفقان أثناء الحمل.

What's Your Reaction?
Excited
0
Happy
0
In Love
0
Not Sure
0
Silly
0

© 2019 جميع الحقوق محفوظة لحوامل . All Rights Reserved.

Scroll To Top
error: Content is protected !!