Now Reading
علاج مرض التهاب الأمعاء آمن أثناء الحمل

علاج مرض التهاب الأمعاء آمن أثناء الحمل

PIN IT

علاج مرض التهاب الأمعاء آمن أثناء الحمل

 

 

علاجات مرض التهاب الأمعاء لا تؤثر سلباً على نتائج الحمل

 

أظهر بحث جديد أن النساء المصابات بمرض التهاب الأمعاء يجب أن يواصلن تناول الأدوية التي تمنع تفشي المرض أثناء الحمل.

يعاني حوالي 1 مليون أمريكي من مرض التهاب الأمعاء – عادة التهاب القولون التقرحي أو مرض كرون. يمكن السيطرة على هذه الحالات المرضية باستخدام الأدوية.

قال فلافيو م. هابال ، دكتوراه في الطب وأستاذ مشارك في قسم أمراض الجهاز الهضمي بجامعة تورنتو، في أونتاريو، كندا، أن “نتائج الحمل ستكون أفضل – بالنسبة للمرأة والطفل – إذا استمرت في تناول الأدوية، فهذه مشكلة مهمة لأن أخصائيو التوليد ينصحون النساء مرات عديدة بإيقاف جميع الأدوية أثناء الحمل“.

يقول هابال إن دراسته لم تجد “أي عيوب خلقية مرتبطة باستخدام أدوية التهاب الأمعاء”.

 

تجنب الانتكاس بمرض التهاب الأمعاء

تابع هابال وزملاؤه 138 امرأة مصابة بمرض التهاب الأمعاء لمدة 20 عامًا لجمع البيانات. كانت 60 من النساء مصابات بالتهاب القولون التقرحي  و76 مصابات بمرض كرون. ” كما كانت هناك 174 ولادة خلال تلك الفترة، لذا فإن بعض هؤلاء النساء تعرضن لحمل متعدد“.

كما يقول إن النساء اللاتي توقفن عن تناول الأدوية خلال فترة الحمل “كن أكثر عرضة للولادة المبكرة وانجاب أطفال صغار عند الولادة“.

يقول هابال إن الشاغل الرئيسي لمرض التهاب الأمعاء هو تفادي الانتكاس، خاصة أثناء الحمل عندما يكون الانتكاس محفوفًا بالمخاطر لكل من المرأة والجنين. ويقول إن العديد من النساء يشعرن بالثقة حيال إيقاف الأدوية أثناء الحمل لأن “هناك اعتقادًا بأن الحمل في حد ذاته يميل إلى الحد من خطر انتكاس التهاب الأمعاء. عادة، ستقول النساء إنهن بصحة جيدة حتى لا يحتجن إلى الدواء”.

صرح هاريس كليرفيلد، أستاذ في كلية الطب بجامعة دريكسيل في فيلادلفيا أن “الحمل مع مرض التهاب الأمعاء مشكلة كبيرة وذلك لأن الكثير من المريضات يصبن به خلال سنوات الإنجاب. إن ما يحدث عادة هو أن طبيبة التوليد سوف تنصح المرأة بوقف جميع الأدوية لحماية الطفل”.

يقول كليرفيلد، الذي لم يشارك في الدراسة : “الآن وبما أننا نمتلك بعض الأدلة من هذه الدراسة، يمكننا مشاركة هذه المعلومات مع أطباء التوليد، لأن الخطر الحقيقي هنا هو الانتكاس. لا أحد يريد أن يحدث ذلك أثناء الحمل”.

لكن هابال يقول إن معدل الانتكاس بالنسبة للنساء اللاتي يتناولن الدواء لا يختلف خلال فترة الحمل. ويضيف: “لذا فإن خطر الانتكاس لا ينخفض مع الحمل”.

See Also

توقفت خمسون امرأة عن تناول الأدوية أثناء الحمل، بينما استمرت البقية في تناول الأدوية المعتادة، بما في ذلك حمض 5- أمينو حمض الساليسيليك عن طريق الفم، وبريدنيزون، وآزوثيوبرين. تمت مقارنة النساء الحوامل مع 83 امرأة غير حوامل مصابات بمرض التهاب الأمعاء، ومع 100 امرأة حامل بحالة صحية جيدة.

تعرضت 32 حالة مصابة بمرض التهاب الأمعاء للانتكاس في 174 حالة حمل، أو حوالي واحد من كل خمس حالات حمل كانت معقدة بسبب احتدام نوبات المرض. ومع ذلك، يقول الباحثون أن هذا لا يختلف عن معدلات احتدام نوبات المرض عند النساء غير الحوامل. ويقول هابال: “كان معدل الانتكاس بالنسبة للنساء غير الحوامل المصابات بالمرض 22.9 ٪ ، وهذا لا يشكل اختلافاً كبيراً”.

ومع ذلك، عندما نظر الباحثون بشكل منفصل إلى النساء اللاتي واصلن تناول الأدوية خلال فترة الحمل، حدثت نوبات المرض بنسبة 10٪ تقريبًا، في حين أن النسبة كانت 34٪ عند النساء اللاتي توقفن عن تناول الأدوية أثناء الحمل.

كان وزن الأطفال عند الولادة الذين ولدوا لأمهات مصابات بمرض التهاب الأمعاء مشابهًا لوزن الأطفال المولودين لأمهات أصحاء. غير أن وزن الأطفال الذين ولدوا لأمهات توقفن عن تناول علاج مرض التهاب الأمعاء أثناء الحمل كان حوالي 6.6 رطل فقط، في حين أن النساء اللاتي استمرين في تناول الأدوية أنجبن أطفالاً بلغ متوسط ​​وزنهم 7.3 رطل. يقول هابال: “كان هذا الاختلاف ذو دلالة إحصائية”.

 

 

إقرأي أيضاً:

 

What's Your Reaction?
Excited
0
Happy
0
In Love
1
Not Sure
0
Silly
0

© 2019 جميع الحقوق محفوظة لحوامل . All Rights Reserved.

Scroll To Top
error: Content is protected !!