Now Reading
سكري الحمل: هل يمكنني تقليل المخاطر؟

سكري الحمل: هل يمكنني تقليل المخاطر؟

PIN IT

سكري الحمل: هل يمكنني تقليل المخاطر؟

 

تصاب ما يصل إلى 9 من كل 100 امرأة حامل بحالة مرضية تعرف باسم سكري الحمل (GDM). يمكن أن تعرضك هذه الحالة لخطر المشاكل أثناء الحمل والولادة.

عندما تكونين حامل، تصبح خلاياك أكثر مقاومة للأنسولين قليلاً. يؤدي هذا إلى ارتفاع كمية الجلوكوز أو سكر الدم. ويساعد السكر الإضافي على توفير المزيد من العناصر الغذائية لطفلك.

ولكن إذا أصبحت خلاياك شديدة المقاومة ولم يتمكن الجلوكوز من دخولها، يصبح مستوى السكر في الدم مرتفعًا جدًا. وبالتالي يمكن أن يسبب مشاكل لك ولطفلك المتنامي.

وعلى الرغم من أن بعض الأشياء تعني أنك على الأرجح ستصابين به، إلا أنه يمكنك اتخاذ خطوات لتقليل المخاطر الخاصة بك.

 

من تصاب به؟

لا يمكن لأحد أن يقول على وجه اليقين من سيصاب بـ سكري الحمل ، لكن فرصتك تزداد إذا:

  • كنتِ من أصل إسباني أو أمريكي أو من أصل أفريقي أمريكي أو أمريكي آسيوي أو من جزر المحيط الهادئ
  • كنت تعانين من زيادة الوزن قبل الحمل
  • لديك فرد من العائلة مصاب بداء السكري
  • تبلغين من العمر 25 عامًا أو أكثر
  • كنتِ مصابة بداء سكري الحمل في الحمل المبكر
  • كان لديكِ طفل كبير جدًا (9 أرطال أو أكثر) أو تعرضت لحالة إملاص
  • خضعت لاختبارات سكر دم غير طبيعية من قبل

تحدثي إلى طبيبتك حول مدى احتمالية إصابتكِ به والأعراض التي يجب الانتباه إليها.

 

النظام الغذائي

يمكن أن تساعدك طبيبتك أو أخصائية التغذية في اختيار الأطعمة التي قد تحافظ على مستوى الجلوكوز في الدم ضمن النطاق الصحي. يمكنها أيضًا تعليمك حول حصص الطعام المثالية وتوقيت الوجبات.

بشكل عام، قومي بالحد من الحلويات وتتبعي عدد الأطعمة الغنية بالكربوهيدرات التي تتناولها.

قومي بتضمين الألياف في وجباتك. يمكن أن تحصلي عليها من الخضروات والفواكه والخبز والحبوب الكاملة والبسكويت. نظرت إحدى الدراسات الكبيرة في النظام الغذائي للنساء قبل الحمل. ووجدت أن كل زيادة يومية في الألياف بمقدار 10 غرامات قللت من خطر الإصابة بداء سكري الحمل بنسبة 26٪. وبالإضافة إلى ما تأكلينه، قد يكون تناول مكملات الألياف مفيدًا في مساعدتك في الحصول على احتياجاتك من الألياف. استشيري طبيبتك قبل تناول أي مكملات غذائية.

 

النشاط

يمكن أن تساعدك ممارسة التمارين الرياضية بانتظام، إذا سمحت حالتك بذلك، في الحفاظ على مستويات الجلوكوز الصحية. ويعتبر المشي والسباحة خيارات جيدة.

وجد الباحثون في إحدى الدراسات أن النساء اللاتي كن نشيطات بدنيًا قبل وأثناء الحمل – حوالي 4 ساعات في الأسبوع – قللن من خطر الإصابة بمرض سكري الحمل بنسبة 70٪ أو أكثر.

استشيري طبيبتك عن مقدار ما يجب أن تمارسيه من التمارين الرياضية. حيث يعتمد هذا على صحتك العامة.

See Also

 

بعد الولادة

إن بعض عوامل الخطر التي تعرضك لخطر الإصابة بمرض سكري الحمل هي نفسها التي تجعلك أكثر عرضة للإصابة بمرض السكري من النوع 2 في وقت لاحق من الحياة. وإذا كنتِ مصابًة بسكري الحمل، فإن خطر إصابتك بداء السكري من النوع 2 بعد الحمل يرتفع.

اتبعي نفس النظام الغذائي الصحي وخطة التمارين بعد ولادة طفلك.

كما أن العودة إلى الوزن الصحي يقلل من خطر الإصابة بالمرض. ولكن لا داعي للقلق بشأن ملاءمة “الجينز الضيق” الخاص بك مرة أخرى على الفور. عندما تعاني من زيادة الوزن، فإن خسارة 5٪ إلى 7٪ من وزن جسمك يساعد: إذا كان وزنكِ180 رطلاً، فإن خسارة 9 أرطال فقط يُحدث فرقًا.

المكافأة: إن التخلص من وزن الحمل هذه سيجعلك في حالة أفضل لكونك أمًا نشطة.

 

 

إقرأي أيضاً:

What's Your Reaction?
Excited
0
Happy
0
In Love
0
Not Sure
0
Silly
0

© 2019 جميع الحقوق محفوظة لحوامل . All Rights Reserved.

Scroll To Top
error: Content is protected !!