Now Reading
شق العجان أثناء الولادة مرتبط بإصابات دائمة في المستقيم

شق العجان أثناء الولادة مرتبط بإصابات دائمة في المستقيم

PIN IT

أن بضع الفرج أو شق العجان، أحد أكثر الإجراءات الطبية شيوعًا التي تُجرى على النساء، يمكن أن يتسبب في حدوث إصابة دائمة في المستقيم. حيث ابلغت النساء اللاتي خضعن لعملية شق العجان أثناء الولادة، وهي عملية جراحية يتم فيها إجراء شق للأنسجة العجانية بين المهبل والشرج لتوسيع قناة الولادة، عن عجزهن الشديد في السيطرة على حركة الامعاء والغازات بعد الولادة، وهي حالة تعرف بــسلس البراز، مقارنة بالنساء اللاتي لم يكن بحاجة إلى شق العجان أو اللاتي تمزق عجانهم بشكل طبيعي أثناء المخاض.

قالت كاتبة الدراسة الرئدة ليزا ب. سينوريلو، دكتوراه في الطب، أنه على الرغم من أن الأسباب الرئيسية لإجراء عملية شق العجان تشمل الوقاية من التمزق الشديد للعجان الذي قد يكون من الصعب علاجه وحماية العضلة العاصرة الشرجية من التلف، وضعت دراسة اجريت على أكثر من 600 امرأة هذه النظرية موضع الشك.

وقالت سينيوريلو، مختصة في علم الأوبئة في المعهد الدولي لعلم الأوبئة، روكفيل، ماريلاند: “كان هناك عدد من الدراسات على مدى العقدين الماضيين والتي نظرت إلى كل أنواع نتائج عملية شق العجان مثل الألم والشفاء والأداء الجنسي. ولكن قد تكون دراستنا هي أول دراسة تنظر في سلس البراز، لكنها تدعم فقط الدراسات التي تشير إلى أنه لا يبدو أن هناك في الحقيقة أي فائدة واسعة النطاق لإجراء عملية شق العجان بشكل روتيني.”

قارنت دراسة بين خصائص 209 من النساء اللاتي خضعن لشق العجان، و 206 امرأة عانت من تمزق العجان أثناء الولادة، و 211 امرأة لم تعاني من إي إصابة في العجان أثناء المخاض.

عانت النساء اللاتي خضعن لشق العجان من حركات الأمعاء التي لا يمكن التحكم بها بمعدل أعلى بخمس مرات بعد ثلاثة أشهر من الولادة مقارنة بمجموعة النساء اللاتي لم يصبن في العجان، والتي انخفضت بمعدل أربع مرات تقريباُ بعد ستة أشهر من الولادة. ومقارنة مع المجموعة التي تمزق فيها العجان تلقائياً، كانت حركات الأمعاء التي لا يمكن التحكم بها أعلى بثلاث مرات في الثلاثة والستة الأشهر بعد الولادة. وكان معدل الغازات التي لا يمكن التحكم بها مرتفع بمقدار الضعف خلال الثلاثة والستة الشهور الأولى بعد الولادة في المجموعة التي خضعت لــشق العجان مقارنة مع النساء اللاتي حدث لهن تمزق تلقائي.

لقد ورطت بعض الدراسات إجراء شق العجان واستخدام الملقط، أو الولادة المُساعَدة، أثناء الولادة بـ تمزق أو تلف العضلة العاصرة الشرجية التي تؤدي إلى حدوث حركات الأمعاء التي لا يمكن التحكم بها وأي عوامل أخرى.

وصرحت سينيوريلو قائلة: “لقد كانت هناك مشكلة في الدراسات السابقة لأن الكثير منها لم تكن لديها عينة كبيرة بما يكفي من النساء للفصل بين النساء اللاتي خضعن للولادة المُساعَدة والنساء اللاتي لم يفعلن”. ” “ولكن في دراستنا، لا تزال النتائج قوية ومهمة بعد استبعاد أي امرأة خضعت لولادة مُساعَدة أو عانت من مضاعفات المخاض. لم يحدث أي شيء لهؤلاء النساء باستثناء شق العجان.”

يتم إجراء عملية شق العجان في الولايات المتحدة في حوالي 60 ٪ من الولادات الحية، ولكن هذا الرقم يختلف من طبيبة إلى أخرى ومن مستشفى إلى آخر. وتقول سينيوريلو أن بعض المستشفيات لا تزال لديها معدلات عالية في استخدام هذا الإجراء بمعدل يصل إلى 90 ٪ أو أكثر في حالة الولادة لأول مرة، ولكنها تقول أنه من الواضح أن العديد من الأطباء يلجؤون لعملية شق العجان في حالة الولادة الشديدة الخطورة، مثل عندما يكون الطفل في محنة ويجب أن تتم ولادته بسرعة.

وتضيف سينيوريلو: “تعتبر عملية شق لعجان مثال على التكنولوجيا الطبية التي لم يتم على الأرجح اختبارها وفحصها والذي كان يجب أن يكون قبل استخدامها بطريقة واسعة “. “إذا نظرت بالفعل إلى البحث، فليس هناك أساس علمي لاستخدام هذا الإجراء كممارسة معيارية. نحن لا نقوم بالتأكيد بإجراء عملية الولادة القيصرية لكل امرأة في المخاض، والشيء ذاته ينطبق على عملية شق العجان.”

 

See Also

معلومات مهمة جداً:

 

  • إن عملية شق العجان هي إجراء جراحي للأنسجة العجانية بين المهبل والشرج يتم إجراؤها أثناء المخاض لتوسيع قناة الولادة ومنع التمزق الشديد وحماية العضلة العاصرة الشرجية من التلف.
  • أظهرت دراسة جديدة أن النساء اللاتي خضعن لعملية شق العجان أثناء الولادة يعانين من العجز الشديد في التحكم بحركة الامعاء والغازات بعد الولادة مقارنة بالنساء اللاتي لم يكنّ بحاجة إلى شق العجان أو اللاتي تمزق عجانهم بشكل طبيعي أثناء الولادة.
  • يقول الباحثون إن النتائج تثير التساؤل حول الاستخدام الواسع النطاق لعملية شق العجان وتقترح استخدام هذا الإجراء فقط في حالات الولادة عالية الخطورة.

 

إقرأي أيضاً:

What's Your Reaction?
Excited
0
Happy
0
In Love
0
Not Sure
0
Silly
0
View Comments (0)

Leave a Reply

Your email address will not be published.


© 2019 جميع الحقوق محفوظة لحوامل . All Rights Reserved.

Scroll To Top