Now Reading
شرب الكحول أثناء الحمل: هل هو آمن؟ ما هي الآثار؟

شرب الكحول أثناء الحمل: هل هو آمن؟ ما هي الآثار؟

PIN IT

الكحول أثناء الحمل: هل شرب القليل آمن؟

تعرفي على ما يقوله الخبراء حول ما إذا كان شرب القليل من الكحول محفوفًا بالمخاطر أثناء الحمل.

 

 

إذا كنتِ حامل وتتساءلين عما إذا كان من الآمن شرب كأس صغير من النبيذ الأحمر من حين لآخر أو رشف القليل من الشمبانيا عشية رأس السنة الجديدة، فقد تكون النصيحة التي تتلقينها مربكة.

يوصي بعض الأطباء بتجنب الكحول تمامًا أثناء الحمل؛ بينما يقول آخرون إنه من غير المرجح أن يضر الشرب الخفيف في بعض الأحيان طفلك.

من المحتمل أن تكون صديقاتك منقسمات حول هذا الأمر أيضًا. حيث قد تعتقد واحدة أنها استمتعت بالبيرة في بعض الأحيان خلال فترة الحمل وتشعر بأن طفلها قد خرج على ما يرام، في حين ترى اخرى أن هذا ينطوي على مخاطر لا لزوم لها.

عرف الباحثون على مدى عقود أن شرب الكحول بكثرة أثناء الحمل يمكن أن يسبب تشوهات خلقية. ولكن الآثار المحتملة التي قد تخلفها الكميات الصغيرة من الكحول على الطفل النامي ليست مفهومة جيدًا.

ومهما كانت المخاطر، تختار العديد من الأمهات عدم التخلي عن الكحول تمامًا. ووجدت دراسة حديثة لمراكز السيطرة على الأمراض أن حوالي واحدة من كل ثمان نساء حوامل في الولايات المتحدة أبلغن عن شرب مشروب كحولي واحد على الأقل في الشهر الماضي.

إليكِ ما يقول الأطباء أنه يجب على المرأة الحامل وضعه في اعتبارها عندما تقرر ما إذا كانت تريد أن تشرب القليل من الكحول أو أن تتخلص منه تمامًا.

 

ما مقدار الكمية الأكثر من اللازم؟

يقول جاك موريتز، مدير قسم أمراض النساء في مستشفى سانت لوكس روزفلت في نيويورك: “إن مشكلة شرب الكحول أثناء فترة الحمل هي أنه لا يوجد قدر اثبت أنه آمن”.

يوافق ديفيد غاري، دكتور في طب تقويم العظام وأستاذ مشارك في طب التوليد والنساء السريري في كلية ألبرت أينشتاين للطب ورئيس فريق مهام اضطرابات طيف الكحول الجنينة بالكلية الأمريكية لأطباء التوليد وأمراض النساء في المنطقة الثانية / نيويورك، على ذلك. ويقول إن الباحثين لا يعرفون ما يكفي عن الآثار المحتملة التي قد تترتب على شرب الكحول في أوقات معينة خلال فترة الحمل، حتى يتسنى لهم أن يقولوا إن أي وقت آمن حقا.

من الصعب أيضًا التنبؤ بتأثير شرب الكحول على حالة حمل معينة لأن بعض النساء لديهن مستويات أعلى من الإنزيم الذي يحطم الكحول.

وقال غاري: “إذا كانت المرأة الحامل التي لديها مستويات منخفضة من هذا الإنزيم تشرب الكحول، فقد يكون طفلها أكثر عرضة للضرر لأن الكحول قد يتجول في جسمها لفترة أطول من الوقت”.

ونظرًا لوجود الكثير من الأمور المجهولة، فإن مركز السيطرة على الأمراض والجراح العام في الولايات المتحدة والكلية الأمريكية لأطباء النساء والتوليد والأكاديمية الأمريكية لطب الأطفال تنصح النساء الحوامل بعدم شرب الكحول على الإطلاق.

كما دونوا، على مواقعهم على شبكة الإنترنت، أن النساء الحوامل اللاتي يشربن الكحول يخاطرن في إنجاب طفل يعاني من اضطراب طيف الكحول الجنينية (FASD). تتراوح هذه الحالات ما بين خفيفة إلى شديدة وتشمل تأخر الكلام واللغة، وصعوبات في التعلم، وملامح الوجه غير الطبيعية، وصغر حجم الرأس، والعديد من المشكلات الأخرى.

 

هناك حاجة إلى مزيد من البحوث

على الرغم من أن المشروبات الكحولية قد تكون ضارة بشكل واضح، إلا أن مخاطر الشرب الخفيف والمعتدل ليست واضحة.

ربما تشعر بعض النساء بالاطمئنان من دراسة نشرت في أكتوبر 2010 في مجلة علم الأوبئة وصحة المجتمع.

