Now Reading
فقدان الوزن بعد الولادة مع الرضاعة الطبيعية

فقدان الوزن بعد الولادة مع الرضاعة الطبيعية

PIN IT

 

واحدة من فوائد الرضاعة الطبيعية التي تقدرها العديد من الأمهات لا علاقة لها بالأطفال. يمكن أن تساعدكِ الرضاعة الطبيعية على فقدان الوزن واستعادة جسمكِ قبل الحمل بشكل أسرع، ولكن من المهم معرفة أن هذا الامتياز ليس شيئًا مؤكدًا. بالنسبة لبعض الأمهات، فإن فقدان وزن الطفل ليس عملية سريعة ويستغرق أكثر من مجرد الرضاعة.

يعتمد مقدار الوزن الذي ستفقدينه أثناء الرضاعة على العديد من الأشياء، بما في ذلك:

  • كم كان وزنكِ قبل أن تصبحين حامل
  •  مقدار الوزن الذي اكتسبتيه أثناء الحمل
  •  نظامكِ الغذائي
  • مستوى نشاطكِ
  •  صحتكِ العامة

 

حرق السعرات الحرارية وفقدان الوزن

لن تساعدكِ الرضاعة الطبيعية مبدئيًا على فقدان أي وزن إضافي غير الطبيعي من فقدان المشيمة، السائل الأمنيوسي، والمياه الزائدة (وهو ما يمثل حوالي 7 إلى 8 كيلو في الأسابيع القليلة الأولى، كما يقال)، ولكنها ستساعد على انقباض الرحم وتقليصه إلى حجمه قبل الحمل بسرعة أكبر. يجب أن يبدو بطنكِ أنحف كثيرًا أثناء الرضاعة الطبيعية عندما تصلين إلى ستة أسابيع بعد الولادة.

بعد ذلك، تظهر الدراسات أن النساء اللواتي يرضعن من الثدي بشكل حصري أكثر عرضة لفقدان وزن الحمل بحوالي ستة أشهر بعد ولادة أطفالهن مقارنة بالنساء اللواتي لا يرضعن.

الرضاعة الطبيعية تحرق حتى 500 سعرة حرارية في اليوم. هذا يعني أنه على الرغم من أنكِ ربما تأكلين المزيد للحفاظ على الرضاعة الطبيعية، لا يزال بإمكانكِ فقدان الوزن.

في المتوسط، إذا كنتِ تتناولين الكمية الموصى بها من السعرات الحرارية يوميًا والرضاعة الطبيعية حصريًا، يجب أن تخسرين حوالي كيلو كل أسبوع أو أسبوعين. قد لا يبدو هذا كثيرًا، ولكن فقدان الوزن بشكل تدريجي وثابت يكون أكثر أمانًا وصحة. بالإضافة إلى ذلك، من المرجح أن تحافظي على الوزن إذا فقدتيه تدريجيًا.

 

هل من الآمن اتباع حمية أثناء الرضاعة؟

قد تستدعي زيادة جهودكِ في إنقاص الوزن عن طريق القيام بأكثر من مجرد الرضاعة الطبيعية، خاصة إذا لم يساعدكِ ذلك في الوصول إلى هدفك بالطريقة التي كنتِ تأملين بها.

ولكن أثناء الرضاعة، ليس من الجيد محاولة فقدان الوزن بسرعة كبيرة عن طريق اتباع نظام غذائي صارم منخفض السعرات الحرارية. إن الحد من كمية الطعام التي تتناولينها يمكن أن ينقص من العناصر الغذائية المهمة لجسمكِ وحليب الثدي. يمكن أن يؤدي خفض السعرات الحرارية بشكل كبير أيضًا إلى انخفاض في إمدادات حليب الثدي.

يجب عليكِ أيضًا تجنب تناول أي نوع من حبوب إنقاص الوزن. تحتوي هذه المنتجات على أعشاب أو أدوية أو مواد أخرى قد تنتقل إلى حليب الثدي وتؤذي طفلكِ. في الواقع، أثناء الرضاعة الطبيعية، من الأفضل إذا كنتِ لا تتناولين أي أدوية أو مكملات غذائية أو تتناولين أي أنظمة غذائية خاصة ما لم يوافق عليها طبيبكِ.

