Now Reading
سرطان الثدي في الحمل : العلاج الكيماوي آمن

سرطان الثدي في الحمل : العلاج الكيماوي آمن

PIN IT

سرطان الثدي في الحمل : العلاج الكيماوي آمن

 

يقول الباحثون إن العلاج الكيماوي آمن للجنين والنساء الحوامل في الحمل. إن مواجهة تشخيص سرطان الثدي أمر صعب بما فيه الكفاية، ولكن مواجهة سرطان الثدي أثناء الحمل مدمر بكل ما للكلمة من معنى.

هل يمكنني الحصول على العلاج الكيماوي؟ هل سيؤذي العلاج طفلي؟ يساعد البحث الجديد على الإجابة عن هذه الأسئلة، وينبغي أن تعمل النتائج على طمأنة المرضى وأطبائهم.

في دراسة ألمانية فحصت النتائج بين 122 مريضة حامل مصابة بسرطان الثدي، خلص الباحثون إلى أنه يمكن في الغالب معاملة المرضى الحوامل بقوة مثل المرضى غير الحوامل، مع القليل من الأدلة على الآثار السيئة لأطفالهن.

تم تقديم النتائج هذا الأسبوع في المؤتمر الأوروبي السادس لسرطان الثدي في برلين.

قالت سيبيل لوبيل، دكتوراه في الطب، من جامعة فرانكفورت، لـلموقع أنه من الواضح الآن أن معظم مرضى سرطان الثدي الحوامل لديهن خيارات.

وتضيف: “تظهر الدلائل الآن أن النساء الحوامل غالباً ما يرشحن بشكل جيد للعلاجات القياسية لسرطان الثدي”.

 

سرطان الثدي والحمل

تم تسجيل المرضى في الدراسة في سجل النساء المصابات بسرطان الثدي أثناء الحمل.

وتم تشخيصهن جميعاً بين نيسان / أبريل 2003 وكانون الأول / ديسمبر 2007. وكان متوسط ​​أعمارهن عند التشخيص 33 ومتوسط ​​عمر الحمل لأطفالهن 21 أسبوع.

في حين أتم عدد قليل من النساء حملهن، فإن معظمهن لم يفعلن ذلك. حيث خضعت ما مجموعه 33٪ لعملية جراحية فقط، و 43٪ خضعن لعملية جراحية وعلاج كيماوي، و 5.4٪ خضعن للعلاج الكيماوي فقط، و 2.7٪ لم يتلقين أي علاج.

كانت المشاكل الصحية التي تم الإبلاغ عنها بين الأطفال خلال الشهر الأول من حياتهم طفيفة بشكل عام وكانت النتائج بين الأطفال المولودين لأمهات خضعن للعلاج الكيماوي مماثلة لتلك الخاصة بالأطفال المولودين لأمهات لم يخضعن لذلك.

وتضيف لويبل أن بعض الأطفال المسجلين في السجل قد تمت متابعتهم منذ خمس سنوات، مع القليل من الأدلة على تأخر النمو أو مشكلات التعلم.

 

العلاج الكيماوي أثناء الحمل

تم إجراء الكثير من الأبحاث الرائدة حول علاج سرطان الثدي أثناء الحمل على مدى العقدين الماضيين في مركز السرطان في جامعة هيوستن بولاية تكساس.

كان أطباء MD Anderson من بين أول من عالج النساء الحوامل ببروتوكولات العلاج الكيماوي القياسية. إن بعض الأطفال الذين ولدوا لهؤلاء النساء هم الآن في سن المراهقة المتأخرة، وتقول طبيبة الأورام جنيفر ليتون، دكتوراه في الطب، لـلموقع بأنهم في حالة جيدة.

كما تضيف: “لم تكن هناك آثار قلبية كبيرة أو صعوبات في التعلم”.

See Also

لا يتم إعطاء العلاج الكيميائي في MD Anderson خلال الثلث الأول من الحمل، عندما لا تزال الأعضاء الحيوية تتشكل ويكون خطر التشوهات الخلقية أعلى.

كما تقول: “إن معدل العيوب الخلقية يصل إلى 20٪ عندما يتم إعطاء العلاج الكيميائي في الثلث الأول من الحمل، ولكن هذا المعدل ينخفض ​​إلى حوالي 1.3٪ عند تقديم العلاج الكيميائي لاحقًا”. وتضيف قائلة: “يساوي هذا المعدل الوطني”.

عادةً ما يحصل المرضى المعالجون بالعلاج الكيماوي على مزيج من ثلاثة أدوية – فلورويوراسيل، ودوكسوروبيسين، وسيكلوفوسفاميد.

تقدر جمعية السرطان الأمريكية أن حوالي واحدة من كل 3000 امرأة حامل ستصاب بسرطان الثدي، ومن المتوقع أن يزداد العدد حيث أن المزيد من النساء ينجبن أطفال في أواخر الثلاثينات والأربعينات من العمر، كما تقول ليتون.

علاوة على ذلك، توافق ليتون على أن مرضى سرطان الثدي الحوامل لديهن عادةً خيارات، لكنهن قد لا يسمعن عنها إلا إذا تم علاجهن في أحد مراكز السرطان الرئيسية مثل MD Anderson.

وتقول: “إن دراسات كهذه توصل رسالة إلى أطباء المجتمع، لكنها بطيئة”. ” يمكن أن يُحدث طلب رأي ثان في هذه الحالة فرقا كبيرا”.

 

 

إقرأي أيضاً:

What's Your Reaction?
Excited
0
Happy
0
In Love
0
Not Sure
0
Silly
0

© 2019 جميع الحقوق محفوظة لحوامل . All Rights Reserved.

Scroll To Top
error: Content is protected !!