أفاد باحثون في تلك الدراسة في المملكة المتحدة أن الأطفال الذين تبلغ أعمارهم 5 أعوام من النساء اللاتي شربن ما يصل إلى مشروب كحولي واحد أو اثنين في الأسبوع أو في كل مرة أثناء الحمل لم يكن لديهن خطر متزايد لحدوث مشاكل سلوكية أو معرفية. لاحظ المؤلفون، مع ذلك، أنه من المحتمل أن تنشأ مشاكل تطورية مرتبطة بشرب الأمهات في وقت لاحق في مرحلة الطفولة. ويخططون لدراسة متابعة لمراقبة الأطفال مع تقدمهم في السن.

 

نقاش مستمر

يتفق العديد من الأطباء مع موقف مركز السيطرة على الأمراض والجراح العام ويوصون النساء الحوامل بتجنب الشرب.

See Also

ويقول غاري: “إن الطريقة التي أرى بها الأمر هي: إذا لم تكوني لتمنحي طفل يبلغ من العمر شهرين كأسًا من النبيذ، فلماذا إذن تشربين كأسًا من النبيذ عندما تكون حامل؟”. تشعر كارول أرشي، دكتوراه في الطب وأستاذة علم أمراض النساء والتوليد في كلية ديفيد جيفن للطب بجامعة كاليفورنيا في لوس أنجلوس، بـالقلق من أن شرب كميات صغيرة من الكحول يمكن أن يؤثر على دماغ الطفل النامي.

وتقول: “نحن نعلم أن الكحول يؤثر على خلايا الدماغ وأن دماغ الطفل يتطور باستمرار طوال فترة الحمل”. “لذلك أود أن أقول للأم الحامل أنه من الأفضل الامتناع عن شرب الكحول”.

بينما يشعر الأطباء الآخرون أنه لا يجب على النساء الحوامل أن يقلقن بشأن شرب مقدار بسيط من الكحول بين الحين والأخر.

تقول مارجوري غرينفيلد، دكتوراه في الطب وأستاذة التوليد وأمراض النساء بكلية طب جامعة كيس وسترن ريزيرف في كليفلاند ومؤلفة كتاب حمل المرأة العاملة: “كنت أخبر مرضاي دائمًا أنني أعتقد أنه قرار شخصي، وليس هناك دليل على أن شرب القليل من الكحول أمر خطير”. “من المحتمل أن يكون شرب حوالي واحد إلى اثنين من المشروبات الكحولية في الأسبوع آمن. لكن لا تشربي أبدًا أكثر من مشروبين في وقت واحد أو تشربي إلى حد السِكر. وتقول موريتز أيضًا إنها تعتقد أن “كوبًا احتفاليًا من الكحول يكون آمناً على الأرجح – على سبيل المثال، إذا كان شخص ما يقدم نخبًا في عطلة أو في حفلة عيد ميلاد”.

 

لا تخاطري

وفي نهاية المطاف، يرجع الأمر إلى كل أم أن تستشير طبيبتها وتقرر ما إذا كانت ستحصل على مشروب صغير من حين إلى آخر. هؤلاء اللاتي يخترن التخلي عن الكحول قد يفوتهن الاسترخاء مع كوكتيل، ولكن أرشي تعتقد أنهن لن يندمن على توخي الحذر.

“في حياتكِ أنت وطفلك، إنها فترة صغيرة من الوقت والتضحية ليست كبيرة للغاية. وهي بكل تأكيد ليست التضحية الأكبر التي قد تضحين بها عندما تربين طفلك”. “أعتقد أن الأمر يستحق الحذر لكي ننجب طفل خارقاً وجميلاً وصحياً”.

يقول الخبراء إن النساء المصابات بعوامل خطر معينة يجب أن يكنّ حريصات بشكل خاص لتجنب شرب الكحول أثناء الحمل. ربما لا يجب أن تشربي، على سبيل المثال، إذا كنتِ تعانين من مرض الكبد أو لديك تاريخ من الإدمان أو كنتِ تتناولين أي أدوية قد تتعارض مع الكحول، مثل مضادات الاكتئاب.

وإذا كنتِ تشعرين بالقلق من أنكِ تشربين أكثر من اللازم وتشعرين بأنه لا يمكنكِ التوقف – أثناء الحمل أو في أي وقت آخر – تحدثي إلى طبيبتك. يمكنها إحالتك للحصول على المشورة أو العلاج.

 

إقرأي أيضاً:

What's Your Reaction?
Excited
0
Happy
0
In Love
0
Not Sure
0
Silly
0

© 2019 جميع الحقوق محفوظة لحوامل . All Rights Reserved.

Scroll To Top
error: Content is protected !!