 

نصائح لفقدان الوزن أثناء الرضاعة الطبيعية

في حين أن بعض النساء يفقدن الوزن أثناء الرضاعة الطبيعية، لا يوجد ما يضمن أن الرضاعة ستنقص ببساطة الوزن الذي اكتسبتيه أثناء الحمل. ومع ذلك، هناك بعض الأشياء التي يمكنكِ القيام بها لزيادة فرص فقدان الوزن خلال فترة ما بعد الولادة:

  • ابدئي ببطء. بعد إجراء فحص ما بعد الولادة في حوالي ستة أسابيع بعد ولادة طفلكِ، يمكنكِ عادةً البدء في إنقاص الوزن تدريجيًا بمعدل نصف كيلو إلى كيلو ونصف شهريًا. إذا كنتِ تعاني من زيادة الوزن بشكل كبير، فقد تتمكنين من محاولة فقدان المزيد من الوزن كل شهر. تحدثي إلى طبيبتكِ و / أو استشاري الرضاعة و / أو أخصائي التغذية لمساعدتكِ في التخطيط لبرنامج صحي لفقدان الوزن يتضمن تغذية كافية لكِ ولطفلكِ.
  •  أكل الأطعمة الصحية. طعام الوجبات السريعة مليء بالسعرات الحرارية غير المغذية والفارغة. إنها تضيف إلى استهلاككِ اليومي من السعرات الحرارية، لكنها لا تمنحكِ أيًا من العناصر الغذائية التي تحتاجينها. قد يمنعكِ تناول أطعمة تحتوي على السعرات الحرارية الفارغة من فقدان وزنكِ أثناء الحمل. يمكنك حتى زيادة الوزن.
  • ابدئي في ممارسة الرياضة. تحدثي إلى طبيبتكِ حول إضافة التمارين إلى روتينكِ اليومي. بمجرد التعافي من الولادة، عادة بحوالي ستة أسابيع بعد الولادة إذا ولدتِ ولادة طبيعية. يجب أن تكوني قادرة على البدء في ممارسة بعض التمارين الخفيفة أو المعتدلة، بعد الولادة الطبيعية المهبلية. إذا كنتِ قد أجريتِ عملية قيصرية، فسوف يستغرق الأمر وقتًا أطول للشفاء، لذلك سيكون عليكِ الانتظار لفترة أطول لبدء برنامج التمرين.
  • الحصول على قسط كافٍ من النوم. قد يكون من الصعب على الأم المرضعة الجديدة، لكن حاولي أن ترتاحي قدر المستطاع. قلة النوم يمكن أن تؤدي إلى صعوبة فقدان الوزن وزيادة الوزن.

إذا كنتِ ما زلتِ تواجهين صعوبة في فقدان الوزن بعد ثلاثة إلى ستة أشهر من ولادة طفلكِ، فقومي بإلقاء نظرة فاحصة على نظامكِ الغذائي، واضبطي خطة التمرين (لا تتعارض التمارين الخفيفة إلى المعتدلة مع الرضاعة الطبيعية)، وفكري في تقليل السعرات الحرارية التي تتناولينها.

See Also

بمجرد أن يصبح طفلكِ أكبر من 6 أشهر ويبدأ في تناول الأطعمة الصلبة، لا تحتاجين إلى الكثير من السعرات الحرارية كل يوم. قد تحتاجين إلى إعادة تقييم نظامكِ الغذائي وتقليل كمية الطعام الذي تتناولينه.

 

تحدثي إلى طبيبتكِ

إذا كنتِ لا تزالين تعانين مع فقدان الوزن بعد الولادة بعد تجربة ما سبق، فقد يكون الوقت قد حان لرؤية الطبيبة. قد يكون هناك سبب طبي وراء صعوبة فقدان الوزن مثل الإجهاد أو الاكتئاب أو قصور الغدة الدرقية أو خلل هرموني آخر. بمجرد معالجة المشاكل الأساسية، قد تتمكنين من فقدان الوزن بسرعة أكبر.

 

نصيحة
لا تقلقي بشأن وزنكِ، في الأسابيع الستة الأولى بعد ولادة طفلكِ. خلال هذا الوقت، تناولي نظامًا غذائيًا متوازنًا وحاولي الحصول على قسط كافٍ من الراحة. يحتاج جسمكِ إلى طاقة وتغذية إضافية للتعافي من الولادة وبناء إمدادات صحية من حليب الثدي لطفلكِ.

بعد أن تتعافين من الولادة وتتأكدي من إمداد حليب الثدي، يمكنكِ التفكير في استعادة جسمكِ. تمهلي، افعلي ما بوسعكِ، ولا تكوني قاسية على نفسكِ إذا لم يتحقق هدفكِ خلال ستة أشهر. تذكري أن الأمر استغرق تسعة أشهر لاكتساب الوزن الزائد، لذا امنحي نفسكِ بعض الوقت. يمكنكِ دائمًا الاستمرار في العمل على أهدافكِ لفقدان الوزن لفترة طويلة بعد انتهاء الرضاعة الطبيعية.

What's Your Reaction?
Excited
0
Happy
0
In Love
0
Not Sure
0
Silly
0

© 2019 جميع الحقوق محفوظة لحوامل . All Rights Reserved.

Scroll To Top
error: Content is protected !!